أقوال الشافعي في الأخلاق

كتابة هدى المالكي - تاريخ الكتابة: 18 أبريل, 2020 1:12 - آخر تحديث : 24 أغسطس, 2021 12:32
أقوال الشافعي في الأخلاق


أقوال الشافعي في الأخلاق  سوف تأخذك إلى عالم أخر، مليء بالفهم الحقيقي حول الأخلاق  ومعناها، فقط من خلال هذا الموضوع الذي نقدم فيه أقوال الشافعي في الأخلاق، أقوال الإمام الشافعي في الصبر وغيرهم من الأقاويل الأخرى.

التعريف بالامام الشافعي

أكثر الرواة على أن الشافعي قد ولد بغزة بالشام ، وعلى ذلك اتفق رأي الجمهرة الكبرى من مؤرخي الفقهاء وكاتبي طبقاتهم ، ولكن وجد بجوار هذه الرواية من يقول إنه ولد بعسقلان ، وهي على بعد ثلاثة فراسخ من غزة .
وعامة المؤرخين لنسبه أنه ولد من أب قرشي مطلبي ، واسمه محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد ، بن هاشم ، بن المطلب ، بن عبد مناف . فهو يلتقي مع النبي صلى الله عليه وسلم في عبد مناف .
والأخبار تتفق على أنه عاش عيشة اليتامى الفقراء ، حفظ القرآن الكريم ، وبدا ذكاؤه الشديد في سرعة حفظه له ، ثم اتجه بعد حفظه القرآن الكريم إلى حفظ أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان كلفا بها ، حريصا على جمعها ، ويستمع إلى المحدثين فيحفظ الحديث بالسمع ، ثم يكتبه على الخزف أحيانا ، وعلى الجلود أخرى ، وكان يذهب إلى الديوان يستوعب الظهور ليكتب عليها .

أقوال الشافعي في الأخلاق

وَاشكُر فَضَائِلَ صُنعِ اللَّهِ إِذ جُعِلَت إِلَيكَ، لَا لَكَ عِندَ النَّاسِ حَاجَاتُ قَد مَاتَ قَومٌ وَمَا مَاتَت فَضَائِلُهُم وَعَاشَ قَومٌ وَهُم فِي النَّاسِ أَموَاتُ
تَعَمَّدني بِنُصحِكَ في اِنفِرادي وَجَنِّبني النَصيحَةَ في الجَماعَه
فَإِنَّ النُصحَ بَينَ الناسِ نَوعٌ مِنَ التَوبيخِ لا أَرضى اِستِماعَه
وَإِن خالَفتَني وَعَصِيتَ قَولي فَلا تَجزَع إِذا لَم تُعطَ طاعَه
إذا سبنـي نـذل تزايـدت رفعـه … وما العيب إلا أن أكـون مساببـه
ولو لم تكن نفسـي علـي عزيـزة … لمكنتها مـن كـل نـذل تحاربـه
ولو أنني اسعى لنفعـي وجدتنـي … كثير التوانـي للـذي أنـا طالبـه
ولكننـي اسعـى لأنفـع صاحبـي … وعار على الشبعان إن جاع صاحبه
يخاطبني السفيه بكل قبح … فأكره أن أكون له مجيباً
يزيد سفاهة فأزيد حلمـاً … كعودٍ زاده الإحراق طيباً
أصبحت مطرحاً في معشر جهلـوا … حق الأديب فباعوا الـرأس بالذنـب
والناس يجمعهـم شمـل ، وبينهـم … في العقل فرق وفي الآداب والحسب
كمثل ما للذهب اللإبريـز بشركـة … في لونه الأصفر والتفضيل للذهـب
ولاعود لو لم تطب منـه روائحـه … لم يفرق الناس بين العود والحطـب

