أنواع التعاون

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 24 أغسطس, 2021 12:14
أنواع التعاون


أنواع التعاون نقدمها لكم من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أشكال التعاون هذا بالإضافة إلى ماهو التعاون كل هذا وأكثر تجدونه في ذلك الموضوع وفي الختام مستويات التعاون الدولي.

أنواع التعاون

1-التعاون المكاني:
يشير التعاون المكاني إلى مجموعة من الأشخاص ينتمون إلى مكان واحد ويتعاونون معًا لحماية بعضهم، والاعتناء ودعم بعضم لبعض، وهذا النوع من التعاون كان منتشرًا في السابق؛ إذ كانت القبائل والمجتمعات متماسكة، ولكن مع تطور المجتمعات وظهور المدن المزدهرة وكثرة الهجرة لم تعد العلاقة بين أطراف المجتمع الواحد كما كانت، وهذا ساهم في الحد من هذا النوع من التعاون.
2 -التعاون الأسري:
وهذا النوع من التعاون يكون بين أفراد الأسرة الواحدة، ويتمثل في تلبية احتياجات بعضهم، ومساعدة بعضهم في جميع الأمور.
3-التعاون من خلال المعاملة بالمثل بطريقة غير مباشرة:
يشير نموذج المعاملة بالمثل بطريقة مباشرة إلى أن الأشخاص يساعدون أولئك الذين ساعدوهم، في حين أن التعاون من خلال المعاملة بالمثل بطريقة غيرمباشرة يستند على فكرة مساعدة الأشخاص الذين يساعدون الآخرين.
4-التعاون المجتمعي:
هذا النوع من التعاون يحدث عندما يؤدي شخص عملًا من أجل المصالح الأكبر، والإيثار هو الصورة النهائية لهذا التعاون ومن ثمراته؛ إذ يقدم الشخص مصلحة المجتمع على مصلحته الشخصية.
5-التعاون من خلال المعاملة بالمثل بطريقة مباشرة:
نموذج التعاون هذا شائع للغاية وينطبق على الأشخاص الذين يتقابلون مع بعضهم باستمرار، مثل الأصدقاء المقربين، أو الزملاء في العمل وغيرهم، ويتمثل هذا النوع من التعاون عندما يقدم شخص ما خدمة أو عملًا غير أناني تجاه شخص آخر، وفي مرحلة لاحقة من الزمن يقدم الشخص الذي حصل على الإحسان خدمة أو عملًا للشخص الذي ساعده في المرة الأولى، أي رد الفعل الحسن بفعل حسن، وهذا النوع من العلاقات عبارة عن شراكة تتقاسم فيها المنافع بطريقة متبادلة، وتؤدي إلى تعزيز العلاقة بين الأفراد.

أشكال التعاون

1 -التبرعات:
يتمّ تقديم هذا النوع من التعاون عادةً من خلال السفارات، أو الهيئات و المنظمات الدولية، ووكالات التعاون؛ وذلك بهدف تحسين الظروف المادية للمجتمعات الفقيرة؛ ويُمكن أن تكون هذه التبرعات على شكل توفير المعدات والمواد، أو التبرع المالي المباشر، أو من خلال تنفيذ مشاريع وبرامج محددة تستهدف فئات مجتمعية معينة.
2- المساعدات الغذائية:
ويُقصد بهذا النوع من التعاون المساعدة من خلال تقديم المنتجات الغذائية للمجتمعات الفقيرة أو المنكوبة، خاصة في حالة وقوع الكوارث أو الحروب والنزاعات.
3-التعاون الفني:
وهو التعاون الذي يهدف لتحقيق أو تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول ذات المستويات محدودة التنمية، وعادة تُقدّم المساعدة في هذا التعاون من خلال نقل التقنيات أو المعرفة أو القدرات أو الخبرات، ومن أبرز الأمثلة على التعاون الفني؛ تدريب الموارد البشرية، وتحسين القدرات المؤسسية.
4-التعاون المالي:
ويُقصد به تقديم المساعدة من خلال تخصيص موارد مالية محددة بهدف تعزيز المشاريع التنموية؛ وتُصنّف بأنّها قابلة للاسترداد.
5 -التعاون العلمي والتكنولوجي:
يقوم هذا الشكل من التعاون على تنمية التكنولوجيا و المعرفة لبعض الدول، من خلال تبادل الباحثين؛ و التعاون في إنتاج الدراسات والأبحاث التي تهدف إلى تعزيز قدرات هذه الدول على خلق المعرفة، وإمكاناتها التكنولوجية. التعاون الثقافي: يهدف لتعزيز التنمية الثقافية للمجتمعات الإنسانية من خلال توفير الوسائل و التدريب اللازم لذلك.
6-المساعدات الإنسانية والطارئة:
ويُقصد بها تقديم المساعدة لمجتمع معين خلال تعرضهم للظروف الطارئة، كالكوارث الطبيعية، والأوبئة، وحالات انتهاك حقوق الإنسان.

