التدخين

كتابة talal - تاريخ الكتابة: 9 يونيو, 2018 9:57
التدخين


التدخين سنتعرف من خلال هذه المقالة على كل ماتود معرفته عن التدخين ومفهومة من خلال هذه السطور القادمة.

التدخين ومفهومه

التدخين هو عملية يتم فيها حرق مادة والتي غالباً ما تكون التبغ وبعدها يتم تذوق الدخان أو استنشاقه. وتتم هذه العملية في المقام الأول باعتبارها ممارسة للترويح عن النفس عن طريق استخدام المخدرات، حيث يَصدر عن احتراق المادة الفعالة في المخدر، مثل النيكوتين مما يجعلها متاحة للامتصاص من خلال الرئة هناك آلاف من المواد الكيميائية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وتعد السجائر هي أكثر الوسائل شيوعًا للتدخين في الوقت الراهن، سواء كانت السيجارة منتجة صناعيا أو ملفوفة يدويًا من التبغ السائب وورق لف السجائر. وهناك وسائل أخرى للتدخين تتمثل في الغليون، السيجار، الشيشة، والبونج “غليون مائي”.
يعد التدخين من أكثر المظاهر شيوعا لاستخدام المخدرات الترويحية. وفي الوقت الحاضر، يعد تدخين التبغ من أكثر أشكال التدخين شيوعًا حيث يمارسه أكثر من مليار شخص في معظم المجتمعات البشرية. وهناك أشكال أقل شيوعا للتدخين مثل تدخين الحشيش والأفيون. وتعتبر معظم المخدرات التي تُدخن إدمانية. وتصنف بعض المواد على أنها مخدرات صلبة مثل: الهيروين والكوكايين الصلب. وهي مواد ذات نسبة استخدام محدودة حيث أنها غير متوفرة تجاريًا.
يرجع تاريخ التدخين إلى عام 5,000 قبل الميلاد، حيث وُجد في العديد من الثقافات المختلفة حول العالم. وقد لازم التدخين قديما الاحتفالات الدينية؛ مثل تقديم القرابين للآلهة، طقوس التطهير، أو لتمكين الشامان والكهنة من تغيير عقولهم لأغراض التكهن والتنوير الروحي. جاء الاستكشاف والغزو الأوروبي للأمريكتين، لينتشر تدخين التبغ في كل أنحاء العالم انتشاراً سريعاً. وفي مناطق مثل الهند وجنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا، اندمج تدخين التبغ مع عمليات التدخين الشائعة في هذه الدول والتي يعد الحشيش أكثرها شيوعاً. أما في أوروبا فقد قدم التدخين نشاطاً اجتماعياً جديداً وشكلاً من أشكال تعاطي المخدرات لم يكن معروفاً من قبل.

تعريف التّبغ

التبغ هو نوعٌ من أنواع النباتات في أمريكا، ويحتوي على مادّةٍ سامّة، ولفظه مأخوذٌ من كلمة “تاباغو” المُطلق على جزيرة في خليج المكسيك حيثُ وُجد لأول مرة فيها، ونُقل منها إلى مُختلف أنحاء العالم.

تاريخ التّدخين

يعودُ تاريخ التّدخين إلى سنة 5000 قبل الميلاد؛ حيثُ كان موجوداً في مُختلف الثّقافات في العالم، وقد ارتبطت الاحتفالات والمَباهج الدينية قديماً بالتّدخين؛ حيثُ كان يُرافق تقديم القرابين للآلهة القديمة، كما كان مُلازماً لطقوس التّطهير.
عندما غزت أوروبا استكشافيّاً القارتين الأمريكيتين ساهم ذلك في انتشار التّبغ إلى كلّ أجزاء العالم بشكلٍ سريع، وفي أوروبا ساهم التّدخين في تقديم نشاطاتٍ اجتماعيّة جديدة للسُكّان وصورةً من صور تعاطي المخدّرات بشكلٍ لم يُعرف سابقاً،أمّا في الدوّل العربية ففي فلسطين قد عُرف التبغ لأوّل مرّةٍ عام 1603م في زمن السلطان أحمد الأول، وبعد ذلك تمّ مَنع وحَظر التدخين على سكّان القدس عام 1633م في زمن السّلطان مراد الرابع.

