أنواع العسل والوانه

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 31 مارس, 2021 3:13
أنواع العسل والوانه


أنواع العسل والوانه نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم معلومات متفرقة عن العسل ونذكر لكم نبذة مختصرة عن العسل وأهم فوائده تابعوا السطور القادمة.

أنواع العسل والوانه

عسل زهرة القطن

يعرف بالعسل الأبيض أيضًا، وينتجه النحل بعد امتصاص الرحيق من أزهار القطن وهو عسل أبيض ناصع اللون وله طعم مميز ويفيد عسل زهرة القطن في علاج الضعف الجنسي عند الرجال والنساء، كما يساهم في علاج حصوات الكلى، ومشاكل الجهاز التناسلي، ويمنع تسوس الأسنان، واحتباس الماء والأملاح، ويساهم في علاج أنواع مختلفة من السرطان الجهاز التنفسي.
عسل البرسيم

يعد عسل البرسيم من الأصناف الأكثر شعبية، ويمتاز بلونه الأصفر الفاتح مع طعمه الحلو الخفيف، ويمكن إضافته للصلصات والخبز والسلطات، ويعالج فقر الدم والسكري ويعمل على تحسين الهضم.
عسل القمح

يميل لونه إلى البني القاتم وهو من أفضل أنواع العسل وأكثرها قتامة من حيث اللون ، ويتم جمع عسل الحنطة السوداء طازجًا من براعم حبوب القمح السوداء، ويمكن استخدامه في صنع صلصة الشواء وأحيانًا في الخبز، وتكمن فائدته في أنه مضاد للجراثيم ، والأكسدة ، كما أنه مفيد للجهاز الهضمي، ولمرضى السكري.
عسل السدر

من أفضل وأقوى أنواع العسل التي يتم إنتاجها في الجبال ويميل لونه إلى البني ويساهم عسل السدر في تعزيز الجهاز المناعي، ويقاوم الأمراض المختلفة، ويعالج مرض الملاريا، والتيفويد، والربو، كما يساهم في ضبط نسبة السكر في الدم، كما يعالج أمراض المعدة، كالقرحة، والتهاب القولون العصبي.
عسل الزيتون

يميل لونه إلى الأصفر العنبري يساعد على تخفيض الوزن، ويعوض الجسم عن كمية الفيتامينات، والبروتينات، والأملاح المعدنية التي يفقدها أثناء الحميات الغذائية، ويعالج جفاف الحلق، والسعال المزمن، ويحسن الرؤية، ويعالج الصداع العصبي، وأمراض الجلد المختلفة، كالأكزيما، والصدفية، والدمامل.
عسل الحلفا بر

يميل لونه إلى الكهرماني وهذا النوع من العسل يعالج أمراض الكلى ويفتت الحصى التي تتكون فيها، كما يعالج المثانة، والتهابات الحالب.
عسل حبة البركة

يميل لونه إلى الأسود يحتوي على مادة اللجنون، ويعالج السعال، ومشاكل الرئة، كما يقوي جهاز المناعة، ويساعده في التصدي للأمراض المختلفة، ويعمل على تنظيم نسبة السكر في الدم، وتنشيط الدورة الدمويّة.

معلومات متفرقة عن العسل

– يحتوي العسل على عامل فعال جداً له تأثير كبير على الخضاب الدموي (الهيموجلوبين)، ولقد جرت دراسات حول هذا الأمر في بعض المصحات السويسرية أكدت التأثير الفعال على خضاب الدم حيث ازدادت قوام الخضاب في الدم من (57%) إلى (80%) في الأسبوع الأول أي بعد أسبوع واحد من المعالجة بالعسل.
– كان أبوقراط يطلي بالعسل الجروح ولقد ثبت للدكتور (كرينتسكي) أن العسل يسرع في شفاء الجروح، وعلل ذلك بوجود مادة تنشط نمو الخلايا وانقسامها الطبيعي الأمر الذي يسرع في شفاء الجروح.
– استعمل العسل لمعالجة أمراض الجزء العلوي من جهاز التنفس ولا سيما التهاب الغشاء المخاطي و تقشره، وكذلك تقشر الحبال الصوتية، وتتم المعالجة باستنشاق محلول العسل بالماء الدافئ بنسبة (10%) خلال (5) دقائق.
– يستعمل العسل ممزوجاً بالغذاء الملكي والعكبر كعلاج للزكام، وقد وجد أن التحسن السريع يحدث أيضاً باستعمال العسل ممزوجاً بعصير الليمون بنسبة نصف ليمونه في (100) جرام من العسل.
– استعمل ابن سينا العسل لعلاج السل في أطواره الأولى.
– عضلة القلب التي لا تفتأ باستمرار على حفظ دوران الدم، وبالتالي تعمل على سلامة الحياة لا بد لها من غذاء يقوم بأودها، وقد تبين أن العسل لوفرة ما فيه من غلوكوز، يقوم بهذا الدور، ومن هنا وجب إدخال العسل في الطعام اليومي لمرض القلب.
– العسل مفيد جداً للكبد ووظائفه لأن الغلوكوز الذي هو المادة الرئيسية المكونة للعسل يقوم بعمليتين اثنتين؛ الأولى ينشط عملية التمثيل الغذائي في الكبد، والثانية ينشط الكبد لتكوين الترياق المضاد للبكتريا، كما أنه تبين أن للعسل أهمية كبيرة في معالجة التهاب الكبد والآلام الناتجة عن حصوات الطرق الصفراوية.
– عسل النحل الطبيعي يميل للتبلور عند انخفاض درجة الحرارة عن الحد الأدنى لدرجة حرارة خلية النحل وهى (20) درجة مئوية تقريباً، وكذلك عند حفظ العسل لفترة طويلة وتختلف سرعة ودرجة حرارة تبلور كل نوع من العسل عن النوع الآخر باختلاف المصدر الرحيقي.
– أغلب العلماء المختصين ارجعوا جودة وتميز العسل اليمني عن بقية أنحاء العالم إلى تنوع الغطاء النباتي والمناخي الذي تتمتع به اليمن؛ مما يفرز لونٍ مختلف للعسل من محافظة إلى أخرى وبجودة لا تنقص منه شيء وإن تراوحت من لون لآخر وعدم دخول التقنيات الحديثة في استخراج العسل وتغذية النحل يعد هذا الأسلوب التقليدي في استخراج العسل وفقاً لتوقيت الخلية التي تتعامل مع الطبيعة بحرفيه وجدية لا يمكن للعقل تصورها.
– أجرى الباحث “ديفيز” دراسة بجامعة كاليفورنيا – وظهرت نتائجها في مارس عام 2004م والذي توصل فيها إلى أنه بالتناول اليومي لعسل النحل في صورته الطبيعية يزيد من معدلات مضادات الأكسدة في الدم (Polyphenoplic)، وهذا يقلل من مخاطر التعرض للضمور بواسطة الجزيئات الحرة ويترجم إلى جهاز مناعي أفضل وجسد أقوى.
– يشير الباحثان اليمنيان د.محمد خنبش ود.هند عبد الرحمن إلى أن عسل السدر اليمني يستخدم في علاج خراجات الثدي والأرداف، وفي علاج بعض الأمراض الجلدية والروماتزمية وفي علاج الضعف والبرود الجنسي، أما عسل السلم أو الشوكة، فيستخدم في علاج أمراض الكبد واليرقان والضعف العام، علماً بأنه الغذاء المفضل والمأمون لمرضى السكر.

