بحث كامل عن بر الْوَالِدَيْنِ

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 7 يوليو, 2021 9:27
بحث كامل عن بر الْوَالِدَيْنِ


بحث كامل عن بر الْوَالِدَيْنِ ويتكون من مقدمة بحث عن بر الوالدين هذا بالإضافة إلى فضل بر الوالدين على أبناءهم و تكريم القرآن الكريم للوالدين وعقوبة إهمال بر الوالدين ونشير إلى بر الوالدين في الإسلام ونهاية الموضوع خاتمة بحث عن بر الوالدين.

بحث كامل عن بر الْوَالِدَيْنِ

عناصر البحث
1-مقدمة بحث عن بر الوالدين
2-فضل بر الوالدين
3-تكريم القرآن الكريم للوالدين
4-بر الوالدين في الإسلام
5-عقوبة إهمال بر الوالدين
6- خاتمة بحث عن بر الوالدين

مقدمة بحث عن بر الوالدين

علينا في حياتنا القيام ببر الوالدين على اكمل وجه، فهو من الأعمال المحبوبة لله ومن الأشياء الضرورية التي لا تستقيم بدونها حياتنا، فلقد قام الأب والأم بتقديم الكثير لنا وابسط شيء يمكن ان نقدمه لهم أن نقوم ببرهم وطاعتهم وتقديم الخير والمعروف لهم مثلما قدموه لنا طوال حياتنا. فعقاب الله كبير إذا لم نقوم ببرهم لأن الله جعل الأب والأم في حياتنا من أكبر النعم ومن أبسط ما نقوم به أن نحترم النعمة بطاعتهم والإحسان لهم، مثلما احسنوا لنا وقاموا برعايتنا منذ الصغر، فهم قاموا بالكثير من أجل أن يرونا سعداء. من يقوم ببر الوالدين سوف يجد أن حياته تمتلئ بالبركة والخير، لأن الله راضي عنه و بدعائهم تستقيم الحياة ويهنأ الفرد، فالام منذ الصغر وهي تحتضن أطفالها وترعاهم و تضحي بسعادتها من أجل سعادتهم، ويقوم الأب بالعمل والاجتهاد، لكي يوفر لهم كل احتياجاتهم، لكي لا يشعروا بأي تعب أو أي نقص في مشوار حياتهم.

فضل بر الوالدين

-إن فضل بر الوالدين على أبناءهم، يظهر بوضوح عند الكبر أكثر من أي وقت مضى، وذلك لأنك ستكون أقدمت على بناء حياة لك، وسوف تشعر بكل الأحاسيس التي شعروا بها، وستعلم إذا كنت ابناً جيداً أم سيئاً وعندما يأتي إليك مولوداً وستعيش معه كل اللحظات، ويصبح هو مصدر السعادة بالنسبة لك، فهناك أبناء لم يقوموا ببر الوالدين ماذا ستكون حياتهم ؟، فستكون حياتهم لا يوجد بها راحة، فهم لم يشعروا والديهم يوماً بالراحة بل لقد وضعوهم في موضع السيئين الذين لم يقوموا بتربية أبناءهم، والسبب هو أنت، لذلك فعليك بالتركيز جيداً أن كل ما قمت به في حياتك سوف يحدث.
-وكأن الزمن يعاد بالفعل مع أولادك، فإذا كنت ابناً صالح سيكون لديك أبناءً صالحين، وإذا كنت ابناً عاق فسيكون لك الابن الذي لن يريحك طوال حياتك، فلقد زرعت وعليك أن تحصد الآن فدائماً نجد أن الابن الذي يقوم بـ بر الوالدين ناجحاً في حياته ولا نجد أنه يتعرض لأي مشكلة كبيرة، بل يتم حل مشاكله بدعوات والديه لذلك فيجب ألا يغضب الوالدين على أبناءهم فبالرغم من أنهم لا يستطيعون أن يؤذون أبناءهم إلا أن غضبهم سيكون رادعاً لك، وخاصة والدتك فالجنة تحت أقدام الأمهات، بل الخير يأتي بوجودها.

