الامراض النفسية عند المراهقين

كتابة إسلام منير - تاريخ الكتابة: 22 يوليو, 2018 11:29
الامراض النفسية عند المراهقين


الامراض النفسية عند المراهقين وكيفية معالجتها بشكل صحيح يتلائم مع كل عمر في هذا المقال.

المراهقة

فترة المراهقة تتميز ب الاضطرابات النفسية عند المراهقين و التقلبات العاطفية معظم الوقت
نظرا للتغيرات الهرمونية حيث تبدو الحياة غامرة بالعواطف في نظر المراهق ولأنه لا يتمتع بالخبرات الكافية لمواجهة الحياة فسينتهي به الأمر للشعور بالضياع.
ومع عدم التوجيه، قد يزداد الأمر خطورة خاصة مع انشغال الوالدين بالعمل أو مع انفصال الوالدين.
لذلك يجب على الوالدين الانتباه لأولادهم في فترة المراهقة للتأكد من صحة المراهق النفسية
واليك أهم علامات التي يجب الانتباه اليها إذا ما ظهر احداها على ولدك
فقد يكون هذا دليل على بداية الاضطرابات النفسية عند المراهقين .

الاضطرابات النفسية عند المراهقين

1- قلق وارتباك وتبدل في المزاج .
2-عدم الشعور بالاطمئنان وعدم الاستقرار .
3-التغير السريع في المزاج .
4-ومن علامات الاضطرابات النفسية عند المراهقين الشعور باليأس والاكتئاب والانعزال .
5-نوبات من التصرفات المتسمة بالرعونة والخشونة والعنف تعقبها نوبات معاكسة من الكسل والانزواء .
6-تصاب بعض الفتيات بخجل وحياء شديدين إلى حد التلعثم بالحديث واحمرار الوجه الشديد .
7-العناد وعدم الاستماع إلى نصح من هم أكبر منها سنا مثل الأب والأخ والأخت، مما يؤدي إلى احتكاكات وصدامات معهم .
8-الخوف من أمور تافهة مثل الظلام والحيوانات كالقطط والكلاب وتصور أشباح فلا داعي لنهرها وإجبارها على عدم الخوف منها لأن هذه المخاوف سرعان ما تزول تدريجيا.
9-اتساع مجال الخيال مما يجعلها في كثير من الأحوال لا ترضى بالظروف المعيشية التي تعيشها وهذا أمر يجب على الأهل تفهمه . فالفتاة في هذه الفترة خيالية، حالمة، كثيرا ما تستسلم لأحلام اليقظة .

أبرز الأمراض النفسية

تتغير الهرمونات في جسد المراهق ويرافقها ظهور لمعالم الرجولة أو الأنوثة ولا يكون لدى المراهق منهجية واضحة مع نفسه ومع الناس المحيطين به، ليصبح أكثر عرضة للضياع، منهم من يتلقف مبادئ فن الجريمة فلا يخرج من الحياة حتى يحمل شهادة في الإجرام أو سقوطه في الإدمان,وتغدو حياته كالماء الآسن لاتموج فيه موجة ولا تحركه ريح,ويعلن التمرد والعصيان عندما يصاب بأمراض نفسية جلها يتمثل بـ:
القلق أو الخوف:
مرض يؤثر على سلوك المريض ويصنف إلى أنواع متعددة حسب درجته (الفوبيا ،اضطراب القلق العام والقلق الاجتماعي,الوسواس القهري :فيه يكرر المريض اشياء معينه ظناً منه أنها تبعث الإطمئنان له على الرغم من أنها تصرفات خاطئة لاينبغي أن يقوم بها ).
الاكتئاب:
يندرج تحت اضطرابات المزاج الحادة التي تكون على شكل حزن شديد غير مألوف، ويعاني المصاب من الإحباط وعدم التقدير الجيد لذاته ويصبح مثقلاً بالهموم والقنوط من خير الحياة، ويوجد أيضاً الاكتئاب الهوسي حيث يعاني المصاب من سرعة الكلام ومن تصرفات غريبة ومن أفكار مزعجة تؤثر سلباً على سلوكه ونفسيته.
الاضطراب الذهاني الفصامي (الشيزوفرينيا ):ن
وع من الاضطرابات النفسية الذي يصيب المراهق وتظهر أعراض عدوانية تتجلى في تصرفاته ولا يستطيع التعامل مع الآخرين ويكون مجتمعاً خاصاً به يعوضه عن المجتمع الرافض له,ويصاحب أعراض مرضه شكأً مدمراً له ولمن حوله ويتسم بغرابة الأطوار.
اضطراب الشره العصبي: 
يكون المريض مفرطاً في تناول الطعام.وتكون ردة فعل سلبيه عن حالة عصبية أو ضغط نفسي تعرض له.

