أضرار العنب على الكلى

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 2 فبراير, 2021 6:29 - آخر تحديث : 2 فبراير, 2023 11:01
أضرار العنب على الكلى


أضرار العنب على الكلى، أضرار العنب بشكل عام، وأسوأ الأطعمة على صحة الكلى، وأفضل الأطعمة لصحة الكلى، ونصائح لتحديد حصص الطعام لمرضى الكلى، نتحدث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

أضرار العنب على الكلى

– يسبب مشاكل بالكلى
عند الإفراط في تناول العنب، تجد الكلى صعوبة في أداء وظيفتها بشكل سليم، حيث تعجز عن طرد البوتاسيوم من الدم، مما يعد أمرًا خطيرًا يهدد الحياة.
– يحتوي على المبيدات الحشرية
يُصنف العنب ضمن قائمة الفواكه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من المبيدات الحشرية، ويشغل رقم “8” في هذه القائمة، لذا فإن استهلاكه بشكل مفرط يهدد صحة أعضاء وأجهزة الجسم لاسيما عضو الكلى، كما يُنصح بشراء العنب العضوي باعتباره خاليًا من المبيدات.
– سيولة الدم
على الأشخاص الذين يتناولون أدوية سيولة الدم استشارة الطبيب أولاً قبل تناول العنب، حيث يمكن أن تتفاعل تلك الأدوية مع فيتامين K الموجود في العنب مسببة سيولة الدم بشكل كبير.
– ارتفاع البوتاسيوم في الدم
يصف الأطباء أدوية حاصرات بيتا لمرضى القلب، ما يؤدي إلى ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم، لذا لا يجب على مرضى القلب الذين يعتمدون على هذه الأدوية تناول كمية كبيرة من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل العنب.

أضرار العنب بشكل عام

هناك مجموعة من أضرار تناول العنب التي تتعلق بالإسراف فى تناوله، فالإسراف في أي شئ مفيد قد يتحول تدريجيا إلى شئ ضار مهما كانت فائدته، فالاعتدال هام فى كل شىء، ومن أبرز أضرار الإفراط فى تناول العنب هو
– الإسهال خاصة إذا تناولت كميات كبيرة منه سواء مجففا أو كزبيب ، مما قد يسبب سهولة التبرز، فضلا عن أن هناك بعض الأعراض الغير صحية لتناول العنب بكميات كبيرة والإفراط فيه مثل أن يعاني المريض من مشكلات معوية واضطرابات معدية ظاهرة.
– يسبب الشعور بالصداع والرغبة في التقيؤ والغثيان أيضا، فضلا عن التهابات الحلق فى بعض الحالات، والشعور بالكحة ومشكلات العضلات، ومن أبرز أضرار الإفراط فى تناول العنب أيضا أنه يسبب لدى البعض جفافا في الفم.
– هناك بعض الملاحظات والتحذيرات من تناول الحامل للعنب بكميات كبيرة، وذلك لإن الحامل لابد وأن تكون فى وضع الأمان ولا تعرض نفسها ولا حملها للخطر، كذلك هناك احتمالية لزيادة فرص الكدمات والنزيف للشخص الذى يتناول الكثير من العنب بإفراط، ولذا لا ينصح بتناوله قبل الجراحات بشكل عام.

أسوأ الأطعمة على صحة الكلى

– المحليات الصناعية

هي من أسوأ الأطعمة للكلى، فعلى الرغم من الترويج الكبير لها بأنها البديل الصحي للسكر، إلا أنها قد تلحق الضرر بالكلى.
عند تناول المحليات الصناعية، يزيد العمل والعبء على الكلى من أجل تصريفها، مما يسبب لها الضرر مع مرور الوقت.
– منتجات الألبان

فهي غنية بالبروتين، بالتالي من المهم تحديد الحصة اليومية منها.
– المشروبات الغازية

تحتوي على مستويات عالية جدًا من الكافيين والسكر والمحليات الصناعية.

أفضل الأطعمة لصحة الكلى

– الكرز

لأنه يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تعزز عمل الكلى وصحتها.
– القرفة

تساعد في تنظيم مستويات الجلوكوز وبالتالي الحفاظ على صحة الكلى.
– الفاصوليا

احتوائها على الكثير من المعادن والفيتامينات الهامة يساعد في حمايتك من الإصابة بحصى الكلى.
– الكرنب

تساعد هذه الخضروات الصليبية على تفتيت الجذور الحرة قبل أن تتسبب في تلف جسمك، الكرنب غني بفيتامين K وفيتامين C والألياف وهي أيضًا مصدر جيد لفيتامين B6 وحمض الفوليك أيضا، فإن انخفاض كمية البوتاسيوم في الكرنب يجعلها إضافة معقولة إلى نظام غذائي صديق للكلى.
– الفلفل الأحمر

من المعروف أن الفلفل الأحمر من الخضروات المثالية الصديقة للكلى نظرًا لانخفاض محتوى البوتاسيوم، حيث أن ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم يمكن أن يجعل من الصعب على الكلى القضاء عليه، مما يؤدى إلى مرض مزمن في الكلى، يحتوى الفلفل الأحمر على مضادات الأكسدة القوية مثل فيتامين C و A و B6 وغيرها من المواد الغذائية مثل حمض الفوليك، والألياف والتى تعتبر ضرورية لصحة الكلى، يمكنك الحصول على الفلفل الحلو الأحمر عن طريق إضافته في السلطة.
– الثوم

هذه العشبة تساعد على تعزيز صحة الكلى بسبب خصائصها المدرة للبول المذهلة، تساعد مدرات البول في التخلص من الصوديوم الزائد، والماء من الجسم عن طريق إجبار كليتيك على طرد الصوديوم من خلال التبول، قد يحمي الثوم الكلى من الآثار الضارة المحتملة للمعادن الثقيلة مثل الرصاص، تتمتع هذه التوابل أيضًا بالقدرة على تقليل الالتهابات ومكافحة العدوى وتطهير الجسم وخفض الكوليسترول فى الدم، وتعمل كمضاد حيوى طبيعى.

نصائح لتحديد حصص الطعام لمرضى الكلى

إن الخطوة الأولى في بداية نظام صحي هي اختيار نوعية الطعام المناسبة، يتبعها خطوة مهمة جدًا وهي تحديد كمية هذا الطعام، وإليكم بعض النصائح التي قد تساعد في التحكم في حجم الحصص اليومية من الطعام:
– التحقق من ملصق الحقائق الغذائية على المنتج لمعرفة حجم الحصة ومقدار كل عنصر غذائي فيها إذا لم يتوفر هذا الملصق، خصوصًا على الخضراوات والفواكه، فيمكنك الاستعانة بأخصائي التغذية للتحقق من ذلك.
– تناول الطعام ببطء، وتوقف عن تناول الطعام في اللحظة التي تشعر فيها بالشبع.
– تجنب تناول الطعام أثناء القيام بشيء آخر، مثل مشاهدة التلفاز أو قيادة السيارة.
– لا تأكل مباشرة من العبوة التي جاء بها الطعام، بدلًا من ذلك، خذ حصة واحدة من هذا الطعام وضع العبوة جانبًا.



1460 Views