تكريم القرآن الكريم للوالدين

أشار القرآن الكريم في مواطن عديدة للوالدين وضرورة حسن معاشرتهم والإحسان إليهم فقد قال الله تعالى : ( حملته امه وهنا على وهن وفصاله في عامين) وقال أيضا في سورة أخرى : ( وبالوالدين احسانا) ، فالأم هى الأم التى تحمل الجنين في رحمها تسعة أشهر وتتحمل المشقة والتعب من أجل إبنها ذلك بالإضافة لأعباء منزلها وأعباء عملها ، وبعدما تضع المولود لا تجد وقت حتى للإهتمام بنفسها فتنصب كل الرعاية والحنان من أجل الوليد الجديد ، ثم تقوم بفترة عامين بإرضاع صغيرها وكل ذلك على حساب صحتها ومظهرها وذلك في سبيل رعاية صغيرها وإطعامه . لذا فالإحسان للوالدين صفة جميلة محمودة شدد عليها الإسلام ، لأن الأب والأم قد قدما الإحسان لطفلهما عندما كان صغيرا وبالتالى من حقهم عند الكبر تقديم الإحسان لهم قال تعالى : ” وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا” (23) الإسراء، وبالتالى فلا يجوز حتى رفع الصوت على الوالدين أو التأفف مما يقولون فهو أمر محرم بعدما قدما لنا الرعاية والحنان منذ الصغر .

بر الوالدين في الإسلام

-إن ديننا الإسلامي حثنا على ضرورة بر الوالدين وطاعتهم ، لدرجة أن الله عز و جل جعل طاعته من طاعة الوالدين ، و أكد لنا أن طاعة الوالدين والإحسان إليهم و رعايتهم والاهتمام بهم من أكثر الأمور التي يؤجر عليها الإنسان المسلم و قد جاء العديد و العديد من الأدلة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة التي تحث على ضرورة بر الوالدين و طاعتهما ، و يدل هذا الأمر عن مدى الضرورة التى أعطاها الله عز وجل طاعة الوالدين وبرهما .
-و من أهم الدلائل التي تحث على ضرورة بر الوالدين وطاعتهم هي أن الله عز و جل جعل طاعة الوالدين وبرهم بعد التوحيد به و الصلاة ، و هذا يدل عن مدى ضرورة بر الوالدين وطاعتهم لكل انسان .
-فللوالدين دور كبير وعظيم في تربية الابناء ، فهما اللذان يقوموا بتربية الأبناء و الرعاية و الاهتمام بالأبناء حتى يكبر الابناء و يشتد عودهم ، حيث أن الوالدين هما الذين أنجبونا، وهم الذين قاموا بالتربية.
-و اوصانا الله عز وجل و نبينا الكريم على ضرورة بر الوالدين و العناية و الاهتمام بهم فى كبرهم تقدير لهم و لجهودهم فى الصغر و تعبهم وسهرهم علينا و عنايتهم واهتمامهم بنا فى الصغر .

عقوبة إهمال بر الوالدين

1-يؤدي الإهمال بر الوالدين إلى الحياة الضنك في الدنيا، فيعاني الإنسان في حياته كلها بعدم بر الوالدين.
2-لقد أكد الله على بر الوالدين وتوعد لمن أهمل طاعتهما، وقد حرم عقوق الوالدين.
3-يرفض الله قبول أي فرض لمن أهمل بر والديه، فلا ينظر إلى صلاته أو صيامه .
4-يوم القيامة لا ينظر الله لمن عاق أبوه وأمه في الدنيا.
5-يعاقب من أهمل بر الوالدين في الدنيا والآخرة، حيث يعتبر عقوق الوالدين من الكبائر.

خاتمة بحث عن بر الوالدين

وفي خاتمة الحديث عن الوالدين العظماء الذين قاموا ببذل الجهد ليقوموا بتربيتنا فعلينا الحث على الإحسان لهم، وإذا كان أحد منا يخطئ في حقهم فعليه أن يتراجع ويشعر بالذنب ويعتذر لهم عن الاساءة التي بدرت منه لاننا بشر ونخطئ، ولكن علينا الاعتذار عن الخطأ وتعويض الأب والأم عن كل الصعاب التي قاموا بالتصدي لها تربيتنا تربية سليمة، الأب والأم نعمة علينا أن نشكر الله عليها دائما وان ندعم لهم مثلما يقوموا بالدعاء لنا طوال الوقت.



1248 Views