اسهل طريقه للاقلاع عن الحشيش

كتابة talal - تاريخ الكتابة: 9 يونيو, 2018 11:26
اسهل طريقه للاقلاع عن الحشيش


اسهل طريقه للاقلاع عن الحشيش سوف نقدم اليوم من خلال هذه المقالة اسهل طريقة للاقلاع عن الحشيش وكيفية التغلب على الاعراض.

ماهو الحشيش

الحشيش هو مخدر يُصنع من القنب الهندي (Cannabis Sativa) والتي يتم زراعتها في المناطق الاستوائية والمناطق المعتدلة والماريجوانا هي أوراق وأزهار القنب الجافة.والحشيش هو السائل المجفف من المادة الصمغية. والحشيش أكثر المخدرات انتشارا في العالم نظرا لرخص ثمنه وسهوله تعاطيه فهو لا يلزمه ادوات معقده مثل سرنجات الأبر أو غيرها وأوراق نبات القنب تحتوي مواداً كيميائية كرباعي هيدرو كانابينول وكميات صغيرة من مادة تشبة الأتروبين تسبب جفاف الحلق.و مادة تشبة الاستيل كولين تسبب تأثير دخان الحشيش المهيج. والحشيش من المواد المهلوسة بجرعات كبيرة يؤدي إلى نوعاً من الهلوسة. وتدخين الحشيش أكثر الطرق انتشاراً، وأسرعها تأثيراً علي الجهاز العصبي المركزي نظراً لسرعة وصول المادة الفعالة من الرئة إلى الدم. ومنه إلى أنحاء المخ.

طريقة ترك الحشيش

يؤخذ الكثير من الشباب الذين يتعاطون الحشيش بأثره الأولي كالشعور بالنشوة، والانبساط، والضحك، ثم يبدأون بعدها بالبحث عن وسائل لتركه والتوقف عن تعاطيه، وفيما يلي سوف نتحدث عن أهم طرق ترك تعاطي الحشيش:

مرحلة الاقتناع الذاتي

-توفير قرار حازم وجاد بترك تعاطيه، والإصرار على اتّباع كل الطرق والأساليب الممكنة لتركه، وممارسة الحياة الطبيعيّة.
-الاقتناع بأن هناك الكثير من مشاكل الحياة التي يمكن حلها بالمواجهة، وليس باقتراف الذنوب وإلحاق الأذى بالنفس، أو الهروب من الإحساس بالحياة عبر تلك المخدّرات التي تُميت الجسد وتقتل عافيته.
-البحث عن جهة مُختصة للعلاج خاصةً إذا كان المتعاطي قد وصل لمرحلة (الإدمان)، أو أنه جرّب الابتعاد عنه دون مساعدة الآخرين لكنه فشل.

علاج الآثار الانسحابيّة له

نقصد بها مجموعة الأعراض التي تظهر على المُدمن أو المتعاطي بعد توقفه عن شرب أو تدخين الحشيش؛ كالرجفة، والاكتئاب، والمزاج الحاد؛ وهذا الأمر يتم على أيدي مختصين، وضمن مراكز متخصصة بعيدة عن المنزل أو البيئة العامة، حيث يُمكن أن يفقد خلال فترة العلاج السيطرة على نفسه عند حرمانه منه، ويُلحق الضرر بنفسه وبالآخرين، لذا تعمل هذه المراكز على مراقبته، ومعاملته بطريقة حسنة، وتستغرق هذه المرحلة ما بين خمس عشرة يوماً إلى أربعين، وتتوقف هذه الفترة على أمور عدة أبرزها عمر الشخص المُتعالج، وصحة أو كفاءة أجهزة جسمه، إلى جانب مدة التعاطي، وكمية الحشيش التي دخلت إلى جسمه.

المرحلة العلاجيّة

في هذه المرحلة يتم علاج الشخص من آثار الإدمان على صحته، وذلك من خلال برنامج علاجي مُتكامل، ثم علاج الآثار النفسيّة، حيثُ يفقد ثقته بالمحيط، ويعجز بعد تعرضه للعلاج عن تحديد طريقة التواصل الجيدة مع الآخرين، وتعلم خطوة الِبدء من جديد، ويبين المُختص أو الفريق الطبي المشرف على الحالة الطرق الصحيحة للتخلّص من الأعراض النفسية السيئة، إلى جانب دمج الشخص ببعض البرامج التأهيلية التي يستطيع من خلالها مواجهة أي وسواس جديد يدفعه للرجوع عن التعاطي.

