أعراض نقص فيتامين د الشديد

كتابة امتنان العلي - تاريخ الكتابة: 10 يوليو, 2021 6:39 - آخر تحديث : 10 يوليو, 2021 7:00
أعراض نقص فيتامين د الشديد


أعراض نقص فيتامين د الشديد وما هي أعراض نقص فيتامين د لدى النساء
وما أعراض نقص فيتامين د النفسية وما هو علاج نقص فيتامين د تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا.

أعراض نقص فيتامين د الشديد

1-قد تشعر بألم في العظام
تشير إحدى الدراسات إلى أن حالة فيتامين “د” تؤثر على صحة الجهاز العضلي الهيكلي. وأضافت: “قد يؤدي انخفاض مستويات فيتامين “د” إلى مظاهر سريرية، بما في ذلك آلام العظام، وضعف العضلات، وانخفاض كتلة العظام، والكسور، مع التشخيصات اللاحقة لتلين العظام، وهشاشة العظام، والاعتلال العضلي”.
2-قد تشعر بالتعب
تقول إحدى الدراسات: “نقص فيتامين “د” متكرر وقد ارتبط بالإرهاق وأعراض أخرى غير محددة بما في ذلك الصداع وآلام العضلات والعظام والضعف والاكتئاب وسوء الأداء المعرفي. وأدى علاج فيتامين د إلى تحسن كبير في التعب لدى الأشخاص الأصحاء الذين يعانون من نقص الفيتامين”.
3-إذا كنت طفلا، فقد تصاب بالكساح
تقول “عيادة كليفلاند”: “النقص الحاد في فيتامين “د” يسبب الكساح، والذي يظهر عند الأطفال على شكل أنماط نمو غير صحيحة وضعف في العضلات وآلام في العظام وتشوهات في المفاصل. وهذا نادر للغاية. ومع ذلك، يمكن أن يعاني الأطفال الذين يعانون من نقص فيتامين الشمس أيضا من ضعف أو آلام العضلات”.
4-قد تشعر بضعف أو آلام أو تقلصات العضلات
يقول بعض الباحثين إن فيتامين “د” معروف بشكل متزايد بأنه يلعب دورا مهما في وظيفة العضلات الطبيعية. ويرتبط انخفاض مستوى فيتامين “د” بزيادة مخاطر السقوط والضعف.
ونظرا لأن نقص فيتامين “د” شائع جدا، والعلامات غير محددة، فمن المهم الحفاظ على مؤشر مرتفع للاشتباه في نقص فيتامين “د” في المرضى الذين يعانون من آلام العضلات وضعفها”.

أعراض نقص فيتامين د لدى النساء

١-حدوث اضطراب في الذاكرة
إذا كان الشخص يعاني من نقص شديد في فيتامين دال في الجسم فهذا يمكن أن يعرض المريض إلى حدوث اضطرابات في العقل قد تؤثر بشكل كبير على الذاكرة ويمكن أن تؤدي للإصابة بالخرف عند الأشخاص الكبار في العمر وقد يؤثر ذلك على تفكير الشخص وسلوكه المعتاد بشكل كبير.
ومن أهم الأمراض التي تنتج عن ضعف واضطراب الذاكرة خصوصًا لدى كبار السن مرض الزهايمر الذي يعتبر أحد أشكال النسيان أو الخرف الناتجة عن نقص فيتامين دال بالجسم.
٢-زيادة العدوى والالتهاب
نقص فيتامين دال قد يؤدي إلى حدوث نقص في معدل المناعة في جسم المريض وذلك يعتبر من الأمور التي تزيد فرص الإصابة بالعدوى أو الالتهابات إضافة إلى زيادة فرص الإصابة بالأمراض في الجهاز التنفسي الخاص بالمريض.
فقد يصاب المريض نتيجة لتناقص المناعة بنوبات الربو والحساسية وعند الحفاظ على مستويات فيتامين دال أو ضبطها للمعدل المناسب في الجسم فقد يؤدي ذلك إلى زيادة كفاءة المناعة بشكل كبير ويؤدي إلى تقليل فرص الإصابة بالأمراض المناعية المختلفة.
٣-الإصابة بأمراض القلب
من ضمن اعراض نقص فيتامين دال الشديد عند النساء الإصابة بنوبات القلب أو حدوث فشل في القلب أو حدوث مشاكل في الشرايين الطرفية أو الإصابة بالسكتات الدماغية.
وقد يؤدي ذلك أيضًا إلى حدوث مضاعفات نتيجة لذلك كالإصابة بارتفاع ضغط الدم أو الإصابة بمرض السكر نتيجة لذلك.
٤-حدوث ألم والتهاب في العظام
فيتامين دال له دور هام جدًا في تقوية العظام بالإضافة إلى تأثيره الجيد على العضلات كما أنه يعتبر من العناصر المضادة للالتهاب وحدوث نقص في فيتامين دال لدى الشخص قد يؤدي إلى مضاعفات مثل الإصابة بالكسور أو انخفاض في كتلة العظام لدى المريض.
ويمكن أيضًا أن يؤدي نقص فيتامين دال إلى الإصابة بالتهاب المفاصل وقد يؤدي ذلك لهشاشة العظام أو انكسارها في بعض الأحيان.

