الفرق بين الملح البحري والعادي

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 23 مارس, 2022 12:58
الفرق بين الملح البحري والعادي


الفرق بين الملح البحري والعادي وكذلك الفرق بين الملح البحري والصخري، كما سنقوم بذكر فوائد ملح البحر، وكذلك سنوضح الفرق بين ملح البحر وملح الهملايا، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

الفرق بين الملح البحري والعادي

هناك الكثير من الاختلافات بين ملح البحر وملح الطعام وذلك من حيث الملمس والطعم والمعالجة:
– يتم الحصول على ملح البحر عادة عن طريق تبخر مياه البحار والمحيطات وذلك يعتبر هذا الملح من المصادر الطبيعية لعنصر الصوديوم. – أما ملح الطعام يتم استخراجه من خلال عملية الترسيب لأملاح التعدين بعد ذلك يتم معالجته عن طريق مجموعة من الخطوات فيتم تحويله إلى بلورات صغيرة ودقيقة يمكن خلطها بكل سهولة وإضافتها إلى الطعام.
– يتم معالجة ملح البحر لمجموعة من العمليات البسيطة فلا يفقد هذا الملح فوائده والمعادن التي توجد بداخله بالإضافة إلى ذلك فإن المعادن التي توجد بداخله تعطيه نكهة متميزة ولون مختلف.
– أما ملح الطعام عندما يتم استخراجه من المياه الجوفية يخضع للكثير يتم معالجته بطريقة كثيفة ومعقدة حتى يتم إزالة المعادن التي توجد بداخله وغالبًا ما يتم إضافة بعض المواد الحافظة إليه وذلك حتى يظل الملح محتفظا بتكتله.
– بالإضافة إلى ذلك يضاف إليه عنصر اليود والذي يعتبر من أهم العناصر الغذائية المهمة لصحة الغدة الدرقية.

الفرق بين الملح البحري والصخري

– مصدر الملح الصخري هو مناجم تحت الأرض بينما مصدر ملح البحر هو مياه البحر.
– يحتوي ملح البحر على العديد من المعادن الأخرى بصرف النظر عن كلوريد الصوديوم ويوجد الملح الصخري نفسه على شكل معدن يسمى الهاليت.
– ملح البحر غير مكرر مثل ملح الطعام ويحتوي على كلوريد الصوديوم بنسبة أقل من ملح الطعام.
– يعتبر ملح البحر أكثر نكهة بسبب وجود المعادن النادرة فيه.

فوائد ملح البحر

– القدرة على امتصاص المواد الغذائية: يمد ملح البحر الجسم بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة التي تقويه صحيًا وتعزز الجهاز المناعي.
– الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي: إن الجهاز الهضمي مسئول عن إفراز الأحماض التي تساعد على عملية الهضم داخل جسم الإنسان والملح البحري يقوم بدوره في تعزيز الجهاز الهضمي على إفرازها حين يتناوله الفرد، وإذا نقصت نسبة الأحماض في الجسم، يُصاب الفرد بكثير من الأمراض كـ”حرقة المعدة، الإمساك والتقيؤ”.
– حماية الجسم من حدوث الجفاف:إن التوازن بين عنصري الصوديوم والبوتاسيوم أمر مهم وحيوي جدًا لحفظ الكمية المناسبة التي يحتاجها الجسم من السوائل لمنع حدوث الجفاف، لذلك فإن إمداد الجسم بجرعات كافية من الملح يحقق هذا.

