أضرار حليب الصويا للأطفال

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 31 يناير, 2022 1:48
أضرار حليب الصويا للأطفال


أضرار حليب الصويا للأطفال نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل فوائد حليب الصويا للأطفال وهل يعد حليب الصويا بديلاً عن الحليب البقري والختام متى يجب تقديم حليب الصويا للأطفال تابعوا السطور القادمة.

أضرار حليب الصويا للأطفال


قد يسبب حليب الصويا للأطفال عددًا من المضار، نذكر منها:
1-من الممكن أن تتسبب البروتينات الموجودة في حليب الصويا ردة فعل تحسسية عند بعض الأطفال.
2-عدم احتواء حليب الصويا على جميع العناصر الغذائية المهمة لنمو الطفل.
3-قد يزيد حليب الصويا من خطر الإصابة باضطراب نقص الانتباه والتركيز مع فرط النشاط ADH A وتلف الدماغ؛ لاحتوائه على نسبة عالية من المغنيسيوم.
4-يحتوي حليب الصويا على الإستروجينات النباتية مثل الايزوفلافونات، التي قد تسبب نشاط شبيه بنشاط الإستروجين، مسببًا تأثيرًا محتملًا على المناعة والغدة الدرقية للطفل.
5-يحتوي حليب الصويا على نسبة عالية من الألمنيوم مقارنة بالحليب البقري، الذي قد يؤدي إلى مشاكل في النطق وتمعدن العظام وقلة العظم عند أطفال الولادة المبكرة.
6-يمكن أن يصيب الأطفال بالحساسية الغذائية.
7-يعرقل عملية هضم البروتين الأمر الذي يسبب عسر هضم عند الطفل.
8-يزيد من خطر إصابة الطفل بالتهاب الجيوب الأنفية، كونه يزيد من إنتاج المخاط داخل الجسم.
9-يوجد صلة كبيرة بين نوبات التوحّد لدى الأطفال المصابين به وبين حليب الصويا.
10-يؤثر بشكلٍ سلبي على جهاز المناعة، ويزيد من خطر الإصابة بالالتهابات، وذلك لاحتوائه على نسب قليلة من هرمون الإستروجين.
11-يمنع امتصاص بعض المعادن، وذلك لاحتوائه على حمض الفيتيك المسؤول عن عرقلة هذه العملية.
12-يمكن أن يسبب مشاكل في الغدة الدرقية عند الإفراط في تناوله، وذلك لأنّه يعمل على خفض معدل الإيودين في الجسم.

هل يعد حليب الصويا بديلاً عن الحليب البقري

غالباً ما ينصح الأطباء في السن الذي يتراوح ما بين 1-5 سنوات بشُرب حليب البقر والماء بشكلٍ أساسيّ، حيث يُعدّ حليب الصويا أقرب بديلٍ لحليب البقر؛ كونه مكافئٌ له من الناحية التغذوية، ومن المعروف أنّ حليب البقر يُعدّ مصدراً غنيّاً بالبروتين، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والفيتامينات؛ كفيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين ب12، إلّا أنّ الحليب النباتي كحليب الصويا قد لا يُعدّ بديلاً مثالياً لحليب البقر؛ وذلك لاحتوائه على كمياتٍ أقلّ ومتفاوتةٍ من العناصر الغذائية باستثناء المُدعّم منه ويُشير الخبراء إلى أنّ حليب البقر يُعدّ مصدراً غنيّاً بالعناصر الغذائية؛ حيث يحتوي الكوب الواحد من حليب البقر كامل الدسم على 149 سعرةٍ حرارية، وما بين 7-8 غراماتٍ من البروتين، و8 غراماتٍ من الدهون، و12 غراماً من السكر، بينما يحتوي الكوب الواحد من حليب الصويا على 105 سعرةٍ حرارية، و6 غراماتٍ من البروتين، و3.5 غراماً من الدهون، و9 غراماتٍ من السكر، أمّا فيما يتعلّق بالفيتامينات والمعادن فإنّ الكوب الواحد من حليب البقر يحنوي على 276 مليغراماً من الكالسيوم، و322 مليغراماً من البوتاسيوم، بينما يحتوي الكوب من حليب الصويا على 300 مليغراماً من الكالسيوم، و 298 مليغراماً من البوتاسيوم.

