أضرار الميكرويف

كتابة سالي - تاريخ الكتابة: 10 سبتمبر, 2018 12:19 - آخر تحديث : 28 أغسطس, 2021 9:26
أضرار الميكرويف


أضرار الميكرويف الميكرويف من الادوات الكهربائية المعتمد عليها الان فى المطبخ لتجهيز الكثير من الاطعمة ولكن يجب عليك الان معرفه اضرار الميكرويف .
فرن الميكروويف هو أحد الأجهزة الكهرومنزلية التي تستعمل للطهي أو لتسخين الطعام عن طريق التدفئة العازلة. حيث يستعمل هذا الفرن أشعة الميكروويف، إذ أنها تعمل على تسخين المواد الغذائية فقط على عكس الأفران التقليدية، وذلك لتسخين الماء والجزيئات المشابهة الأخرى القابلة للاستقطاب داخل الغذاء. هنا يتم التسخين بالتساوي بين داخل الغذاء وخارجه بسبب نفاذ أشعة الميكروويف داخل الغذاء، بعكس التسخين التقليدي الذي يتم من الخارج إلى الداخل سواء عند طهي الغذاء أو اللحم أو بطريقة الشواء. فطريقة التسخين بالميكروويف تؤدي إلى تسخين الطعام بصورة كافية في جميع أنحاءه سواء في الداخل أو الخارج آلياً.
أفران الميكروويف الأساسية تعتبر من تكنولوجيات القرن العشرين لما توفره من سرعة في تحضير الطعام وتسخينه وكفائته العالية في توفير الطاقة المستخدمة، ولكن لا تحمر أو تخبز الغذاء مثل الأفران التقليدية. هذا يجعلها غير صالحة لطبخ بعض الأطعمة، ويمكن إضافة أنواع من مصادر الحرارة إلى تعبئة الميكروويف. وكثيرا ما يدور التساؤل عن خطورة استخدام هذه الأجهزة على سلامة الإنسان.

أضرار الميكرويف

إنّ طهي الطعام وتسخينه في الميكرويف يحمل العديد من الجوانب السيّئة والضارّة، فقد وجدت إدارة الغذاء والدواء أنّ الميكرويف يُنشِئ مادّة الأكريلاميد (بالإنجليزيّة: Acrylamide)، وهي عبارة عن مادة كيميائيّة تسبب مرض السرطان، كما أشارت العديد من الدراسات إلى أن إنتاج مادة الأكريلاميد يكون أكثر في حال استخدام أفران ميكرويف ذات طاقة عالية مقارنة بالأجهزة ذات الطاقة المنخفضة، ويؤدّي استعمال الميكرويف في تسخين الطعام وطهيه إلى فقدان الأطعمة للعديد من الفيتامينات المهمّة والمواد الغذائيّة، مثل: فيتامينات (ب، ج، هـ)، بالإضافة إلى فقدان البروتينات والأحماض الأمينيّة، ممّا يؤدّي إلى التقليل من القيمة الغذائيّة للطعام.
وقد أُجرِيت عدّة دراسات للتحقق من أضرار الميكرويف؛ ففي عام 1989م نُشِرت دراسة في مجلة لانسيت بيّنت أنّ تسخين حليب الاطفال في الميكرويف يحوّل الأحماض الأمينيّة إلى مادّة تُدعى سيس-أيزومرات (بالإنجليزيّة: Cis-isomers)؛ وهي عبارة عن مادة سامة تؤثر على وظائف الكِلى والأعصاب، وفي دراسة أجراها عالم الأغذية السويسري الدكتور هانز أولريش هرتيل على ثمانية متطوّعين؛ شربوا الحليب الخام أو المبستر، والخضروات النيئة، والخضروات المطبوخة بشكل تقليدي، والخضروات المجمدة جميعها بعد تسخينها تماماً بالميكرويف، وأسفرت نتائج الدراسة أنّ تناول الأغذية بعد تسخينها بالميكرويف يؤدّي إلى تأثيرات مُسرطِنة لمجرى الدم؛ حيث أُخِذت عينات دم قبل كلّ وجبة وبعدها، وأجريت عليها الاختبارات اللازمة.
وكانت نتيجة الاختبارات أنّ أولئك الذين شربوا الحليب أو تناولوا الخضروات بعد تسخينها بالميكرويف قد زاد مستوى الكولسترول لديهم، وانخفض مستوى الهيموغلوبين، كما انخفضت كريات الدم البيضاء والحمراء، وانخفض مستوى الخلايا اللمفاويّة التي تُشير إلى إصابة أو تلف في الأنسجة، وقد وجد هيرتل أنّ تسخين الطعام باستعمال الميكرويف يؤدّي إلى تشويه جزيئات الطعام وتشكيل مركبات إشعاعيّة مسببة لمرض السرطان، وعلى الرغم من أنّ هذه الدراسة قد عُدَّت قاصرةً إلى حدٍّ ما من حيث اشتمالها على ثمانية أشخاص فقط، ومواجهتها مقاومةً كبيرةً بعد نشرها، إلّا أنّها أثارت العديد من المخاوف بشأن الميكرويف وما يُسبِّبه من أخطار

