الصوم في الإسلام

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 16 فبراير, 2023 10:01
الصوم في الإسلام


الصوم في الإسلام سوف نتحدث كذلك عن لماذا فرض الله علينا الصيام 30 يوم؟ وشروط الصيام وفوائد الصوم كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

الصوم في الإسلام

الصوم في الشرع الإسلامي عبادة بمعنى: «الإمساك عن المفطرات على وجه مخصوص، وشروط مخصوصة من طلوع الفجر الثاني، إلى غروب الشمس، بنية».
ولا يقتصر على صوم شهر رمضان، بل يشمل جميع أنواع الصوم، وهو إما فرض عين وهو صوم شهر رمضان من كل عام، وما عداه إما واجب مثل: صوم القضاء أو النذر أو الكفارة.
صوم شهر رمضان من كل عام هو الصوم المفروض على المسلمين، بالإجماع، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وأفضل أنواع الصوم.
الصَّوْمُ في الإسلام نوع من العبادات الهامة، وأصل الصَّوْمُ، يقال: صام صَوْمًا وصِيامًا أيضًا، في اللغة: مطلق الإمساك، أو الكف عن الشيء، ومنه قول الله تعالى حكاية عن مريم: ﴿فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا﴾ [مريم:26]

لماذا فرض الله علينا الصيام 30 يوم؟

وقول النبي ﷺ: صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين[1]، وفي لفظ: فصوموا ثلاثين[2]، وفي لفظ آخر: فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يومًا[3]، فهذه الآيات والأحاديث تدل على أن الواجب هو الأخذ بالأهلة، فإن تم الشهر ثلاثين صام الناس ثلاثين، وإن نقص صام الناس تسعًا وعشرين، وقد تواترت الأحاديث عن الرسول ﷺ دالة على أن الشهر يكون تسعًا وعشرين، ويكون تارة ثلاثين، ولهذا أمر النبي ﷺ بترائي الهلال وإكمال العدة إذا لم ير الهلال ليلة الثلاثين من شهر شعبان أو ليلة الثلاثين من رمضان.
فلا يجوز لأحد أن يحكم رأيه ويقول: عن الشهر دائمًا يكون ثلاثين؛ لأن هذا القول مصادم ومخالف للأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسول الله ﷺ كما أنه مخالف لإجماع المسلمين، فإن العلماء قد أجمعوا قاطبة على أن الشهر يكون تسعًا وعشرين ويكون ثلاثين، والواقع شاهد بذلك يعلمه كل أحد له عناية بهذا الشأن، وقد قال الله سبحانه في كتابه العظيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا.

شروط الصيام

شروط الصوم هي شروط وجوب الصوم، وشروط صحته، ومنها: -شروط للوجوب والصحة معا، وشروط صحة الأداء.
-وشروط الصيام هي: البلوغ، والعقل، والإسلام، والقدرة أي: (إطاقة الصوم)، والصحة، والإقامة.
-فلا يجب صوم المريض ولا الصوم في السفر، بل يجوز للمسافر الإفطار في رمضان ولا ممن لا يقدر عليه.
-ولا يصح الصوم إلا من مسلم عاقل مميز، ويشترط النقاء من الحيض والنفاس، والعلم بالوقت القابل للصوم فيه، كما أن النية لازمة للصوم فلا يصح إلا بها.

فوائد الصوم

1-تعزيز صحة القلب
يمكن أن تسبب أمراض القلب مضاعفات تهدد الحياة وهي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة حول العالم، يمثل حوالي 31.5 ٪ من الوفيات العالمية، وبالتالي فإن أي شيء يمكنه خفض هذا المعدل مفيد للغاية للصحة. يقلل الصيام من مخاطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق تحسين ضغط الدم والدهون الثلاثية ومستويات الكوليسترول في الجسم، يمكن أن يساعد تبديل نظامك الغذائي وتنفيذ نوع من الصيام في تحسين حالتك الصحية العامة.
2-يعزز السيطرة على نسبة السكر في الدم عن طريق الحد من مقاومة الأنسولين
هناك العديد من الدراسات التي تشير إلى أن الصيام يساعد على تحسين مستويات السكر في الدم في الجسم، ويمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص للأشخاص الذين تم ربطهم بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري.
يمكن تحسين أعراض مرض السكري من النوع الثاني بمساعدة الصيام المتقطع وتنظيم الزيادة في نسبة السكر في الدم، ويمكن أن يكون الصيام المتقطع أو الصيام البديل فعالاً في الحد من تناول السعرات الحرارية وتقليل حساسية الجسم تجاهها لذلك، يمكن أن يساعد الصيام في نقل الجلوكوز في مجرى الدم بشكل أكثر كفاءة.
3-يساعد على محاربة الالتهابات
الالتهاب الحاد هو سبب العديد من الأمراض والالتهابات، إذا كان الصيام يساعد في تحسين حالة الالتهاب المزمن أو الحاد، فيمكن أن يكون مفيدًا في علاج العديد من المشكلات الخطيرة.
4-يساعد في إنقاص الوزن
يمكن أن تعتمد معظم أنواع الصيام في الواقع على فقدان الوزن وتحسين وزن الجسم وفقًا لمؤشر كتلة الجسم، يمكن للصيام أن يحسن تناول السعرات الحرارية ويمكن أن يساعد في إذابة الدهون الزائدة في الجسم من خلال استخدامه في فترة الصيام، يساعد الصيام أيضًا على تعزيز عملية التمثيل الغذائي ويحافظ على النواقل العصبية norepinephrine التي تؤدي إلى فقدان الوزن، صيام يوم كامل يمكن أن يقلل دهون الجسم بنسبة تصل إلى 9٪ ويقلل بشكل ملحوظ من دهون الجسم لأكثر من 12-24 أسبوعًا.
5- يعزز وظائف الدماغ
نعلم جميعًا أن الدماغ هو أحد أهم أجزاء الجسم للعمل بشكل جيد، كانت هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن الصيام يمكن أن يكون له تأثير كبير على صحتك المعرفية.
أظهر الأشخاص الذين يصومون على فترات منتظمة أو يتبعون روتين الصيام المتقطع تحسنًا في عيار الدماغ وبنية الدماغ.
يمكن أن يساعد في تطوير الخلايا العصبية وتعزيز الصحة المعرفية، يمكن أن يساعدك أيضًا في علاج الاضطرابات التنكسية العصبية.



135 Views