الفرق بين الخوخ والدراق

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 9 مارس, 2021 7:25
الفرق بين الخوخ والدراق


الفرق بين الخوخ والدراق نتعرف عليها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم فوائد الخوخ الصحية وكذلك أهميته الجمالية وفوائده للحامل.

الفرق بين الخوخ والدراق

لايوجد أي فرق بينهم تماما فالخوخ، أو الدراق هو اسم فارسي وهو واحد من أهم أنواع الفاكهة الصيفية ويعود أصل اكتشاف ثمار الخوخ إلى الصينين قبل حوالي عدة قرون، وتم الاستدلال على ذلك من خلال السجلات الصينية القديمة التي يبلغ عمرها (سبعة آلاف- ثمانية آلاف) سنة قبل الميلاد وقام الإسكندر الأكبر بإدخال ثمار الخوخ إلى بلاد الإغريق، قادمةً من الصين وتنتشر ثمار الخوخ في أغلب مناطق العالم، حيث يبلغ مقدار المحصول السنوي منها ما يُقارب (20 مليون طن سنوياً) في جميع أنحاء العالم ويمتلك ثمار الخوخ عدة ألوان من الداخل: هي (الأصفر، والأبيض، والأحمر)، حيث تتباين هذه الأصناف في مذاقها، فمنها حلو المذاق، والأخر لاذع وهي غنية بالفيتامينات، مثل: فيتامين أ، ب وغنية بالعناصر المهمة لجسم الإنسان، مثل: الزنك، والحديد، والألياف، والدهون، والكربوهيدرات.

فوائد الخوخ الصحية

-يحتوي على البوتاسيوم الذي يعمل على تنظيم دقات القلب وضغط الدم إضافة إلى دوره في المحافظة على توازن السوائل في الخلايا الأمر الذي يزيد من تجاوب الجهاز العصبي المركزيّ.
-يساعد في القضاء على الديدان المعوية التي قد يعاني منها الصغار بنسبة كبيرة، وذلك إذا ما تم تناوله بشكل منتظم.
-يفيد من يتّبعون حميات غذائية وذلك لاحتواء الخوخ على نسبة كبيرة من الألياف الأمر الذي يشعر آكله بإحساس الشبع، عدا عن قلة السعرات الحرارية والدهون التي تحتويها الحبة الواحدة، إذ تقتصر بشكل إجمالي على ثمانية وستين سعراً حرارياً فحسب.
– يعمل على تحسين صحّة الأسنان والوقاية من التسوّس؛ وذلك لاحتوائه على معدن الحديد وكذلك الفلوريد المعروف بدوره في هذه الناحية بالذات.
-يساعد تناول الخوخ على الوقاية من الإصابة بمرض ترقّق العظام.
-يحدّ تناوله من حدوث اضطرابات في البطن؛ وذلك لاحتوائه على الألياف ونسبة لا بأس بها من الماء والتي تساعد الجسم على الانتهاء والتخلص من سمومه وكما يسهل من حركة الأمعاء.
-يساعد في تقوية وتنمية النظر وذلك لاحتوائه على بيتا كاروتين الذي يتحول بدوره لفيتامين “ألف” ممّا يحسّن من صحة النظر، كما أنّ احتوائه على البروتين المسمى بـ “وزياكسانثين” يعمل على حماية العينين من أشعة الشمس الحارقة.
-يقي من خطر الإصابة بمرض السرطان لغناه بفيتامين “ألف” بالإضافة للفسفور مما يسهل من تخليص الجسم وبالتحديد الكلى من السموم، وإمداده بطاقة عالية.
– يعمل على خفض معدل الكولسترول الضار في الدم، كما يخفض من ضغط الدم لعدم احتوائه على الصوديوم المعروف بدوره في رفع مستوى ضغط الدم، وغناه من ناحية أخرى بالبوتاسيوم الذي يوازن السوائل في الجسم.
-يحسّن من كفاءة عمل الجهاز الهضمي، لارتفاع نسبة الألياف الموجودة فيه والتي تنظم من حركة الأمعاء، وبالتالي فهو مفيد للتخلص من الإمساك.