الميكرويف واضراره المدمرة

-تأثير الأشعة المستخدمة في الميكرويف على بعض مكونات الطعام خاصّةً الأملاح والمعادن ممّا يتسبب في فقدانها؛ فنجد أنّ البروكلي مثلًا يفقد من المواد المضادة للأكسدة التي يحتويها حوالي 97%، وكذلك الثوم.
-فقدان الطعام للنكهة الخاصة به نتيجة التسخين السريع أو النُّضج السريع للطعام النيء بعكس الطرق البطيئة في إعداد الطعام.
-استخدام البلاستيك في تسخين أو تحضير الطعام كأكياس النايلون المضادة للحرارة مع أشعة الميكرويف تتسبب في إطلاق مواد عضويّة ضارة كالبولي إيثيلين والتولوين؛ لذا يُفضّل تسخين الطعام باستخدام طبق من الزجاج أو البورسلين.
-انفجار بعض الأطعمة الصلبة داخل الميكرويف تاركةً خلفها الرائحة السيئة والأوساخ كما هو الحال عند وضع البيض دون تقشيرٍ أو تقسيمٍ أيضًا.
-اشتعال النيران في حال تسخين الطعام لمدةٍ أطول من اللازم كون الميكرويف يعمل على تسخين جزيئات الماء الموجودة في الطعام وعند جفافها يحترق وتشتعل النار أحيانًا.

أضرار الميكرويف على صحة الإنسان

-التسبب في خلل واضطراب في إفراز الهرمونات الذكريّة أو الأنثوية عند الشخص.
-التسبب على المدى الطويل من الاستخدام الكثير في إحداث تلف في خلايا الدماغ بسبب ضعف في النبضات الكهربائيّة في الرأس.
-فقدان التوازن النفسيّ والعاطفيّ مع الزمن.
-صعوبة في التذكر.
-ضعف عامّ في الجهاز المناعيّ عند الإنسان بسبب التغيرات الحاصلة في الغدد اللمفاوية ومصّل الدم نتيجة الأشعة التي تمتصها الأطعمة.
-الأشعة تعمل على تحويل المعادن إلى جذورٍ حرّةٍ وسلبيّاتٍ شاردةٍ ممّا تزيد من فرصة الإصابة بالسرطان خاصّة في المعدة والدم والأمعاء.

كيفية تقليل ضرر الميكرويف

-اختيار درجة الحرارة المناسبة لتسخين أو طهي أي طعام.
-وضع كأس من الماء مع الطعام المراد تسخينه حيث يقوم الماء بامتصاص الأشعة الميكروفيّة.
-عدم تسخين الزيوت فيه.
-استخدام الميكرويف قدر المستطاع للتسخين وليس للطهي كوّنه لا يعمل على توزيع الحرارة بالتساوي على كافة أجزاء الطعام.

هل استخدام الميكرويف يضر بالصحة؟

1- تدمير المواد الغذائية في الطعام
صحيح أن الميكروف يدمر بعض المواد الغذائية في الطعام، خاصة الفيتامين ج لأنه شديد الحساسية ولكن هذا الأمر ينطبق على العديد من اساليب الطبخ والتسخين الأخرى! فإذا كنت تتجنبين استخدامه لأنه يخفف من نسبة المواد الغذائية، فيجدر بك إذاً التوقف عن استخدام كل ما يبعث الحرارة في الطعام. اكتشفي معنا كيفية طهي الطعام بوقت أقلّ في الميكرويف.
 2- تسميم الطعام
صحيح أن الميكرويف يسخن الطعام بطريقة سريعة ولكن هذا الأمر لا يؤدي إلى تسميم الطعام. فهو لا يغير تركيبة الطعام ومفعوله يقتصر على تسخين الطعام مثل أي طريقة تقليدية للتسخين إلا أن عليك الحذر من وضع بعض الأدوات داخله. تعرفي على 7 أغراض ممنوع وضعها في الميكروويف.
3- إشعاعات الميكرويف مضرة
كثيرة هي أنواع الاشعاعات أو ما يعرف بالموجات الكهرومغناطيسية، منها ما هو مضر ومنها لا يؤثر على الانسان. إن موجات الميكرويف غير أيونية مثلها مثل التلفزيون، الراديو والموبايل وليس هناك أي إثبات علمي يؤكد أن هذه الاشعاعات تسبب أمراض سرطانية.



707 Views