تعريف العسل

-عسل النحل هو لُعاب النحل، مادّة حُلْوَة يُخْرجها النحل من بُطُونه ممَّا يجْمَعه من رحيق الأزهار، وهو غذاء هام يحتوي على سكريات أغلبها أحادي وخمائر وأحماض أمينية وفيتامينات متنوعة ومعادن. يتم تصنيع العسل من رحيق الأزهار الذي تجمعه شغالات النحل من الأزهار المتنوعة والمنتشرة في حدود المراعي حول المنحل، وبعد أن يتحول هذا الرحيق عبر عمليات الهضم الجزئي وتقليل الرطوبة إلى سائل سكري يخزن في العيون السداسية وتختم عليها بأغطية شمعية. والغرض من تخزينه هو توفيره كطعام للخلية وللحضنة ولتحمل الشتاء، ويطلق عادة على العسل الذي ينتجه نحل يعيش طليقا في الطبيعة بالعسل البري، وتصنفه منظمة الفاو ضمن قائمة المنتجات الحرجية غير الخشبية.
-وعندما لا تتوفر الأزهار في الحقول المجاورة للمنحل، يضطر النحل إلى جمع عسل الندوة العسلية من المفرزات العسلية لبعض الحشرات التابعة لرتبة متجانسة الأجنحة مثل المن والحشرات القشرية.

فوائد العسل الصحية

الوقاية من السرطان وأمراض القلب
يحتوي عسل النحل على الفلافونويدات ومضادات الأكسدة التي تساعد على تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وأمراض القلب، لذلك ينصح الأطباء بتناوله دائمًا وخاصة في الصباح الباكر على الريق.
علاج اضطرابات الجهاز الهضمي
أظهرت الدراسات والأبحاث الحديثة أن العسل يساعد على علاج اضطرابات الهضم ومشكلات الجهاز الهضمي مثل القرحة والأمعاء البكتيرية والتهابات المعدة والكثير من الأمراض الأخرى.
مضاد للبكتيريا والفطريات
يعتبر عسل النحل من المواد الغذائية التي تمنع الإصابة بالبكتيريا والفطريات المختلفة كما أنه مطهر طبيعي للمعدة وأجهزة الجسم بشكل عام.
النشاط والحيوية
يقدم جميع الرياضيين منذ القدم على تناول عسل النحل والتين المجفف لتعزيز آدائهم ونشاطهم الرياضي، وقد تبين أهمية عسل النحل في الحفاظ على مستويات الجليكوجين في الدم وقدرته على تعزيز جسم الإنسان ومساعدته على القيام بالمهام التي تتطلب الحركة و النشاط.
يقلل من آلام الحلق ويعالج السعال
يساعد عسل النحل وخاصة المخلوط بحبة البركة على تخفيف حدة السعال وآلام الحلق بمختلف أنواعها، وقد أثبتت الدراسات المختلفة ذلك بعد إجراء تجارب على أكثر من 100 طفل.
ينظم مستوى السكر في الدم
على الرغم من احتواء عسل النحل على السكريات البسيطة إلا أنه لا يشبه السكر الأبيض أو المحليات الصناعية الأخرى، وإنما يساعد عسل النحل على تنظيم مستوى السكريات في الدم بشكل طبيعي وفعال، وهو يحمي من تراكم نسبة السكر وزيادتها في الجسم ويقي من الإصابة بالسمنة نظرًا لكونه يحتوي على سكر طبيعي يعمل على تخفيف الوزن على عكس أنواع السكر العادي التي تتسبب في زيادة الوزن بشكل كبير.



759 Views