آثار التكافل الاجتماعي على الفرد والمجتمع

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 27 أغسطس, 2021 10:23
آثار التكافل الاجتماعي على الفرد والمجتمع


آثار التكافل الاجتماعي على الفرد والمجتمع نقدمها لكم من خلال مقالنا هذا ثم نتحدث عن مجالات التكافل الاجتماعي هذا بالإضافة إلى مفهوم التكافل الاجتماعي والختام أشكال التكافل والتعاون الاجتماعي.

آثار التكافل الاجتماعي على الفرد والمجتمع

1-يعمل التكافل والتعاون الاجتماعى على شر الوعى بين افراد المجتمع ونشر الايجابيات التى تساعد فى حل المشاكل وعلاجها وزياده الورابط بين افراد المجتمع وبعضه
2-ينمي قدرات الفرد في اتخاذ القرارات.
3-يؤدي التكافل والتعاون الاجتماعي لزيادة قوة المجتمع وزيادة الحب والود والتفاهم والتراحم بين الناس.
4-التكافل والتعاون الاجتماعي يؤدي زيادة أواصر المجتمع وزيادة المحبة بين أفراده.
5-يزيد من إنتاجية الفرد مما يعود اثره على المجتمع.
6-يعمل على تنمية مهارات الفرد في التواصل والاتصال مع الاخرين.
7-يزيد من ثقة الفرد في نفسه وفي من حوله.
8-يسهل من حصول الافراد على احتياجاتهم الأساسية.
9-التكافل والتعاون الاجتماعي يؤدي لتحقيق العدالة بين أفراد المجتمع.
10-يساعد التكافل والتعاون الاجتماعي في القضاء على الفقر.
11-وضع الرحمة في قلوب الأشخاص القاسية
12-زيادة المحبة وتقوية العلاقات
13-تحسين الوضع الاقتصادي
14-يقلل من وجود الجهل
15-تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي

مجالات التكافل الاجتماعي

1-التكافل الاجتماعي بين أفراد الأسرة:
الأسرة ليست أساس المجتمع وحسب بل هي مجتمعٌ مصغرٌ يجب أن يتكافل أفراده مع بعضهم البعض، المبدأ الأساسي للتكافل الاجتماعي داخل الأسرة هو قيام كل فردٍ من العائلة صغيراً كان أم كبيراً بواجباته نحو عائلته، فمن أشكال التكافل الاجتماعي أن يتعاون الزوجان على إنجاز أعمال المنزل وتربية الأطفال وتوفير مصروف العائلة، الأطفال من ناحيةٍ أخرى يجب أن يتعاملوا مع العائلة باحترام ولطف وبرّ، كما يمكن أن يُشاركوا الوالدين في العمل ضمن المنزل وتحمل جزء من المسؤولية.
2-التكافل الاجتماعي بين الفرد ونفسه:
إنّ مساعدة النفس من أهم أشكال التكافل الاجتماعي فالإنسان يمتلك مسؤوليةً تجاه نفسه وذاته وعليه بالتالي أن يعمل على دفع نفسه للقيام بالأعمال الصالحة وإبعادها عما يُضرها، بكلماتٍ أخرى يمكن القول أنّ توفير حاجات النفس الأساسية المادية والروحية واهتمام الشخص بصحته تُعتبر من أهم أشكال التكافل الاجتماعي الفردي.
3-التكافل الاجتماعي ضمن الجماعة:
المجال الأوسع للتكافل الاجتماعي هو التكافل ضمن الجماعة وهو ما يتضمن التأكيد على حماية المصالح الفردية لك ولغيرك في المجتمع مع التأكيد على المصالح العامة أيضاً، التكافل الاجتماعي هنا يعني الحرص على حماية البنية المتماسكة للمجتمعات.

مفهوم التكافل الاجتماعي

التكافل الاجتماعي يفهم من عنوانه. إذ أنه مشتق من معنى الكفالة، أي أن أفراد المجتمع يكفلون بعضهم بعضا في الشدائد، ماديا أو معنويا، فيعطي الغني الفقير مما رزقه الله و يعينه على محنته و شدته والتكافل الاجتماعي في الإسلام. صورة من صور المجتمع الإسلامي المتماسك القوي، و قد أثنى رسول الله ﷺ على قبيلة من قبائل العرب لأنهم كانوا يعملون بثقافة التكافل الاجتماعي. و كذلك فرض الزكاة الذي جعله الله من أركان الإسلام يعد أكبر صورة للتكافل الاجتماعي في الإسلام.
قال رسول الله ﷺ :  رواه البخاري و في هذا الحديث الشريف يخبر ﷺ عن قبيلة الأشعريين. أنهم إذا دخلوا في حرب فخسروا أو قل مالهم و طعامهم جمعوا ما كان عند كل منهم في ثوب واحد. ثم اقتسموه بينهم بالسوية، فكان كل واحد منهم يأتي بما عنده في البيت فيضعه في ذلك الثوب، ثم يقتسمونه دون أن يعلم بمن كان منهم ميسور الحال أو فقيرا و هذه الصورة من أجمل و أكمل و أرقى صور التكافل الاجتماعي. و بهذا يقل الفقر في المجتمع فيتقارب الغني و الفقير في السعة و لا تكون الكثرة للغني و الجوع و الفاقة للفقير.

أشكال التكافل والتعاون الاجتماعي

1-الصدقة والزكاة فعند إخراج المسلم لزكاة ماله وتقديمها للمحتاجين فإنّه بذلك يسد حاجة الفقراء والمساكين ويلبي لهم احتياجاتهم ورغباتهم.
3 -إكرام الضيف فإكرام الضيف يظهِر مدى تعاون أفراد المجتمع معاً ومحبتهم لبعضهم البعض ورغبتهم في تقديم الأفضل.
4- إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج ومشاركة الناس في أفراحهم وأحزانهم.
5-قضاء الديون عن الناس المحتاجين دون علمهم، فمن فرج كربة أخيه فرج الله كربه كلها يوم القيامة، وهو يوم شديد الأهوال، يكون الإنسان فيه أحوج ما يكون للمساعدة والخلاص.
6- تنظيف الشوارع في الأحياء السكنية من خلال الاستفادة من طاقات الشباب والصغار.
7-تصليح التالف من الأغراض للجيران.
8-تقديم كسوة العيد للمحتاجين سواء كانت جديدةً أم مستعملة بحالةٍ جيدةٍ جداً.
9- مساعدة الآخرين سواء كانوا أقرباء أم جيران بالمال عند تعرضهم لمشكلات مادية كبيرة.
10- مساعدة الطلاب الضعفاء على التعلم في المواد الدراسية لتحسين أدائهم المدرسي وذلك بمساعدة الأشخاص المختصين والأساتذة.
11-تقديم النصائح المفيدة للآخرين بهدف تحقيق النفع والمصلحة لا بهدف التنظير عليهم والتسبب لهم بالإحراج.
12-زراعة الأشجار في الأحياء السكنية لتجميل المنظر العام للقرى والمدن من خلال تعاون الشباب والصغار النشيطين.
13- زيارة المرضى وقضاء حوائجهم، والوقوف معهم حتى يتمكنوا من الشفاء والتمتع بالصحة من جديد.
14-مساعدة كبار السن على قطع الشارع من خلال الإمساك بأيديهم أو دعوة السيارات للوقوف لتسهيل مرورهم.
15-المشاركة في الأعمال التطوعية لتنظيف الحدائق العامة والمساجد وترميم البيوت للمحتاجين.



507 Views