أسباب الاستفراغ عند الزعل

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 17 يونيو, 2022 12:38
أسباب الاستفراغ عند الزعل


أسباب الاستفراغ عند الزعل نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل أسباب الاستفراغ العضوية والاستفراغ بدون سبب ثم الختام علاج الاستفراغ بالاعشابتابعوا السطور القادمة.

أسباب الاستفراغ عند الزعل

إن القلق والزعل والخوف مشاعر صعبة وقوية على نفس الإنسان , حيث أن بعض الأشخاص يمكنهم تجاوز المراحل الصعبة بالتوكل على الله والرضا والبعض الآخر لا يستطيع تحملها فتؤثر على نفسيته وصحته الجسدية , فعند الشعور بالحزن والزعل نلاحظ ظهور بعض الأعراض بسببه , ومن أسباب الاستفراغ عند الزعل:
– التعرض لصدمة قوية بسبب المرور بظرف قاسي وصعب مثل فقدان شخص عزيز أحد أسباب الاستفراغ عند الزعل.
-الوسواس القهري , وهو سيطرة الأفكار السيئة والوساوس بشكل كبير على تفكير الشخص مثل وسواس النظافة.
– من أسباب الاستفراغ عند الزعل أيضا هو الإصابة بنوبات الهلع وهي حالة تصيب الشخص عند الشعور باقتراب الهلاك وتسبب سرعة في دقات القلب والدوخة والتعرق والاستفراغ عند بعض الأشخاص.
– إطلاق العقل لما يسمى بالناقلات العصبية التي تجعل الجسم في حالة استعداد قصوى.
– معاناة الشخص من ما يسمى في ( الرهاب ) أو ما يعرف في (الفوبيا ) مما يجعله يعيش في خوف وقلق دائم مثل الخوف من المرتفعات أو الأماكن المغلقة أو أحد أنواع الحيوانات أو الحشرات.
– دخول الناقلات العصبية الى الجهاز الهظمي والتي تزعج بدورها الميكربيوم الهضمي ( هو التوازن الدقيق للكائنات الحية التي تعيش داخل الأمعاء ) وهذا الاختلال في الأمعاء أحد أسباب الاستفراغ عند الزعل.
– المعاناة من اضطراب القلق المتعلق بالحياة اليومية ومشاكلها المختلفة.

الاستفراغ بدون سبب

يرتبط الاستفراغ المتكرر غير المتعلق بسبب واضح بأعراض متلازمة التقيؤ الدوري (Cyclic vomiting)، وهي نوبات من القيء التي لا ترتبط بسبب واضح، ويمكن استمرارها لعدة ساعات أو عدة أيام وتتناوب مع فترات بدون أعراض، حيث تبدأ متلازمة التقيؤ الدوري يوميًا في نفس الوقت بنفس الأعراض والشدة، كما تستمر لنفس المدة الزمنية وتحدث حالات الاستفراغ بدون سبب لجميع الأعمار، بالرغم من ابتدائها عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-7 سنوات.
-الأسباب المحتملة للاستفراغ بدون سبب
الأسباب المحتملة للاستفراغ بدون سبب عادةً ما ترتبط بكل من: الجينات، وصعوبة الهضم، ومشاكل الجهاز العصبي والاختلالات الهرمونية، فتحدث نوبات من الاستفراغ بدون سبب من خلال:
– الإرهاق الجسدي.
– ممارسة الرياضة العنيفة.
– الحيض.
– الطقس الحار.
-نزلات البرد والحساسية ومشاكل الجيوب الأنفية.
– الإجهاد العاطفي عند الأطفال.
– القلق ونوبات الهلع عند البالغين.
– بعض الأطعمة والمشروبات، مثل: الكحول، والكافيين، والشوكولاتة، والأجبان.
– الصيام، أو حتى الإفراط في الأكل، أو الأكل قبل النوم.
– دوار الحركة.

