أهمية الاحترام

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 16 يونيو, 2021 6:51
أهمية الاحترام


أهمية الاحترام نتحدث عنها من خلال هذا كما نذكر لكم أمور مختلفة تساعد على احترام الذات بخلاف صور وظاهر الاحترام المختلفة تابعوا السطور القادمة لتفاصيل أكثر.

أهمية الاحترام

-أن الاحترام بين الناس من الأشياء المبنية على الأسس الطيبة وأن يحترم الشخص الآخرين لا يعني المبالغة في المدح أو منافقة الأشخاص بما لا يوجد فيهم وهنا يتحول الاحترام إلى كذب ورياء، وإنما المعنى الحقيقي الاحترام هو أن يتم توقير الشخص والله عز وجل أمرنا بالاحترام لكون البشر من المخلوقات التي قد كرمها الله عز وجل وأن يكرم كل منا الأخر خلال اللقاء به وعدم المبالغة في الأمر حتى لا يسلك مسلك آخر بعيد كل البعد عن الاحترام
-كما أن الاحترام جزء لا يتجزأ من عمل أي مجتمع متقدم، فهو أمر غير متعلق بالدين أو التاريخ الخاص بالدولة، ولكنه يتعلق بأخلاقيات هذا المجتمع، ومدي احترامه للقوانين، والقواعد، ولبعضه البعض. ويبرز هذا الاحترام في تعامل المواطن مع القوانين المنظمة لبلده، ومدي انصياعه لها حتي في الأوقات التي لا يضطر فيها لذلك.
-وديننا الإسلامي أكبر دليل على أهمية الاحترام، وقيمته في المجتمع، فقال تعالي في كتابه العزيز “بسم الله الرحمن الرحيم”“أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ” صدق الله العظيم.
-فالاحترام والعطف قيم أساسية في الدين الإسلامي، ولا يمكن الاستغناء عنها أو تخيل حياتنا بدونه، فقد تربينا على أحترام الكبير والعطف على الصغير، وتقدير الغير. فالاحترام كان أساس خُلق النبي صلي الله عليه وسلم، وقد ظهر هذا جلياً في تعامله مع الجميع بداية من أولادة، وأحفاده، وزوجاته، حتي أعداءة كان يُحسم معاماتهم.

صور ومظاهر الاحترام

هنالك مجموعة من مظاهر الاحترام، وهذه المظاهر تغيرت وتطوّرت مع مرور الوقت، وظهور الإسلام، وقد تأثر مفهوم الاحترام أيضاً ببعض جزئيات الحياة الاجتماعية المتطورة، ومن هذه المظاهر:
– احترام الذات، بعدم التقليل من حجم القدرات الخاصة بالشخص.
– احترام الصغير للكبير، والعكس صحيح.
-احترام المجالس، والقائمين عليها. احترام الضيوف وإكرامهم.
-احترام المرأة بحبها، وتكريمها، والمحافظة على كرامتها.
-احترام الأبناء لآبائهم، وقد قرن الله تعالى طاعته باحترام الوالدين حين قال في سورة الإسراء: “وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا. رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا”.
-احترام أصحاب الفضل والنعمة، على الأفراد والمجتمعات.
-احترام الرسل والسلف الصالح، وأهل الحل والعقد، بالولاء لهم، واتباع ملّتهم.
– احترام خصوصيّات الآخرين، وأفكارهم ومعتقداتهم. احترام من له تأثيرٌ على وحدة الصف والتآلف ليس خوفاً، ولكن حباً للأخوة والأوطان.