فوائد حليب الصويا للأطفال

1-خالٍ من بروتينات حليب البقر:
تركيبة الصويا خالية من البروتينات الموجودة في حليب البقر، والتي يمكن أن تسبب الحساسية لدى بعض الأطفال الصغار، غالبًا ما يُخلط بين حساسية حليب البقر (CMA) وحساسية اللاكتوز، يعاني الأطفال من حساسية حليب البقر بسبب البروتينات الموجودة باللبن، إنها أيضًا أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا لدى الأطفال الصغار وقد تستمر حتى سن الذهاب إلى المدرسة.
2-العناصر الغذائية المضافة:
تركيبة الصويا نوع من الحليب المركب الذي يتكوّن من عزلات بروتين الصويا، مكمل بالحمض الأميني ل- ميثيونين، فهو مشابه لتركيبة حليب البقر، ثبت أن تركيبة الصويا تدعم النمو الإدراكي الطبيعي، كما أنها غنية بالعناصر الغذائية الأساسية لدعم نمو الطفل وتطوره، إثراء حليب الصويا بإضافة حمض الدوكوساهيكسانويك والأحماض الأمينية واللوتين والبريبايوتكس والكالسيوم، أظهر أداءً مشابهًا مقارنة بالأطفال الذين يشربون حليب البقر في مجالات النمو العقلي والنفسي والحركي واللغوي.
3-بديل مغذٍ:
على عكس حليب البقر، فإن تركيبة الصويا منخفضة جدًا في الدهون المشبعة وخالية من الكولسترول، يعتبر حليب الصويا مصدرًا ممتازًا وطبيعيًا للعناصر الغذائية المهمة التي تعتبر ضرورية للنمو والصحة العامة.
4-مصدر للبروتين الغذائي:
من المعروف أن حليب الصويا يوفر مصدرًا كاملًا للبروتينات الغذائية عالية الجودة، على عكس معظم البروتينات النباتية، يحتوي حليب الصويا على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي نحتاج إليها في نظامنا الغذائي، وهذا هو السبب في أنه يشيع تناوله من قبل النباتيين وكذلك الأطفال والبالغين الذين لا يستطيعون تحمل البروتين الحيواني، بما في ذلك حليب البقر.
5-خالٍ من اللاكتوز:
على عكس حليب البقر، فإن تركيبة الصويا خالية من اللاكتوز، مما يمثل بديلًا ممتازًا لمن يعاني من حساسية اللاكتوز، وتجنبه أعراضًا مثل الغازات وآلام البطن والقيء.

متى يجب تقديم حليب الصويا للأطفال

هناك بعض الحالات التي تستلزم تقديم حليب الصويا للأطفال بدلًا من الحليب البقري، ومن هذه الحالات نذكر:
1- اتباع حمية نباتية
في حال اتباع أهل الطفل للحمية النباتية أو رغبتهم في جعل طفلهم يتبع حمية نباتية، يتم اللجوء إلى تقديم حليب الصويا بدلًا من الحليب البقري؛ لخلوه من أي منتجات حيوانية.
2- حساسية اللاكتوز
قد يعاني بعض الأطفال من حساسية اللاكتوز التي تتمثل بعدم قدرة الجهاز المناعي على تحمل اللاكتوز؛ بسبب عدم قدر الجسم على إنتاج إنزيم اللاكتيز (Lactase) الضروري لتكسير سكر الغلوكوز.
3-وجود الغالاكتوز في الدم
إن وجود الغالاكتوز في الدم (Galactosemia) هو مرض جيني نادر، يسبب عدم قدرة الجسم على تحويل الغالاكتوز إلى الغلوكوز وبما أن الغالاكتوز موجود في جميع أنواع الحليب مثل حليب الأم والحليب البقري؛ فإنه من الصعب تقديم هذه الأنواع للأطفال، باستثناء الحليب البقري الخالي من الغالاكتوز.



371 Views