الفرق بين ملح البحر وملح الهملايا

 

 

يختلف كل من ملح البحر وملح الهملايا باللون، المنشأ، طريقة الإنتاج، الفوائد والتركيبات الكيميائية بينما الاثنين يتكونان بشكل رئيسي من كلوريد الصوديوم. يتميز ملح الهملايا بلون وردي جميل تتفاوت دراجته من الوردي الفاتح إلى الأحمر الغامق بينما يتميز الملح البحري بلون أبيض شفاف كالكريستال، يأتي ملح الهملايا عادةً من الباكستان بينما ملح البحر يتم تصنيعه في معظم البلدان الساحلية، إليك أبرز الاختلافات بين الاثنين:
1- الفرق بين ملح البحر وملح الهملايا من حيث طريقة الإنتاج:
يأتي ملح الهمالايا من رواسب ملح البحر القديمة الموجودة في جبال الهيمالايا في باكستان، يتم استخراجه باستخدام الأيدي وبالتالي فهو لا يخضع لأي معالجة أو تكرير ولا يضاف إليه أي مواد مصنعة، تتفاوت درجات ألوان أملاح الهملايا بين الأبيض، الوردي والأحمر الداكن, يعود اللون الوردي أو الأحمر بشكل عام إلى وجود أكسيد الحديد أو النحاس أو المارل الأحمر (الطين أو الطمي) الأمر الذي لا يظهر في ملح البحر.
وملح البحر يتم إنتاجه في منشآت خاصة عن طريق تبخير مياه المحيطات في أحواض خاصة بالاعتماد على أشعة الشمس أو عن طريق التبخير الميكانيكي للمحاليل الملحية فتنتج بلورة ملح طعام عالية النقاء تحتوي على شوائب أقل من ملح الهملايا ولذلك يكون لونها أبيض كريستالي.
2- الفرق بين ملح البحر وملح الهملايا من حيث الفوائد:
تكثر الأقاويل حول الفوائد المحتملة لملح الهملايا ولكنها لم تثبت علميًا بعد، مع ذلك تحتوي أملاح الهملايا على العديد من المعادن النادرة بنسب أعلى من الأملاح الأخرى وهو الأمر الذي يجعل الكثيرين يعتقدون بأن ملح الهملايا يقدم فوائد صحية لا تقدمها الأملاح الأخرى، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن جميع الأملاح تحتوي على معادن ثقيلة مثل الرصاص والزئبق والتي تصبح ضارة عند تناولها بكميات كبيرة، لذلك يؤكد الأطباء على الدوام على أهمية تناول الملح باعتدال.
بحسب مصنعي ملح الهملايا فإنه يحتوي على نسبة صوديوم أقل من غيره من الأملاح وذلك يعود إلى أنه يخضع لتنقية أقل فيحتوي على شوائب أكثر كما ذكرنا بالإضافة إلى أن حجمه البلوري أكبر وكلما كانت البلورات أكبر كلما كانت الكثافة الحجمية للملح أقل وبالتالي تكون كتلة أملاح الصوديوم في ملعقة طعام واحدة من ملح الهملايا (على سبيل المثال) أقل بالمقارنة مع ملعقة طعام واحدة من الملح البحري، وجهزنا لك أدناه مقارنة بين نسب المعادن الموجودة في كل من الملحين:
– يحتوي ملح الهملايا على 1.6 غرام من الكالسيوم أما ملح البحر فيحتوي على 0.4 غرام فقط.
– يحتوي ملح الهملايا على 2.8 غرام من البوتاسيوم بينما يحتوي ملح البحر على 0.9 غرام.
– يوجد 1.06 غرام من المغنيزيوم في ملح الهملايا بالمقابل يحتوي ملح البحر على 0.0136 غرام.
– وأخيرًا تبلغ نسبة الصوديوم في ملح الهملايا 368 غرام بينما في ملح البحر 381 غرام.
3 – الفرق بين ملح البحر وملح الهملايا من حيث الطعم:
أما من ناحية الطعم فمن الممكن ألا يلاحظ الكثيرين الفرق بين الملحين، بينما في الواقع يحتوي ملح الهملايا على مكونات معدنية أكثر أما بالنسبة لملح البحر فهو يقدم نسبة ملوحة أعلى ودوام أكبر بالطعم، لذلك فعند استخدام ملح الهملايا للطهي قد تحتاج إلى كمية أكبر من ملح البحر أو الملح العادي لا سيما عند مقارنته بالملح المطحون فملعقة واحدة من الملح المطحون تحتوي على نسب أعلى من الصوديوم من الأملاح ذات البلورة كبيرة الحجم مثل ملح الهملايا.



472 Views