أقوال الإمام الشافعي في الصبر

ولرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعـا
وعند الله منهـــا المخـــرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتهـا
فرجت وكنت أظنهـا لا تفــرج
ويقول الشاعر أيضاً:
لاَ تَـحْمِلَّـنَ لِـمَـنْ يَـمُنّ
مِـنَ الأَنَـامِ عَلَيْـكَ مِنَّــه
وَاخْتَـر لِـنَفْسِـكَ حَظَّهَــا
وَاصْبِـرْ فَـإِنَّ الصَبْـرَ جُنَّـه
مِنَنُ الرِّجَـالِ عَلَـى القُلُـوبِ
أَشَـدُّ مِـنْ وَقْـعِ الأَسِـنَّـه
ويقول الشاعر أيضاً:
صبرا جميلا ما اقرب الفرج
من راقب الله في الأمور نجا
من صدق الله لم ينله اذى
ومن رجاه يكون حيث رجا
ويقول الشاعر أيضاً:
أصْبَحْتُ مُطَّرَحاً في مَعشَرٍ جهِلُوا
حَقَّ الأَدِيبِ فَبَاعُوا الرَّأْسَ بِالذَّنَبِ
والنَّاسُ يَجْمَعهُمْ شَمْلٌ، وَبَيْنَهُم
في الْعَقْلِ فَرْقٌ وفي الآدَابِ وَالْحَسَبِ

من أقوال الإمام الشافعي عن الظلم

إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهباً=ولـج عتـواً في قـبيـح اكتسابـه

فـكله إلى صـرف الليالي فإنهـا=ستدعو له مـا لم يكـن في حسابـه

فكـم قـد رأينا ظالـماً متمرداً=يرى النجـم رتيهاً تحت ظل ركابـه

فعمـا قـليلٍ وهـو في غفلاتـه=أناخـت صـروف الحادثات ببابـه

وجـوزى بالأمر الذي كان فاعلاً=وصـب عليـه اللـه سوط عذابـه

أقوال الشافعي في الحب

تموت الأسد في الغابات جوعا
ولحم الضأن تأكله الكــلاب
وعبد قد ينام على حريـــر
وذو نسب مفارشه التــراب
الحلم على السفيه
إذا نطق السفيه فلا تجبه
فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فـرّجت عنـه
وإن خليته كـمدا يمـوت
وأيضا :
يُخَاطِبني السَّفيهُ بِكُلِّ قُبْحٍ
فأَكْرَهُ أنْ أكُونَ لَهُ مُجيبَا
يَزِيدُ سَفَاهَةً فأزِيدُ حِلْماً
كَعُودٍ زَادَهُ الإِحْرَاقُ طِيبَا
عندما يكون السكوت من ذهب
قالوا سكتَّ وقد خُوصمت؟ قلت لهم إن الجـواب لـباب الشر مفتــاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف وفيه أيـضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تُخشى وهي صامتة والكلب يُخسى- لعمري- وهو نباح
لا تيأسن من لطف ربك
إن كنت تغدو في الذنـوب جليـدا وتخاف في يوم المعاد وعيـدا
فلقـد أتاك من المهيمـن عـفـوه وأفاض من نعم عليك مزيـدا
لا تيأسن من لطف ربك في الحشا في بطن أمك مضغة ووليـدا
لو شــاء أن تصلى جهنم خالـدا

من روائع الشافعي

قال الشافعي في حفظ اللسان :

أحفظ لسانـــك أيها الإنسان ….. لا يلدغنك .. إنه ثعبـــــــان

كم في المقابر من قتيل لسانه ….. كانت تهاب لقاءه الأقران

ستة ينال بها الإنسان العلم :

أخي لن تنال العلم إلا بستة ….. سأنبيك عن تفصيلها ببيــــان

ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة ….. وصحبة أستاذ وطول زمان

وقال الشافعي في فضل السكــوت :

وجدت سكوتي متجرا فلزمته ….. إذا لم أجد ربحا فلست بخاسر

وما الصمت إلا في الرجال متاجر ….. وتاجره يعلو على كل تاجر

القناعــة .. رأس الغنى :

رأيت القناعة رأس الغنى ….. فصرت بأذيالها متمسك

فلا ذا يراني على بابه ….. ولا ذا يراني به منهمــــــك

فصرت غنيا بلا درهم ….. أمر على الناس شبه الملك



876 Views