الم بالصدر بعد ترك التدخين

كتابة خليل العتيبي - تاريخ الكتابة: 14 أكتوبر, 2020 6:03 - آخر تحديث : 30 أغسطس, 2021 11:33
الم بالصدر بعد ترك التدخين


الم بالصدر بعد ترك التدخين وماهي افضل الطرق للتغلب على الم الصدر بعد الاقلاع عن التدخين.

اعراض الاقلاع عن التدخين

– صعوبة النوم والأرق
– التوتر والغضب والانزعاج
– عدم الإحساس بالراحة
– صعوبة في التركيز
– الشعور بالغضب
– الإكتئاب
– الرغبة بتناول الطعام وزيادة الوزن
– التهيج
– انخفاض معدل ضربات القلب
– الشوق إلى التدخين
– الصداع
تصل هذه الأعراض أو بعضها إلى ذروتها في الثلاثة أيام الأولى بعد ترك التدخين وتتناقص بعدها تدريجياً خلال الأسابيع التالية، ولكن الرغبة في التدخين قد تستمر إلى عدة أشهر. عادة ما يترافق الإقلاع عن التدخين بزيادة في الشهية تتبعها زيادة في الوزن [متوسط الزيادة في الوزن بعد وقف التدخين هو 4-5 كجم]، لكن لا ينبغي أن يكون الخوف من زيادة الوزن مانعاً عن الإقلاع عن التدخين، ففوائد الإقلاع عن التدخين أكبر بكثير من مخاطر زيادة الوزن، كما أن الزيادة في الوزن يمكن تقليلها بممارسة شيء من الرياضة وباتباع نظام غذائي متوازن والانشغال عن تناول الطعام بأمر اخر.

الم بالصدر بعد ترك التدخين

إن التوقف عن التدخين لا يسبب آلام صدر أو ذراع، لذا أقترح فحص القلب والتنفس، ولا أظن أنه توجد مشكلة ولكن يجب التأكد من عدم وجود أي مشكلة.

تغيرات صحية بعد الإقلاع عن التدخين

– تحسن في الكحة المصاحبة ببلغم، التي يعاني منها المدخن غالبا في الصباح، وقلة كمية المخاط.
– تحسن حاسة التذوق والشم، وتحسن الضمور الحادث في الأعصاب نتيجة التدخين.
– تلاشي النهجان بشكل تدريجي، مع تحسن التنفس.
– قلة ضربات القلب، لأن النيكوتين الموجود في السجائر يتسبب في زيادة ضربات القلب.
– تحسن ضغط الدم، لأن النيكوتين يرفع ضغط الدم، وبالتالي يعود الضغط إلى المعدل الطبيعي تدريجيا بعد التوقف عن التدخين.
– قلة نسبة الإصابة ببعض أمراض الرئة، لأن التدخين يسبب الكثير منها، كمرض السدة الرئوية المزمنة، المشابهة للأزمات الربوية، التي تسبب بعض الأعراض كضيق التنفس والنهجان المستمر، ولا تستجيب للبخاخات الموسعة للشعب.

الرئة ووقف التدخين

عندما يستنشق مدخني السجائر أكثر من 4,000 مادة خطرة فإنها تسبب لاثار سلبية طويلة المدى تؤثرعلى وظيفة الجهاز التنفسي. وعلى الرغم من أن الاعتقاد السائد بأن هذه التغيرات هي غير عكسية، ففي كثير من الحالات فان الإقلاع عن التدخين يمكن أن يؤدي بالفعل الى ما يمكن وصفه بـ” تنظيف الرئتين عند المدخنين” والتقليل من تأثير سنوات التدخين الطويلة.
في حين أن تدخين السجائر لا يزال يسبب بعض الضرر الغير عكسي، الا ان الإقلاع عن التدخين يمكنه تحسين حالة الرئة في غضون بضع سنوات فقط، واستعادة حالة الرئتين السليمة نسبيا والطبيعية.

خطة ترك التدخين

– تحديد يوم مناسب للإقلاع عن التدخين
– اختيار أفضل ما يناسب المريض من علاجات دوائية
– يجب على المريض أن يبذل جهدا استعدادا للإقلاع عن التدخين خلال الأسبوع الذي يسبق اليوم المحدد للإقلاع عنه، مثل محاولة عدم التدخين في الأماكن المغلقة، وتغيير مكان الجلوس المفضل إذا كان في السابق موقعا للتدخين أو يذكره بالرغبة بالتدخين، وإزالة جميع منافض السجائر من المنزل لتجنب الشوق للتدخين وإبقاء الأماكن المغلقة خالية من التدخين، وايجاد طرق لكيفية التعامل مع الرغبات الملحة للتدخين مثل شرب الماء أو الرياضة أو النوم المبكر وغيرها من الأساليب
– التأكيد على أهمية الالتزام بهذه التغييرات في الأسبوع الذي يسبق اليوم المحدد للإقلاع
– الدعم والتشجيع ممن حوله سواء العمل اوالاسرة أو الاصدقاء

هل من الممكن تنظيف الرئتين عند المدخنين؟

المواد التي يتم استنشاقها عند التدخين تتراكم في أنسجة الرئة وتبقى هناك لسنوات عديدة. عند التوقف عن التدخين، يتوقف وصول هذه المواد إلى الرئتين، ومع مرور الزمن تتحلل وتتوقف عن التأثير على وظائف الرئة. المصطلح “تنظيف الرئتين عند المدخنين” على الرغم من عدم دقته من الناحية العلمية، ولكنه يصف عمليا العملية التي تحدث في الرئتين من لحظة الإقلاع عن التدخين، حيث في غضون بضع سنوات فان تأثير المواد المختلفة على وظائفها ينخفض.



4257 Views