أمور تساعدك على احترام ذاتك

-كن صادقًا، مع نفسك ومع الغير.
-قدّر التعليم بأشكاله، فأحد المفاتيح الرئيسية لاحترام الذات هو المعرفة.
-كن واعيًا بأثر التغذية والرياضة الإيجابي لكي تكون بأفضل حالاتك، يجب أن يكون جسمك في أفضل حالاته أيضًا!
– كن واعيًا بالمسؤولية المالية، فهي الطريق للاستقلال الذاتي وبالتالي زيادة احترامك لنفسك.
– كن مستمعًا جيّدًا، فجزء كبير من احترام الذات يتضمّن الاستماع للآخرين واحترام آرائهم.
-كن واعيًا بأهمية حسن التصرّف، فمعرفة أساليب التصرف الحسن وممارستها سيمنحك شعورًا جيدًا اتجاه نفسك، وبالمقابل سيحترمك الغير لحسن تصرّفك معهم.
-تحمّل مسؤولية أفعالك، وتقبّلها، ويتضمّن ذلك الاعتذار للغير عن أخطائك بطريقة لائقة وفي الوقت المناسب، والسعي لإصلاحها.
– حدّد مَن مِن أصدقائك يؤثر عليك إيجابًا ومن منهم يؤثر عليك سلبًا، تعلّم كيف تحافظ على الأصدقاء الجيدين وابتعد عمّن يحاولون إحباطك.
– ضع لنفسك أهدافًا وخططًا لتحقيقها وفي كلّ مرة تحقق هدفًا معيّنًا ستكتسب القوّة لتحدّي نفسك أكثر، وكلّما زاد عدد الأهداف التي تحققها، سيزداد تقديرك لذاتك واحترامك لنفسك.
– تجنّب جلد الذات، وانتقاد نفسك باستمرار، فبدلا من وضع قائمة طويلة بالمهام التي يتوجّيب عليك القيام بها ومن ثمّ لوم نفسك لعدم إنهائها في الوقت المناسب، حاول أن تكون أكثر لطفًا مع نفسك وعاملها كما تحب أن يعاملها غيرك.

عبارات وكلمات وعبارات عن احترام النفس

– حب البشر دون احترام يعني اعتبارهم حيوانات مفضلة، وإطعامهم دون حب يعني معاملتهم كحيوانات حقيرة.
– إنّ احترام النفس أول دلائل الحياة.
– إنّ الأمم الراقية لم ترتفع إلّا بالعمل وبالحترام ما يعمله أفرادها.
-لقد اقتنعت اكثر من اي وقت مضى بحقيقة ان السيف لم يكن هو من فاز بالمكانة للاسلام في تلك الأيام، بل كانت البساطة والاحترام الدقيق للعهود.
-لدينا مشكلات كثيرة عالقة لاتحل الا عن طريق الاعتذار والاحترام المتبادل.
– من طبيعة الاشخاص المحترمين انهم يمنحون الاحترام لمن يستحقه ولمن لا يستحقه.
-الحب والصداقة والاحترام لا توحد الناس مثلما تفعل كراهية شيء ما.
-العقل الواعي هو القادر على احترام الفكرة حتى ولو لم يؤمن بها.
– أعترف ان من أصعب الأمور على نفسي فقدان إحترامي لروح كنت أحمل لها الكثير من الاحترام.
– لا يمكن لأحد أن ينال الاحترام عن طريق فعل تعرف ما هو خاطئ.
-إنني أكن الاحترام لكل من خالفني كما أكنّه لمن لكل من وافقني وأقدر حتى أولئك الذين يشتدون أو يقسون.
– الاحترام ليس مجرد حلية، بل حارس للفضيلة. الحسد أعلى درجات الاحترام في ألمانيا.
-يتخلل احترام الذات جميع جوانب حياتك.
-إن لم نستطع أن نتحالف فعلينا أن نتعاون، وإن لم نستطع أن نتعاون فعلينا أن نتبادل الاحترام.
ليس أحقر من احترام مبني على الخوف.
-احترم غيرك، احترامًاً لإنسانيته، أيًا كان سِنّه، وأيًا كان مركزه ووضعه في المجتمع، فهو مثلك، إنسان.
-احترام الكبار، أمر يمارسه الجميع تقريبًا ويشعرون أنه واجب ملزم لا يحيد عنه إلا متمرد.
-احترام الناس لك من احترامك لهم.
– احترام الآخرين واحترام مشاعرهم.. احترام لذاتك.
-الاحترام لا يدل على حب.. إنما يدل على حسن التربية.. احترم حتى لو لم تحب.
– إن أحترمتني سأحترمك.. وإن لم تحترمني…. ساحترمك.



770 Views