أعراض نقص فيتامين د النفسية

١-الاكتئاب
حيث أشارت عدة دراسات أجريت على مجموعة كبيرة من الأشخاص إلى ازدياد خطر الإصابة بالاكتئاب عند الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د عن غيرهم، بالإضافة إلى وجود رابط وثيق بين شدة أعراض المرض ومستوى فيتامين د في الجسم.
كما حددت دراسة أخرى مستقبلات فيتامين د في نفس مناطق الدماغ المرتبطة بالاكتئاب عند المشاركين المصابين بالاكتئاب، ويرجح الباحثون سبب هذه العلاقة إلى وجود مستقبلات لهذا الفيتامين على العديد من الخلايا الدماغية المرتبطة بالاكتئاب، وتجدر الإشارة هنا أن للاكتئاب العديد من الأعراض الصحية، منها:
١-الإرهاق وفقدان الطاقة.
٢-اضطرابات النوم والقلق.
٣-العديد من المشاكل الجسمية مثل: الام المعدة، والصداع.
٤-اضطرابات الوزن، وفقدان الشهية.
٢-الاضطراب العاطفي الموسمي
يرتبط الاضطراب العاطفي الموسمي بالمواسم التي تقل فيها أشعة الشمس كالخريف والشتاء، حيث يرافق هذا الاضطراب بعض الأعراض، مثل: التقلبات المزاجية، وانخفاض النشاط العام، وفرط النوم.
وقد ربط بعض الباحثين هذه الأعراض بنقص مستوى فيتامين د في الجسم، حيث تعتبر الشمس المصدر الأول لهذا الفيتامين.
٣-الفصام
يعد الفصام أحد الاضطرابات النفسية التي تكبد نظام الرعاية الصحية تكاليف باهظة، ويصاحب هذه الاضطرابات عدد من الأعراض، مثل: الهلوسة، والوهم، وعدم القدرة على التفكير السليم.
قد وجد الباحثون انخفاضًا ملحوظًا في مستوى فيتامين د عند مرضى الفصام، بالإضافة إلى إسهام مكملات فيتامين د بتحسين الإدراك المعرفي لدى بعض المرضى المصابين بهذا المرض.

علاج نقص فيتامين د

١-تناول مكملات فيتامين (د)
تؤدي مكملات فيتامين (د) دورًا ملحوظًا في علاج حالات نقص فيتامين (د)، وفي العادة يفضّل الأطباء وصف مكمّلات فيتامين (د) من نوع د3، فهي أكثر فعالية وأطول مفعولاً وأسهل للامتصاص، بالإضافة إلى توافره بشكلٍ طبيعي، وبالاعتماد على صحة الشخص العامة، ومستوى النقص لفيتامين (د) يحدّد الطبيب الجرعة المناسبة من فيتامين (د) لتناولها
٢-الحقن
يعدّ إعطاء فيتامين (د) بالحقن أمرًا فعالاً وسهلاً أيضًا، إذ تُعطى حقنةٌ واحدة يستمرّ مفعولها ما يُقارِب 6 أشهر، ويلجأ الطبيب للحقن عند الأشخاص الذين لا يستطيعون تناول الأدوية فمويًا، أو ينسون تناول الجرعة المحددة لهم
٣-الحبوب، أو الشراب
وتتوافر الجرعات من الحبوب أو الشراب التي يمكن إعطاؤها يوميًا، أو أسبوعيًا، أو ربما شهريًا، والتي يحدّد الطبيب الطريقة الأنسب منها بالاعتماد على الحالة الصّحية للشخص.
٤-التعرّض لأشعة الشمس
في الأوقات المناسبة يعتمد مقدار الإستفادة من التعرُّض لأشعة الشمس بهدف الحصول على فيتامين (د) على عدة عوامل كطبيعة الفصل من السنة، وشدّة التلوث البيئي، والوقت من اليوم، فقد يحصل المرء على كمية كافية وجيدة من هذا الفيتامين عند قيامه بأنشطة في الخارج أثناء تواجد الشمس، ولكن يجب أخذ الحيطة من فرط التعرُّض للشمس، وخطر حروقها إذا استمر المرء بذلك لفترة طويلة من الوقت، كما يجب التنوهي إلى أنّ هذه الطريقة لا تغني عن المكملات في بعض الحالات التي يحددها الطبيب.



355 Views