الزلازل والبراكين

كتابة فايزة محمد - تاريخ الكتابة: 29 يونيو, 2018 11:26 - آخر تحديث : 9 يوليو, 2021 6:21
الزلازل والبراكين


الزلازل والبراكين نقدمها من خلال موضوع متكامل عن الزلازل والبراكين وكيف تكونت هذه الظواهر واهم الاسباب المؤدية لها.

تشكل الزلال

تغطي سطح الأرض قشرةً رقيقةً وصلبة، توجد فوق طبقةٍ من الصخور الأكثر كثافة وسخونة، ويتراوح عمق القشرة من 5-70 كيلومتراً، وتنقسم إلى عدّة أجزاءٍ تُعرف باسم الصفائح التكتونية، التي تتحرك باستمرار فوق بعضها البعض عند أطراف الصدوع، وتحدث الزلازل عندما تصبح قوة الضغط على طول صدعٍ معيّن أقوى من قوة الضغط الذي تربط الصخور معاً، ممّا يؤدي إلى انشقاق الصخور الموجودة على جانبي الصدع فجأة وبسرعة، قد تتعدى أحياناً سرعة الصوت، فينزلق جانبا الصدع فوق بعضهما، مطلقاً كميةً كبيرةً من الضغط المكبوت، وتنتشر الطاقة الناتجة عن هذا التصدّع في جميع الاتجاهات، بما في ذلك نحو السطح، ممّا يجلعنا نشعر بالزلزال.
وعلى الرغم من أنّ الصفائح التكتونية تنزلق بمعدلٍ منتظمٍ مع مرور الوقت، فإنّ الطريقة التي تطلق بها الصدوع الطاقة المخزنة تختلف من زلزال لآخر، فوفقاً لما ذكره شيمون ودوينسكي، وهو عالم جيوفيزيائي في كلية روزنتال للعلوم البحرية والغلاف الجوي التابعة لجامعة ميامي، أنّ كلّ زلزالٍ لا يُكرّر ما حدث من قبل بالضبط، فهو غير منتظم، فأحياناً هناك زلازل كبيرة، وأحياناً هناك اثنان أو ثلاثة تتشكّل معاً، وغالباً ما تتبع الهزات الارتدادية الزلزال الكبير، وهي زلازل أصغر ناتجة عن محاولة القشرة ضبط الصدمة الرئيسية، ويمكن أن تساعد هذه الهزات الارتدادية العلماء على تعقب أصل الزلزال الرئيسي، ولكن يمكن أن تُسبّب مشاكل للأشخاص الذين يعانون من آثارها.

تشكل البراكين

تحدث البراكين عند ذوبان الصخور في الطبقة الموجودة بين سطح الأرض ومركزها، والتي تصبح على شكل سائل يُسمّى الصهارة، والذي يحدث بفعل الضغط الكبير الذي يولده السطح الخارجي الذي يبلغ سمكه حوالي 18 كيلومتر نحو الداخل، وتكون هناك بعض المناطق في قشرة الأرض ضعيفة، وهي مكان حدوث البراكين، فالطبقة الداخليلة للأرض، والتي يبلغ سمكها حوالي 2896.8 كليومتر، لا تستطيع تحمّل تراكم الغازات فيها، والتي تؤدي إلى تولد ضغطٍ خارجي، بالإضافة إلى قوة الاحتكاك الناتجة عن تحرك صفائح الأرض الحركية، وأحياناً قشرة الأرض، فتتولّد قوة كبيرة تجبر الصهارة والغاز على الخروج من الأرض في انفجارٍ هائل، والذي يُسمّى بثورة البركان، ووفقاً للمسح الجيولوجي الأمريكي، الذي تقوم به وكالة الحكومة الأمريكية لدراسة الأرض ومواردها، فإنّ هناك أكثر من 80% من سطح العالم، سواء فوق وتحت سطح البحر، ذات أصول بركانيّة، فانبعاثات الغاز والسائل من الطبقات الداخلية الأكثر سخونةً من الأرض، أدت لتكوّن جميع المحيطات والجبال الموجودة اليوم، كما أنّها ستواصل القيام بذلك في المستقبل.

ما هي الزلازل؟

  • تحدث الزلازل في أجزاء معينة من القشرة الأرضية وتكون على شكل هزات تختلف في شدتها.
  • حيث أن هذه الهزات قد تكون خفيفة بحيث لا يشعر الإنسان بحدوثها أو أي تغير قد حصل.
  • أما الهزات المتوسطة فهي الهزات التي يستطيع الإنسان أن يشعر بها وبحدوثها لكن نادرا ما تحدث ضرر في المباني والأرضيات.
  • أما فيما يخص الهزات الشديدة فهي تلك التي تؤدي إلى تهدم المباني وقد تؤدي إلى تشقق الأرض والطرقات.
  • تسمى الزلازل التي تحدث في المناطق الضعيفة في القشرة الأرضية بالزلازل الباطنية.
  • تسمى الزلازل التي تحدث في المناطق التي يكثر فيها حدوث البراكين بالزلازل البركانية.
  • تعتبر الزلازل البركانية قليلة الشدة عند مقارنتها بالزلازل الباطنية.
  • يتم استخدام جهاز السيسموغراف 1) ،لتسجيل الهزات الأراضي مهما تكن شدتها.
  • تعتبر اليابان من أكثر الدول التي تحدث بها الزلازل بكثرة، ويذكر بأن الزلازل تحدث في اليابان بشكل يومي تقريبا.
  • وينتشر حدوث الزلازل بكثرة في إيران والهند واليونان وأندونيسيا وإيطاليا.
  • ومن أشهر الزلازل التي حدثت في الوطن العربي وخلفت الدمار بعد حدوثها، زلزال أكادير والذي حدث في المغرب العربي عام 1960م، وزلزال مدينة الشلف الذي حدث في الجزائر عام 1980م.
  • يؤدي حدوث الزلازل إلى التأثير على الأرض وترك آثار عدة من أبرزها: التصدع والتكسر والتشقق في القشرة الأرضية، إرتفاع أو انخفاض أجزاء من الأرض عن مستواها الطبيعي،وتؤدي إلى هدم المباني والمنشأت والطرق، بالإضافة إلى ما تحدثه من خسائر بشرية.

ما هي البراكين؟

  • هو الثوران الذي يحدث في قشرة الأرض فيؤدي إلى اندفاع المقذوفات المنصهرة والملتهبة من فتحات في سطح الأرض، وتؤدي في النهاية إلى تشكيل جبل مخروطي.
  • أما فيما يخص سبب حدوث البراكين، فإننا نعلم بأن باطن الأرض مكون من مواد منصهرة وملتهبة موجودة تحت ضغط عالي، وإذا ما كانت القشرة الأرضية تعاني من الضعف فإن ذلك سوف يسمح لهذه المواد بالتسلل والاندفاع خارج القشرة الأرضية.
  • وتقسم البراكين بناء على نشاطها إلى ثلاثة أقسام وهي: البراكين الخامدة، والبراكين الهادئة، والبراكين النشطة أو الثائرة.
  • تحدث البراكين بكثرة في المناطق غرب أمريكيا الجنوبية والشمالية وفي شرق آسيا.
  • ويؤدي حدوث البراكين إلى ترك آثار عدة، من أهمها: التغييرات والتشكلات في سطح الأرض والتي تظهر على شكل الهضبات التراكمية والجزر البركانية.


553 Views