أسباب الاضطرابات النفسية

من أسباب ظهور الاضطرابات النفسية: ضغوط المجتمع والبيئة التي يعيش فيها المراهق, وكما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض النفسية هو ما يتعرض له البعض من إصابات رضية في الدماغ، إضافة إلى الخلل الوظيفي لمجموعة النواقل العصبية( كهرمون السيروتونين والدوباميين ),وللمؤثرات الاجتماعية كإساءة المعاملة والاضطهاد والتجارب السلبية التي تعرض لها المريض دور أيضاً,كل العوامل الآنفة الذكر هي من أسباب الإصابة بالأمراض النفسية.

علاج الاضطرابات النفسية عند المراهق

تتعدد طرق العلاج منها ما يكون بواسطة الأدوية وتحدد وفقاً لنوع وحالة المرض,وبعض الحالات المرضية تستدعي إلى العلاج بالصدمات الكهربائية,وكما يجب أن لا ننسى دور البرامج التوعوية والتربوية في العلاج التي تساعد المريض لفهم وإدارة مشاكلهم,لابد من ذكر العامل المهم في طريق العلاج,هو دعم أهل المراهق والمقربون منه,حيث عليهم أن يمنعوا تجواله في حلقة مفرغة و يخلقوا له المخرج والمنفذ ليصل إلى بر الأمان, ليتجاوز هذه المرحلة بسلام,فكلمات التشجيع والمحبة ومظاهر العواطف الجميلة,وفيض الحنان لفلذات الأكباد قد تسدد خطواتهم في دروب الحياة.

الصراعات النفسية عند المراهقين

الخجل
يمكن للخجل أن يكون سببًا في العديد من المشاكل النفسية الخطيرة، لا بدَّ أن المراهق الخجول كان من قبل طفلًا خجولًا، يخشى المراهق المنطوي على ذاته التواصل مع الخارج، خوفًا من التعرض للسخرية، لذلك فإنه
1-يحمر وجهه ما أن يصبح موضوع الحديث
2-يبدأ بالتلعثم ما أن يبدأ الكلام
3-ولا يعبر عن رغباته إلا نادرًا
4-فالخجل يفصل المراهق ويبعده عن الحياة الاجتماعية.
الاكتئاب
تولد التغيرات الجسدية والنفسية التي تحصل في عمر المراهقة موجات من الاكتئاب التي تتعدى نوبات الحزن الشائعة في هذه المرحلة.
1-يبدو المراهقون في الكثير من الأحيان مضطربين مشوشين
2-يتكلمون بصوت مرتفع
3-لا يسمعون إلا جزءًا مما نقوله لهم
4-فنجده تارة سعيدًا، وفي لحظات يتغير مزاجه فيصبح عصبيًّا وحزينًا
5-وقد يلجأ إلى البكاء لأتفه الأسباب
6-يميل إلى تضخيم الأمور حتى ولو كانت بسيطة
7-ويعتقد أن المشاكل التي يمر بها من أعقد المشاكل.
الكذب
الكذب صفة أو سلوك مكتسب نتعلمه، وليس صفة فطرية أو سلوك موروث، وهو عرض ظاهري لدوافع وقوى نفسية تحدث للفرد فقد يكذب المراهق للأسباب التالية
1-حماية خصوصيته فعندما يدخل الطفل في سن البلوغ، يحس أنه بحاجة نفسية للانفصال والاستقلال عن الوالدين، فربما يكذب الطفل إذا سألته عما فعله الليلة الماضية، ليس لأن ما فعله خاطئ، بل فقط لاعتقاده أنك تريد أن تعرف كل تفاصيل حياته.
2-تجنب الوقوع في مأزق وهو أحد أهم أسباب الكذب عند المراهقين، إلا أن له جانبًا إيجابيًّا، فهو يعني أن المراهق يعرف الصحيح من الخطأ، وهو يكذب لأن ما فعله أو ينوي فعله غير مقبول.
3-لتجنب القيام بعمل ما فالطفل الذي يكذب دائما بسبب الواجبات المدرسية لا بد أنه يواجه مشكلة في دراسته، وهو يحتاج إلى دروس تقوية أو مساعدة لتنظيم دراسته ووقته.



441 Views