ماهو التعاون

يُعرّف التعاونْ اصطلاحاً وبشكلٍ عام على أنه مشاركة العمل بين طرفين من أشخاص أو مؤسسات أو بلدان بهدف إنجاز مهمة أو هدف ما،وفي الواقع هنالك عشرات التعريفات لهذا المصطلح بناءً على طرفي المعادلة، فعلى الصعيد الفردي هو عبارة عن توزيع الجهد على جميع أفراد المجموعة وتقسيم العمل فيما بينهم ليشكّل كل فردٍ منهم جزءاً هاماً وفاعلاً من المشروع. أما على صعيد المؤسسات والمنظمات، فهو اشتراكٌ في التوجهات والاهتمامات يقوم على أساس استغلال الموارد المشتركة للعمل بُغية تحقيق هدف موحد أو تنميةٍ للمجتمع والمحيط،كما أنه يُفضي في نهاية الأمر إلى تبادل المنفعة عِوضاً عن التنافس وتفاعلاً بين كافة الأطراف.

فوائد التعاون

1-يساهم التعاون في المظهر الجمالي، فعندما يحرص كل شخص على أن يحافظ على نظافة المكان، ويتعاونوا على هذا سيبقى المكان جميل ونظيف، ويتفقوا على تحسين المظهر العام لبلدهم، مما يحسن النفسية كثيراً.
2-يساهم التعاون في تبادل الأفكار والمعلومات بين الناس، وبالتالي ينتج عنه المزيد من الإبداع ومعرفة أبعاد جديدة ووجهات نظر متنوعة في مختلف الموضوعات، وهذا يساعدنا أن نحقق أقصى إستفادة في كل أمور الحياة.
3-التعاون يساهم في تنمية إقتصاد البلاد، حيث يتكاتف الجميع في الإعلاء من شأن الوطن، ويساعد الغني الفقير، وينشيء رجال الأعمال مشروعات لخدمة الوطن والشباب، ويستفيدوا منها أيضاً.
4-يساعد التعاون على تجاوز الأزمات المختلفة في الحياة والتغلب عليها، حيث لا يستطع شخص بمفرده أن يحل الأزمات، ولذلك يوجد شيء إسمه تخصص، فكل شخص لديه تخصص يعمل به، وبالتالي يتعاونوا ويتكاتفوا ليحققوا النجاح، فكما يقال ” يد بمفردها لا تصفق”، وهذا المثل صحيح مائة بالمائة.
5-التعاون يزيد المحبة والألفة بين الناس والتخلص من الضغينة والبغضاء، الذي يسبب الحقد والكره، وبالتالي تفرقة المجتمع، ولكن في التعاون حالة خاصة تجعل الأفراد يعيشون في أمان وإستقرار وراحة نفسية والشعور بثقة فيمن حولنا.

مستويات التعاون الدولي

1-التعاون العلمي
ويقصد به تعاون دول أو منظمات حكومية كانت أو غير حكومية من أجل بلوغ غاية مشتركة ما على الصعيد العلمي. أو لإيجاد حلول لمعضلة علمية ما أو العمل على مساندة المجهود العلمي وتمويله. من أبرز مجالات التعاون الدولي العلمي هو المجال الطبي. في مستوى مراكز البحث العلمي أو ضمن منظمة الصحة العالمية. تتعاون الدول والمنظمات فيما بينها من أجل مقاومة الأمراض المختلفة ومن أجل إنتاج لقاحات ومواجهة الجوائح.
2-التعاون الاقتصادي
وهو أحد أهم أشكال التعاون ويعني التعاون على المستوى الاقتصادي والتجاري والمالي قصد تحقيق التنمية الاقتصادية عبر إجراءات مشتركة ومحددة ويتضمن التعاون الاقتصادي توقيع الاتفاقيات من أجل رفع مستوى التبادل التجاري بين الدول أو الحصول على القروض والهبات والدفعات المالية إضافة إلى تحرير التجارة ورفع الحواجز الجمركية وتحقيق الامن الاقتصادي من خلال مكافحة التهريب و الجريمة الاقتصادية.
3-التعاون القضائي
و يقصد بذلك أي شكل من أشكال التعاون بين الأجهزة القضائية للدول في العالم. وتوقيع اتفاقيات التعاون القضائي المشترك التي تبين ظروف تسليم الفارين والمطلوبين للعدالة و شروطها وتسهيل تلك الإجرائات إضافة إلى تبادل المعلومات والمعطيات بين الأجهزة الأمنية في مجال مكافحة الجريمة أو مكافحة الإرهاب بالإضافة إلى المساعدة القانونية المتبادلة بين الدول الأطراف فيما يتعلق بالتحقيقات والعمليات والإجراءات القضائية المتعلقة بجرائم الفساد ، وفقًا لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.
4-التعاون العسكري
وهو كل أشكال التعاون على مستوى القوات المسلحة للدول وذلك من خلال ابرام اتفاقيات ومعاهدات من أجل تحديث معدات الجيوش و تزويدها بالأسلحة أو توحيد الجهود من أجل تطوير التكنولوجيا العسكرية إضافة إلى القيام بالمناورات العسكرية والانضمام للاحلاف و الإنتاج المشترك للعتاد العسكري.



911 Views