المشروبات المفيدة للبروستاتا

كتابة هديل العتيبي - تاريخ الكتابة: 8 يونيو, 2021 12:26
المشروبات المفيدة للبروستاتا


المشروبات المفيدة للبروستاتا، والأغذية الضارة لمريض البروستات، وأطعمة مفيدة لمريض البروستاتا، وأنواع التهاب البروستاتا، وأسباب التهاب البروستاتا، ومضاعفات التهاب البروستاتا، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

المشروبات المفيدة للبروستاتا

– الشاي الأخضر

الشاي الأخضر هو واحد من أفضل المشروبات للرجال، حيث يساعد على منع الإصابة بسرطان البروستاتا ومنع تضخمها.
– شاي الكركديه

واحد من المشروبات الأفضل للبروستاتا، وذلك لأسباب عديدة أهمها أنه واحد من أغنى مصادر مضادات الأكسدة التي تفيد صحة القلب وانخفاض الكوليسترول في الدم.
– المياه

شُرب كميات كبيرة من الماء من أربعة إلى ستة أكواب يومياً يساعد على منع تضخم البروستاتا، وتنظيف السموم من الجسم، بالإضافة إلى إبقاء البشرة رطبة. كما يساعد على الحد من الإصابة بسرطان البروستاتا.
– عصير الطماطم

يقي من الإصابة بالعديد من السرطانات أهمها سرطان البروستاتا، كما يُعتبر من المشروبات الغنية بعنصر الليكوبين المضاد للأكسدة والذي يساعد على انخفاض مخاطر سرطان الرئة وسرطان المعدة، وكذلك البنكرياس والقولون والمستقيم، والمريء، والثدي. بالإضافة إلى حماية الرئتين، ويساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
– عصير الجرجير

يساعد على الحد من الإصابة بسرطان البروستاتا وتضخمها. كما يساعد على تقوية العلاقة الزوجية، ومدر للبول وهاضم للطعام وملين للأمعاء، وذلك لاحتوائه على نسبة كبيرة من فيتامين ”أ” والحديد.

الأغذية الضارة لمريض البروستات

يوجد مجموعة من الأطعمة ينصح بالابتعاد عنها أو التقليل منها في مرضى البروستات، حيث أنها يمكن أن تزيد من تفاقم الاعراض. ومن هذه الأغذية:
– اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة.
– منتجات الالبان والاجبان خصوصاً كاملة الدسم.
– الكحوليات.
– الأغذية ذات الدهون المشبعة.
– العصائر المحلاة والغنية بالسكر.

أطعمة مفيدة لمريض البروستاتا

– الفواكه والخضروات

1. تحتوي الفواكه والخضروات على كميات كبيرة من المواد المضادة للسرطان وتقليل الالتهابات مثل الفيتامينات والبوليفينول ومضادات الأكسدة والمعادن والألياف الطبيعية، لا يستهلك معظم الرجال والنساء الكمية اليومية الموصي بها من الفواكه والخضروات، ويجب على مريض البروستاتا أن يتضمن مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات في النظام الغذائي.
2. تحتوي الخضراوات الصليبية بما في ذلك البروكلي والقرنبيط وبراعم بروكسل واللفت والملفوف على مواد كيميائية نباتية تقلل من الإجهاد التأكسدي أو الجذور الحرة للأكسجين في الجسم مما يعني انخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
3. الجزر غني بالعناصر الغذائية ويحتوي على مضادات الأكسدة بيتا كاروتين والفالكارينول التي تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
4. تحتوي الأفوكادو على أكبر كمية من اللوتين الكاروتين الموجود في جميع أنواع الفاكهة الشائعة.
5. يعتبر التفاح مصدرًا جيدًا للألياف وفيتامين C ويحتوي على مادة الكيرسيتين، وهي مادة الفلافونويد التي تُظهر خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.
6. يعتبر التوت (توت العليق والتوت الأزرق) مصدرًا ممتازًا للفيتامينات C و K، كما يعتبر المنغنيز مصدرًا جيدًا للألياف والتوت الأزرق من بين الثمار الأعلى قوة في مضادات الأكسدة بسبب احتوائه على العديد من المواد الكيميائية النباتية
– البروتينات النباتية

يحتوي البروتين النباتي مثل الفول والكتان والمكسرات على الكيرسيتين والقشور التي تثبط نمو العديد من أنواع السرطان بما في ذلك سرطان البروستاتا.
– تناول الحبوب الكاملة

تشمل الحبوب الكاملة الأرز البني ودقيق الشوفان والذرة وخبز القمح الكامل والشعير والبرغل والكاشا والدخن والفارو والكينوا وغير ذلك، الحبوب الكاملة هي مصادر كبيرة للألياف والمغنيسيوم وتوفر البروتين، اختر الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة بدلًا من الأطعمة المصنعة.

أنواع التهاب البروستاتا

يتم تعريف وتصنيف التهاب البروستاتا إلى 4 أنواع وهي تتمثل في الآتي:
1. التهاب البروستاتا المزمن
تقع معظم حالات التهاب البروستاتا في هذه الفئة، ومع ذلك فهو الأقل فهمًا، ويمكن وصف التهاب البروستاتا المزمن بأنه التهابي أو غير التهابي، وهذا يتوقف على وجود أو عدم وجود خلايا مكافحة للعدوى في البول والسائل المنوي وسوائل البروستاتا ففي كثير من الأحيان لا يمكن تحديد سبب معين، ويمكن للأعراض أن تظهر وتختفي أو تبقى مزمنة.
2. التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد
ينجم عن عدوى بكتيرية ويبدأ بشكل مفاجئ عادة وأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، هو الأقل شيوعًا من بين أربعة أنواع التهاب البروستاتا.
3. التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن
يتم وصفه بالعدوى البكتيرية المتكررة في غدة البروستاتا، وقد تكون الأعراض طفيفة أو قد لا يعاني المريض من أيّة أعراض، ومع ذلك قد يصعب علاجه بنجاح.
4. التهاب البروستاتا عديم الأعراض
غالبًا ما يتم تشخيص هذه الحالة بالصدفة أثناء تشخيص العقم أو سرطان البروستاتا، والأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من التهاب البروستاتا لا يشكون من الأعراض أو عدم الراحة، ولكن سيكون لديهم وجود خلايا مكافحة للعدوى الموجودة في السائل المنوي، أو البروستاتا.

أسباب التهاب البروستاتا

ينتج التهاب البروستاتا الحاد عن الإصابة بالعدوى البكتيرية في كثير من الأحيان والتي تأتي نتيجة انتشار بكتيريا البول إلى غدة البروستاتا، وفي حال عدم التخلص من هذه البكتيريا باستخدام المضادات الحيوية، فقد تتكرر التهاب البروستاتا وتصبح مزمنة، وفي حال عدم الإصابة بالعدوى فإن التهاب البروستاتا يمكن أن ينتج عن:
– تلف الأعصاب في الجهاز البولي السفلي الناتج عن الجراحة أو تلقي الصدمات.
– استجابة الجهاز المناعي للإصابة السابقة بعدوى المسالك البولية السابقة (UTI).

مضاعفات التهاب البروستاتا

يمكن أن تتضمن مضاعفات التهاب البروستاتا ما يلي:
1. العدوى البكتيرية في الدم (تجرثم الدم).
2. التهاب الأنبوب الملتف الملحق بالجزء الخلفي من الخصية (التهاب البربخ).
3. تجويفًا مملوءً بالصديد في البروستاتا (خراج البروستاتا).
4. تشوهات السائل المنوي والعقم، والذي يمكن أن يحدث مع التهاب البروستاتا المزمن.



833 Views