أسباب الاستفراغ العضوية

– القرحة الهضمية , تحدث بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية تسبب قرحة في المعدة والشعور بالغثيان.
– التهاب في الجهاز التنفسي أو الالتهاب الرئوي
– تناول بعض أنواع الحبوب والأدوية والمعدة فارغة مما يسبب تهيجها والاستفراغ في بعض الأحيان.
– التهاب الزائدة الدودية , حيث يرافقه أعراض كثيرة مع الاستفراغ مثل آلام البطن الشديدة ووفقدان الشهية وغيرها.
-الصداع النصفي , حيث يعاني المصابون بهذا النوع من الأمراض من الدوخة والقيء في بعض الأحيان.
– جفاف الجسم , حيث أن حاجة الجسم الى الماء بشكل كبير تسبب حدوث تقلصات في البطن والأمعاء مما يؤدي الى الشعور بالغثيان.
– الارتجاع المريئي, حيث أن رجوع أحماض المعدة الى المريء قد تسبب التهابات وقرحة والشعور بالغثيان والقيء.

علاج الاستفراغ بالاعشاب

– حب الهال (Cardamom)
يساعد تناول مستخلصات حب الهال في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، فيساهم في الحد من حموضة المعدة، وعلاج الغثيان، والاستفراغ، وعسر الهضم، وتشنجات البطن.
– الحلتيت (Asafoetida)
تساعد أعشاب الحلتيت في تنظيم عمل الجهاز الهضمي، وتمتلك خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا وبالتالي المساعدة في علاج الاستفراغ والإسهال الناتج عن العدوى يمكنك إضافة أعشاب الحلتيت إلى الماء الدافئ او إضافة مع التوابل الأخرى إلى الطعام.
– النعناع (Peppermint)
يساعد مشروب النعناع أيضًا في الحد من الغثيان والاستفراغ، وذلك بسبب خصائصه التي تساعد في تلطيف واسترخاء عضلات المعدة والجهاز الهضمي. ورائحته العطرية التي تساعد كذلك أيضًا في تخفيف حدة الأعراض.
فقد أشارت دراسة لعام 2013 دورًا لمستخلصات النعناع في انخفاض حدة وعدد مرات الاستفراغ عند مرضى السرطان الخاضعين للعلاج الكيميائي.
– القرفة (Cinnamon)
تعد القرفة أحد الأعشاب التي تساعد في تخفيف وعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي، فهي تمتلك خصائص مهدئة للجهاز الهضمي وعضلات المعدة، فيساهم تناول القرفة في الحد من الغثيان، والاستفراغ، والام البطن، والغازات، وعسر الهضم.
– القرنفل (Cloves)
يساعد تناول مستخلصات القرنفل في التخلص من الغثيان والاستفراغ وعسر الهضم، وذلك بسبب خصائصه المنشطة للدورة الدموية وعمليات الأيض كما أنه يساعد أيضًا في تخليص الفم من الرائحة الكريهة.
– الريحان (Basil)
يمتلك الريحان خصائص مضادة للمغص والتشنجات، يساعد على تقوية عضلات المعدة، ويساهم في مقاومة العديد من الأمراض التي قد تصيبها وبالتالي الحد من الاستفراغ والإسهال الناتج عن هذه الأمراض.
– الزنجبيل (Ginger)
يعد الزنجبيل أحد أشهر الأعشاب الطبية التي يساعد تناولها في علاج الغثيان والاستفراغ، يعود ذلك بسبب احتواء الزنجبيل على مادتي الجينجيرول (Gingerols) والشايغول (Shogaols) اللتان تؤثران على مستقبلات السيروتونين والكولين، والمساهمة في استرخاء عضلات المعدة والمساعدة في طرد السموم من الجهاز الهضمي وبالتالي الحد من الاستفراغ.
– أعشاب أخرى لعلاج الاستفراغ
– البابونج.
– الشومر.
– الكمون.
– اليانسون.



715 Views