برنامج تسميد الشمام

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 8 مارس, 2021 8:53
برنامج تسميد الشمام


برنامج تسميد الشمام نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على معلومات مختلفة عن زراعة الشمام وتخزينها.

برنامج تسميد الشمام

-يحتاج الفدان من 20 – 30 مترا مكعبا من سماد بلدي قديم يضاف في باطن الخنادق ثم تردم الخنادق .
-كما يحتاج الفدان إلى حوالي 300 كجم سلفات نشادر 20.5% أو ما يعادلها من الأسمدة الأزوتية الأخرى ، يتم توزيعها مع الري أسبوعياً .
-يحتاج أيضاً إلي 150 : 200 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم 15% .
-كما يحتاج إلي 100 كجم سلفات بوتاسيوم
-ويضاف نصف سماد الفوسفاتي أثناء الخدمة قبل الزراعة والنصف الثاني بعد الخف.
-أما السماد البوتاسي فيضاف نصفه بعد الخف والنصف الثاني عند العقد في حالة الري بالغمر ، أما بالتنقيط فيتم توزيعه علي الموسم .
-أما السماد النتراتي فيضاف على ثلاث دفعات في حالة الري بالغمر ، الأولى مع الزراعة والثانية بعد الخف والثالثة عند بداية العقد ، وفي التنقيط يتم توزيعه علي الموسم .

معلومات مختلفة عن زراعة الشمام

مناخ الشمام:
الشمام من الفصيلة القرعية وهو حساس للصقيع، يحتاج إلى موسم دافئ طويل، لا يقل عن أربع أشهر، ويفضّل البطيخ الجو الحار والجاف وتتراوح درجة الحرارة لإنباته بين (21-30) س، ولا تنبت البذور عند انخفاض درجة الحرارة عن 15 س.
تربة الشمام:
ينمو الشمام في التربة الرملية ذات درجة حموضة pH من (6-6.5)، وينبغي تجنّب التربة الطينية الثقيلة ويجب تجنب التربة المنعدمة التصريف والتهوية. تتطلب زراعة الشمام إعداد الأرض جيداً للتربة قبل الزراعة، حتى تعطي إنتاج ومحصول عالي.
مواعيد زراعة الشمام:
تختلف مواعيد الزراعة للشمام تبعاً للظروف المناخية لكل منطقة، وعموماً تبدأ زراعته من منتصف شهر فبراير حتى منتصف شهر أبريل ويزرع الشمام في شهر أغسطس ومارس أيضاً.
طرق الزراعة وكمية التقاوي:
يُخطط لزراعة الشمام من البذور، يوجد بعض الأمور يجب العمل بها، مثلاً تتطلّب بذور الشمام درجة حرارة التربة على الأقل (18) س، توفير الرطوبة للبذور يجب أن تكون منتظمة حتى ينجح الإنبات، والري بغزارة يسبب ضرراً للنبات، عادة ما يزرع العديد من البذور في مناطق مرتفعة، يتم تطبيق السماد قبل الزراعة، يتم خلط السماد مع التربة على شكل درجات صغيرة، وبعد ذلك يُزرع، (3-5) بذور في كل درجة، يقوم المزارعون بإزالة الشتلات الإضافية تاركين (2-3) من النباتات الصالحة في كل درجة
عمليات الخدمة بعد زراعة الشمام:
التسميد:
يضاف 2 طن من السماد البلدي المتخمر عند إعداد الأرض للزراعة، أما الأسمدة الكيميائية للزراعة المروية للدونم فهي (7) كغم نيتروجين و(3-6) كغم فسفور و(4-6) كغم بوتاسيوم.
الريّ:
متطلبات الشمام من المياه حسب الطقس، يمكن أن تكون الاحتياجات المائية مختلفة تماماً حسب ظروف الطقس والتربة المختلفة، لا يحتاج الشمام إلى ري في الأيام الماطرة، في حال ارتفاع درجة الحرارة تُروى رية واحدة في اليوم.
الخف:
ينصح بإزالة الثمار المصابة مع ترك ثمرة على النبات، وتزال باقي الثمار بمجرد نموها ونضجها.
العزق:
يجب التخلص من الأعشاب الضارة كلما ظهرت التي تنافس الشمام على الغذاء والمواد العضوية في التربة.

ملاحظات هامة لزراعة الشمام

– الشمام ينمو في الأحواض بجانب بعض أحواض النباتات مثل الطماطم.
تمتد فروع الشمام من الحوض وينتشر على الأرض، حيث تنتج الثمار، ولمنع التعفن يفضل أن -تقع الثمار على الحصى بدلا من التربة العارية. مفتاح الشمام الحلو هو الكثير من السكر، والتي تتم عن طريق الأوراق، لذا فان أي شيء يضر الأوراق أيضاً يضر نوعية الفاكهة.
كن على اطلاع على أمراض الفطريات والتي تنتشر بسرعة ومنها آفة البقع على الأوراق، أو الساق أو الجذع، والتي تتسبب بإفساد المحصول.
– العفن الذي يجعل المحصول أصفر شاحب وينتج هذا العفن البياض الدقيقي على شكل بقع بيضاء على الأوراق.
-يتم علاج أمراض الفطريات غالباً بمبيدات الفطريات وعليك هنا استشارة مختصي الزراعة في منطقتك لمعرفة استخدام أي نوع من مبيدات الفطريات المرخصة في منطقتك.
المن الذي قد يصيب محصول الشمام يمكن أن ينتشر بسرعة في الكرمة حتى تفقد أوراقها السفلى يومياً.
-الخنافس أيضاً قد تقوم بمهاجمة الكروم والتي تتسبب بمرض الذبول البكتيري الذي يتسبب بانهيار الكروم ويتم القضاء عليها باستخدام عقار مبيد حشري خاص ويستخدم عند الغسق لتجنب إلحاق الأذى بعسل النحل.

حصاد وتخزين الشمام

-يجب الحفاظ أولاً على أوراق الشجر صحية؛ لأنّها هي مصدر من السكر للفاكهة وعند تحوّل لون القشور إلى الأصفر البرتقالي فهذا يشير إلى جودة المحصول وبأن حصاده قد حان في حين أنّ الشمام الأخضر يحتاج إلى مزيد من الوقت.
-ينضج الشمام عادة خلال فترة قصيرة من الزمن، تصل إلى 3 إلى 4 أسابيع، وإذا نضجت ثمرة واحدة فإن الثمار الأخرى لن يطول نضجها عن أسبوع واحد.
قبل حوالي أسبوع من نضج ثمار الشمام عليك بتقليل الري إلى ما يكفي للحفاظ على الكروم من الذبول، وهذا يتيح أيضاً للكروم تركز السكريات في الفاكهة؛ لأن كثرة المياه تخفّف السكر، وبطبيعة الحال تقل من حلاوة المحصول.
-يمكنك الحكم على نضج الشمام من خلال لون البشرة والساق، فتتحول ألوان قشرة الشمام من الرمادي والأخضر إلى الأصفر وبرتقالي. الشمام الناضج أيضاً تفوح منه رائحة جميلة جداً، وسوف تلاحظ هذا عند نضج المحصول.
– تجنّب الضغط على نهاية ثمرة الشمام مراراً وتكراراً في محاولة لقياس النضج؛ لأن الضغط المفرط يمكن أن يؤدي إلى كدمات والذي يعطل عملية النضج ويمكنك تخزين الشمام في الثلاجة لمدة أسبوع.



957 Views