أصناف التّدخين

يُصنّف التّدخين إلى عدّة أنواع وحسب عدّة معايير، منها:
حسب الدافع المؤدي له
-التّدخين الاسترخائي: هو مُتعلّقٌ بشعور المدخّن بالسّعادة في أوقاتِ الاسترخاء، وهو أكثر الأصنافِ انتشاراً.
-التّدخين النّفسي: هو مُتعلّقٌ بإبراز المُدخِّن لبعض صفاته أمام النّاس كإبراز الرّجولة، وهو عادةً ما يَكون بصحبة آخرين.
-التّدخين المنشِّط: هو مُتعلِّق بفتراتِ العمل سواءً البدني أو العقلي.
-التّدخين المُسكِّن: هو مُتعلّق بتخفيف شعور الضغط النفسي من نفسية المُدخِّن.
-التّدخين الإدماني: هو مُتعلّق بحاجة الجسم الماسّة للمواد الموجودة في سجائر التّدخين كالنيكوتين، ولا يكون الهدف منه الشعور بالسعادة أو أيّ شعور آخر.
-التّدخين الإحساسي: هو مُتعلّق بشعور المدخِّن وإحساسه بالحيويّة والانتعاش عندما يُدخّن.

أضرار التدخين على النساء والأمهات والحوامل

يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسرطانات خصوصا سرطان الثدي.
يؤدي إلى زيادة احتمالية حدوث الإجهاض وحالات النزف وانزلاق المشيمة والولادة المبكرة وتسمم الحمل.
يؤدي إلى تناقص وزن الجنين.
يحدث تغيراً في نبرة الصوت ويزيد تجاعيد الوجه ويؤثر على نضارة الوجه.
انبعاث روائح كريهة من الفم والملابس.
يزيد من إمكانية حدوث هشاشة العظام.
تؤثر على انتظام الدورة الشهرية وعلى خصوبة المرأة.
أثبتت دراسات ان التدخين يسبب للمرأة الحامل تغيرات في الحمض النووي بآلاف المواضع مما يعني وجود احتمالية كبيرة لحدوث تشوهات

مضار التدخين على كبار السن

يسبب الإدمان. يؤدي إلى حدوث سرطانات الفم والرئة والمريء والمعدة. يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والسكتات القلبية. يزيد من نسبة انتشار التدرن الرئوي عند مستخدمي الشيشة. يؤدي إلى الإصابة بأمراض تنفسية كالتهابات القصبات المزمن والربو والسل وانسداد المجاري التنفسية، علما بأن 75 – 80% من المصابين بانتفاخ الرئة هم من المدخنين. يورث القلق والتوتر والعصبية والشعور بالتعب والإرهاق.

الخطر الاقتصادي

بيّنت دراسةٌ أجراها المَعهد الوطني الأمريكي للسرطان ومُنظّمة الصحّة العالمية كُلفة التّدخين ضمنَ الاقتصاد العالمي؛ حيثُ تَبيّن أنّه يكلّف الاقتصاد العالمي سنوياً ما يفوق تريليون دولار، ومع أنّ الخبراء قالوا إنّ التدخين بصِفَته أكبر مُسبّبٍ للوفاة حول العالم يُمكن الوقاية منه وصرف خطره عن كثيرٍ من النّاس، إلاّ أنّ عدد المتضرّرين والذين سوف يَفقدون حياتهم جراء هذه العادة السيئة سيزدادون إلى الثُّلث بمجيء عام 2030م.
ومن المؤسف أنّ كلفة التّدخين الإجمالية تفوق بشكل كبير الإيرادات العالمية القادمة من فرض الضّرائب على التّبغ والتي قُدِّرت بما مقداره 269 مليون دولار عام 2013م، و2014م كما قالت منظّمة الصحة العالمية، وبيّنت الدِّراسة كذلك أنّه من المُتوّقع أن تزداد عدد الوفيّات المُتعلقة بالتّدخين من 6 ملايين وفاة سنوياً إلى ما يقارب 8 ملايين وفاة بمجيء عام 2030م، وستكون النّسبة الأكبر بما مقداره 80% من مجموع الوفيات هذه مُتواجدةً في البلدان التي تُعاني من انخفاضِ وتوسُّط مستوى الدّخل.
من الجدير ذكره أنّ التّدخين مَسؤولٌ عن تكاليف باهظة للرّعاية الصحيّة والإنتاجية المصروفة هدراً سنويّاً بما يزيد عن تريليون دولار حسب هذه الدّراسة التي راجعها ما يزيد عن 70 خَبيراً عالميّاً.
بيّن التّقرير المكوّن من 688 صفحة أنه من المتوقع استمرار ازدياد الكلفة الاقتصادية، وأنّ الحكومات تملك أساليبَ تقليص تداول التّبغ واستخدامه وبالتالي تقليص الوفيّات المُتعلّقة به، إلّا أنّها فتَرتْ وتقاعست عن استخدام هذه الأساليب بالكفاءة اللازمة؛ حيثُ إنّ مخاوف الحكومات من أن يكون التّاثير سلبيّاً على اقتصادها إن أجرت الرّقابة على صناعة وإنتاج التبغ، مما عدّه التقرير مُبرّراً غير مقبول.



459 Views