اعشاب لقرحة الاثني عشر

كتابة ساره الكلثم - تاريخ الكتابة: 12 أكتوبر, 2020 5:49 - آخر تحديث : 30 أغسطس, 2021 11:53
اعشاب لقرحة الاثني عشر


اعشاب لقرحة الاثني عشر وأعراض قرحة الاثني عشر ومضاعفات قرحة الاثني عشر، وطرق لتجنب حدوث قرحة الاثني عشر، نتحدث عنهما بالتفصيل خلال المقال التالي.

اعشاب لقرحة الاثني عشر

هناك مجموعة من الأعشاب التي تستخدم في علاج قرحة الأثني عشر وهي تكون كالتالي:
1.الملفوف
ومن المعروف أيضا الملفوف وعصيره لقدراتهم على شفاء القرحة. لقد وجد الباحثون أن مرضى القرحة الذين يشربون ربع لتر من عصير الملفوف النيء يوميًا يشفي القرحة في غضون خمسة أيام. أولئك الذين يتناولون الملفوف لديهم فرصة الشفاء أسرع، على الرغم من أنها ليست مفضلة للكثيرين كما هو الحال مع العصير.

2.البرسيم وأوراق التفاح
أظهرت الأبحاث العلمية انه يمكن السيطرة على ألم القرحة بمنتهى البساطة عن طريق شرب عصير البرسيم أو شاي أوراق التفاح قبل النوم. كلاهما يقدمان مستويات عالية من المركبات الطبيعية الفعالة ، مما يقلل من الإتهاب (وهنا نتذكر القصة الطريفة السابق ذكرها والتى تفسرها الأبحاث العلمية عن فوائد عشبة البرسيم.

3.الكركم
الكركم هو عشب آخر يساعد على شفاء القرحة الهضمية. إنها عشبة سهلة تضاف إلى الحساء والمشروبات. يستمتع الكثير من الناس بالحليب الذهبي وهو مزيج من الألبان والكركم مع بعض التوابل الأخرى مثل الفلفل ولكن يجب أن يتم تناول هذا المشروب بدون حليب الألبان فى حالة وجود القرحة. في البداية يشعر حليب الألبان بالارتياح لمن يعانون من القرحة ولكنه يؤدي لاحقًا إلى زيادة الحمض وبالتالي زيادة الألم. إذا كان “الحليب بالكركم” ضروريًا لك ، فاستخدم حليبًا نباتيًا بدلاً من ذلك أثناء عملية العلاج.

4.الفلفل الحار
منذ فترة طويلة لتفاقم القرحة ، يساعد الفلفل الحار في الاعتدال في التئامها في بعض الحالات. تحفيز تدفق الدم لجلب المواد المغذية للشفاء إلى المنطقة ، يمكن أن يكون هذا النبات علاجًا جيدًا للقرحة. إن تناول ربع ملعقة صغيرة في كوب واحد من الماء الساخن يوميًا هو كل ما يتطلبه الأمر.

5.العسل الأبيض
من أفضل الطرق لتناول عسل النحل لعلاج الحموضة وقرحة المعدة هي ملعقة كبيرة من عسل النحل الطبيعي تذاب فى كوب من الماء الدافىء فى الصباح قبل الإفطار بربع ساعة على الأقل و أخرى مماثلة فى المساء قبل النوم وكذلك قبل الوجبة الرئيسية مباشرة وهى مهمة لمعادلة كوب العسل بالماء عصارات المعدة الحامضية التي تفرز في المعدة لعملية هضم الطعام فيقلل العسل من أضرارها على المعدة خاصة والجهاز الهضمي عامة.

6.التوت
يستخدم التوت في كثير من الأحيان في لعلاج القرحة. أنه يقلل من التهاب في المعدة والأمعاء ويحمي الأغشية المخاطية الهشة. الأقحوان هو أيضا نبات جيد للقرحة بسبب قدرته على المساعدة فى التئام الجروح. من غير المرغوب فيه قليلاً شرب الشاي ؛ يمكنك إضافة مستخلص الأقحوان إلى بعض المشروبات تكون نكهته مرغوبة.

7.الكلوروفيل
يعد فعال جداً في علاج قرحة المعدة وقد تم استخدامه بنجاح لعلاج القرحة الهضمية وإلتهاب الأمعاء وكذلك إلتهاب القولون, لذلك تناول الخضروات الغنية بالكلوروفيل مثل الورقيات (الخس, البقدونس, السلق, الخبيزة, السبانخ) هناك بعض المرضى يقوموا باستخدام كبسولات مكمل غذائى من الكلوروفيل مع نصف كوب من الماء الدافئ كل ساعة. هذا يمكن أن يقلل من تكوين الأحماض والغازات المخاطية والتعفن في الأمعاء.

أعراض قرحة الاثني عشر

هناك عدة أعراض تظهر على الأفراد التي تعاني من تلك المشكلة الطبية وهي تكون:
1. الألم بين البطن بين الصدر وسرة البطن، يكون الألم أكثر شدة عندما تكون المعدة فارغة، وقد يستمر الألم إلى عدة ساعات.
2.القيء الذي قد يحتوي على الدم.
3.التجشؤ أو ارتجاع المريء.
4.ضيق في النفس.
5.جود البراز داكن اللون.
6.حرقان في الصدر.
7.الشعور بالألم.
8.بشرة شاحبة.

مضاعفات قرحة الاثني عشر

من المحتمل أن ينتج عن قرحة الاثني عشر بعض من المضاعفات الخطرة وهي تكون:
1.القرحة تسد حركة الغذاء من خلال الجهاز الهضمي (انسداد المعدة).
2.نزيف في مكان القرحة.

طرق لتجنب حدوث قرحة الاثني عشر

يمكن الاعتماد على الطرق الآتية للوقاية من مشكلة قرحة الاثني عشر:
1.الحد من الكحول والتدخين.

كميات كبيرة من الكحول تؤدي إلى تآكل البطانة المخاطية في المعدة والأمعاء. التدخين يزيد من حمض المعدة مما يجعل الجسم أكثر عرضة للتلف.

2.النظر في تبديل مسكنات الألم.

يمكن للعديد من مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية أن تسبب قرحة هضمية عند الاستخدام لمدة طويلة الأجل.

3.اتباع نظام غذائي صحي.

املأ الطبق بالأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. وتجنب المقليات والأطعمة السريعة وأيضاً المياة الغازية.

4.السيطرة على التوتر.

لا يتسبب الإجهاد في حدوث تقرحات ولكنه يستنفد الموارد التي تحتاجها للحفاظ على نظام المناعة القوي وتجنب البكتيريا المسؤولة عن القرحة بالإضافة إلى أن التوتر يزيد من تحفيز المعدة على إفراز الحامض المعدى بزيادة. فكر في التأمل والصلاة بسكينة وتدبر وأيضاً ممارسة التمارين الرياضية ومنها المشى يومياً فى الهواء الطلق لتحسين قدرتك على إدارة التوتر. تذكر أن الإجهاد يمكن أن يتداخل مع النوم الليلي الجيد الذي يعد مساهماً رئيسياً في نظام المناعة الصحي.

5.أضف طعام بروبيوتيك إلى نظامك الغذائي.

جرّب اللبن الرائب والجبن القديم والزبادى وحساء المخلل لبناء أمعاء صحية.



323 Views