الخوخ للمرأة الحامل

– بسبب احتواء الخوخ على نسبة كبيرة من حمض الفوليك الذي يعد من الأحماض الأساسية التي يجب على المرأة الحامل تناولها في بداية الحمل، وذلك للمحافظة على صحة وسلامة نمو العظام والجهاز العصبي للجنين فإن تناول حصة واحدة يوميا من ثمار الخوخ تعطي الجسم حاجته من حمض الفوليك.
-المحافظة على مستوى كريات الدم الحمراء، وعلى قوة الدم وتجنب الإصابة بضعف الدم.
-حماية المرأة الحامل من الإصابة بالإمساك، الذي يعد من الأعراض الطبيعية المصاحبة لفترة الحمل، وذلك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف التي تسهل عملية الهضم.
-يخلص المرأة الحامل من أعراض القيء والغثيان الصباحي؛ فهو الغذاء المثالي للأم الحامل.
-إزالة الأملاح الزائدة من الجسم، ويخفف من الانتفاخات التي تصيب الأطراف.
المحافظة على نسبة السوائل والماء في الجسم.
– التخفيف وانقاص من خطر الإصابة بالتشنجات العضلية التي تصيب الحامل بسبب نقص مادتي الكالسيوم والبوتاسيوم تاركة الألم الشديد لفترة طويلة.
– المحافظة على مستوى ضغط الدم.

جوانب الخوخ الجمالية


للبشرة
الحماية من الجفاف:
مع التعرض للعوامل الخارجية بشكل يومي، تفقد البشرة الرطوبة الداخلية، ما يعرضها للجفاف الشديد، تناول الخوخ بشكل منتظم يمدها بالمعادن الأساسية من البوتاسيوم والفسفور والنحاس، والفيتامينات ومضادات الأكسدة، بذلك يمكن للبشرة الحفاظ على الترطيب الداخلي بشكل كافٍ، كما يمكن استخدام الخوخ بشكل موضعي على بشرة الوجه لإزالة خلايا الجلد الميت وتجديد أنسجة الجلد.
مكافحة الشيخوخة المبكرة:
الخوخ مصدر رائع لفيتامين “ج”، الذي يساعد على إزالة البقع الداكنة وتفتيح البشرة، كما يساعد على إزالة التجاعيد المبكرة وآثار الشيخوخة، لذا يستخدم الخوخ بشكل شائع في تحضير ماسكات الوجه لشد ترهلات الجلد وتقليل المسام الواسعة.
تحسين مظهر الجلد:
الخوخ مصدر جيد للبروتينات، ما يسهم في إصلاح الأنسجة، لذا يمكنكِ تناول الخوخ لإصلاح تلف البشرة وتعزيز نضارتها وحيويتها، يساعد الخوخ كذلك على تعزيز مناعة الجسم، ما يجنبكِ التهابات الجلد الشائعة.
الوقاية من الأشعة فوق البنفسجية:
نظرًا لاحتوائه على فيتامين “أ” وفيتامين “ج” وفيتامين “ك” والبيتا كاروتين والبوتاسيوم والمغنسيوم والسلينيوم، تساعد ثمار الخوخ على حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الخطرة.
للشعر
– الخوخ يصلح الشعر التالف والضعيف.
– يقوي بصيلات وجذور الشعر، ما يحول دون تساقطه.
– يضاعف من كثافة الشعر خلال فترة وجيزة من تطبيقه كماسك على الشعر.
-يضفي على الشعر اللمعان والحيوية
– يرطب الشعر ويمنحه الملمس الناعم.
-يغذي الشعر ويجعله أكثر صحة.
-الخوخ غني بمجموعة من العناصر المفيدة للشعر، مثل البيوتين Biotin والستيرويد Steroid التي تعمل على تحفيز نمو الشعر.
-فيتامين E الموجود في الخوخ يحارب الجذور الحرة المضرة ببصيلات الشعر والخصل.
-يمنع الخوخ أي خلل في وظائف الغدة الكظرية الذي يؤدي إلى تساقط الشعر.
– يحتوي الخوخ على فيتامين C الذي يعالج القشرة ويساهم في التخفيف من الحكة المصاحبة لها وأي التهابات تصاب بها فروة الرأس.



595 Views