أضرار الحشيش

-عدم القدرة على التركيز وحدوث اضطرابات من الناحية الإدراكيّة للمكان أو الزمان.
-الغضب والانفعال الشديد بشكل مفاجئ نتيجة التأثير على الموصلات العصبيّة في الدماغ.
-الشهيّة لتناول الطعام تزداد وبخاصّة للحلويّات والمواد السكريّة؛ لدور الحشيش في حرقها بكميّات كبيرة في الجسم.
-زيادة معدّل نبضات القلب عن الحدّ الطبيعيّ.
-ارتفاع معدّلات الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسيّ.
-الإصابة بالتهابات في ملتحمة العين تصل لـ 72% من المدمنين وكبر حجم حدقة العين.
-احمرار العينين.
-تورّم الشفاه.
-الإدمان على تناول الحشيش لفترات طويلة يصيب بضمور في الدماغ.
-الاضطراب الزوري، حيث يصبح المريض شكاكاً ويتوهّم أنّ هناك أمور تحصل ضده فإذا كان متزوجاً يبقى دائم الشكّ بزوجته.
-ظهور أعراض التسمّم بعد اختفاء المؤثّرات قصيرة المدى بعد أيام أو أسابيع.
-الشعور بثقة العالية في النفس والذي بدوره يفقد المتعاطي الإحساس بالذنب بعد اقترافه للمعاصي والأخطاء، ممّا يعني أنّ المدمن سيكون غير منسجم مع المجتمع المحيط به.
-إصابة المدمن الذكر بخلل في الهرمونات الذكريّة ومشاكل تتعلّق بالعجز الجنسيّ، أمّا الأنثى فتصاب بخلل في إفراز الهرمونات الأنثويّة وتعرّضها لاضطرابات في الدورة الشهريّة.
-اصفرار الأسنان ولون الوجه والبشرة.
-اضطراب في الجهاز الهضميّ، يشمل: الإمساك، والإسهال، وتقلّص للمعدة، ونقصان للحامض المتواجد فيها، وانقباضها للشخص المدمن.
-ضعف البنية الجسديّة للمدمن وإصابته بالنحافة.
-إجهاض الحامل.
-ضعف مقاومة الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض.
-الإصابة بالزهايمر (الخرف المبكّر)؛ نتيجة تركّز مادّة النتيراهيد في المخ.
-اضطرابات وظائف الكبد.

طرق الإقلاع عن الحشيش

-تخليص الجسم من السموم المتواجدة فيه نتيجة المخدر (الطريقة المتبعة).
-اللجوء للاستشارة السلوكيّة لطبيب مختصّ بمجال العلاج.
-الدواء والذي يعتبر من الأساسيات للمدمنين.
-التحديد والمباشرة بعلاج المشاكل التي كانت مرافقة للمريض، كالاكتئاب والقلق وغيرها، لتلافي خطر الانتكاس أثناء العلاج.

وصفة طبية تستخدم في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب:

سنقدم في السطور القليلة القادمة وصفة طيبة جرى استخدامها على العديد من الأشخاص، وساهمت معهم في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب:
ونود أن نوضح أن مثل هذه الخلطات قد تصلح مع بعض الأشخاص، ولا تصلح مع البعض الأخر وذلك لاختلاف الطبيعة المرضية وحالة المناعة للجسم، فضلا عن المرات التي كان يتعاطى لها المدمن الحشيش من قبل ولكن نؤكد أن كلها أعشاب طبيعة أي أنها لا يوجد ضرر من استخدامها، فيمكنك تجربتها وبعدها يمكنك أن تحكم على مدى جدواها معك من عدمه.

وتتكون الخلطة العشبية من:

-مائة جرام من الحبة السوداء.
-خمسين جرام من حصى اللبان.
-مائة جرام من الشوفان.
-خمسين جرام من أعشاب عصا الراعي.
-مائة جرام من نبات الحرمل.
-خمسين جرام من السنامكي.
-خمسين جرام من الكبابة الصيني.
-خمسين جرام من بذور الهندباء الأخضر.
-مائة جرام من نبات العرقسوس.
-خمسين جرام من نبات الشمر.
-خمسين جرام من المليسا.
-مئة جرام من الأرز المقشور.
-مائة جرام من بذور الحلبة.
-أوراق جافة من نبات إكليل الجبل.
يتم جمع كل هذه الأعشاب، ويتم طحنها جيدا، ووضعها فى وعاء غامق ومعتم ثم يتم أخذ مقدار من هذا المخلوط وليكن ملعقة كبيرة ويتم وضعها في الماء لمدة تتراوح ساعتين، حتى يتكون المنقوع. وبعدها يأخذ هذا المحلول ويغلى لمدة تتراوح لعشرين دقيقة ، ثم يتم تحليته بالسكر ، ويتم شرب هذا المشروب 3 مرات يوميا.
ويجب المداومة على على هذه الوصفة لمدة شهر على الأقل حتى تظهر مفعول هذه الخلطة ولكن نود أن نشير إلى شيء مهم وهو أن هذه الخلطة، يجب أن تكون طازجة، ففي حالة تبقى جزء تم سحبه لابد أن يكون طازجا.



542 Views