تعبير عن حب الوطن من الإيمان

كتابة هدى الراشد - تاريخ الكتابة: 23 أغسطس, 2021 10:30
تعبير عن حب الوطن من الإيمان


تعبير عن حب الوطن من الإيمان وحكم وعبارات عن حب الوطن من الإيمان وايات قرآنية عن حب الوطن وفقرة الحديث الشريف وخاتمة عن حب الوطن، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي عن حب الوطن.

تعبير عن حب الوطن من الإيمان

العناصر:
1-مقدمة الموضوع.
2-حكم وعبارات عن حب الوطن من الإيمان
3-ايات قرآنية عن حب الوطن.
4-فقرة الحديث الشريف.
5- خاتمة عن موضوع حب الوطن من الإيمان.

مقدمة الموضوع

الوطن هو الحياة هو الأم لكل فرد يعيش على أرضه ونعلم جيدا دور الأم تجاه أبنائها في محاولة الحفاظ عليهم، فالوطن هو من تربينا على أرضه ولعبنا في ترابه وشربنا من مائه وتعلمنا في مدارسه، فالوطن أغلى وأكبر مقتنيات الإنسان وجدنا كيف ودع الرسول صلى الله عليه وسلم وطنه عندما أجبر على الخروج منه وقال الله في كتابه سبحانه وتعالى أن أعظم أمر على المرء خروجه من وطنه في قوله ( ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا ) لذلك فواجبنا تجاه الوطن هو المحافظة عليه تجاه كل من يطمع به والمحافظة عليه من عبثا واهملنا.

حكم وعبارات عن حب الوطن من الإيمان

-الوطن هو أَجمَلُ قَصِيدَةُ شِعِرٍ فِي دِيوَانِ الكَوَنِ.
-الوطن هُوَ البَحرُ الذِي شَرِبتُ مِلحَهُ، وَ أكَلتُ مِن رَملِهِ.
-الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.
-الوطن هو ذلك المكان الذي تنتمي إليه. الوطن هو الملاذ الوحيد الذي يحميك من جميع مخاطر الحياة.
-الوطن كلمة قوية، تأثيرها أكبر من السحر، ومن أي شيء آخر.
الوطن هو المكان الذي يعشقه القلب.
-الوطن هو المكان الذي يسعد القلب، ويشعره بالأمان، وهو المكان الذي يمسح الحزن من القلب بسهولة.
-الوطن هو أطهر بقعة على الأرض، وأجمل مكان على الإطلاق.
-الوطن هو المكان الذي يبدأ منه المرء رحلته في هذه الحياة.
-تكون حياتنا خارج الوطن غير طبيعية كحياة الطيور في أقفاصها.
-الوطن هو المكان الذي نحبه ونعشقه، قد نرحل عن الوطن، ولكن ستبقى قلوبنا معلقة به ما حيينا.
-الوطن هو المكان الوحيد في هذا العالم الذي ترتاح به القلوب، وتشعر بالأمان، المكان الذي يشعرنا بالثقة بالنفس، وهو المكان الذي نخلع به قناع الخوف، ونرتدي قناع الشجاعة للدفاع عنه مهما تطلب الأمر، وهو المكان الذي نستطيع التعبير عن أرائنا بحرية دون الشعور بالتردد، أو الخوف.
-الوطن هُوَ الحُبُ الوَحِيدُ الخَالِي مِن الشَوَائِبِ، حُبٌ مَزرُوعٌ فِي قُلُوبِنَا، وَ لَم يصنَع. وطني ذلك الحب الذي لايتوقف، وذلك العطاء الذي لا ينضب.
-وطني من لي بغيِرك عشقاً فأعشقهُ، ولمن أتغنى، ومن لي بغيرك شوقاً، وأشتاقُ لهُ.
-وطني أرجو العذر إن خانتني حروفي، وأرجوُ العفوَ، إن أنقصت قدراً، فما أنا إلّا عاشقاً حاول أن يتغنى بِحُبِ هذا الوطن.
-أي وطن رائع يمكن أن يكون هذا الوطن، لو صدق العزم، وطابت النفوس، وقل الكلام، وزاد العمل.
-الوطن هو الإنتماء، و الوفاء، والتضحية، والفداء.
-وطني اُحِبُكَ لابديل، أتريدُ من قولي دليل، سيضلُ حُبك في دمي، لا لن أحيد، ولن أميل، سيضلُ ذِكرُكَ في فمي، ووصيتي في كل جيل.
-حُبُ الوطن ليسَ إدعاء، حُبُ الوطن عملٌ ثقيل، ودليلُ حُبي يا بلادي سيشهد به الزمنُ الطويل، فأنا أُجاهِدُ صابراً لأحُققَ الهدفَ النبيل.
-للوطن، وبالوطن نكون، أطفال نشأنا، وترعرعنا، وطلاب درسنا، وسهرنا، وموظفون أينما كنا، حملنا أمانة العمل، ورفعة، وتقدم الوطن بإخلاص، واجتهاد، ومثابرة، وإخلاص أمام الله في أقوالنا، وأفعالنا، وأعمالنا، إخلاصاً أمام كل ما يرتبط بوطننا.
-ليس وطني دائماً على حق، ولكني لا استطيع أن أمارس حقاً حقيقياً إلا في وطني. ليس هنالك أعذب من أرض الوطن.
-الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.
-فضِّل أن أكون مزارعاً في وطني على أن أكون حاكماً خارجه. لا يوجد شيء أجمل من البقاء في الوطن، هنا تجد الراحة الحقيقية.
-في كل منزل يكون الحب باقياً، والصداقة أمراً مؤقتاً، فعلاً أنه الوطن، ولا يوجد أجمل من الوطن، لأن كل شيء به باقياً، هناك تمكن راحة الشخص، واستقراره.
-قد تأتي قوة شخصية الفرد من خلال مكان عمله، ولكن جمال الروح مستمدة دائماً من جمال الوطن.
-لا يعتبر الوطن كالمنزل، ما لم يحتوي على المعرفة، والحكمة التي يحتاجها العقل، تمامًا كالجسد الذي يحتاج الغذاء، والدفء.
-أعيش في عالم صغير خاص بي، ولكنهم يعلمون بأنني هنا.
-الوطن عبارة عن أشخاص وليس مكاناً معيناً، فالأشخاص هم الذين يصنعون الوطن، ويتركون بصماتهم هناك

آيات قرآنية عن حب الوطن

-قال تعالى: «وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر» «البقرة: 126».
-قال تعالي :«أولم يروا أنا جعلنا حرماً آمناً ويتخطف الناس من حولهم» «العنكبوت: 67»
-قال تعالى: «أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير (39) الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله»، «الحج: 39، 40».
-قال تعالى : «أولم نمكن لهم حرماً آمناً يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقاً من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون» «القصص: 57».
-قال تعالى: «لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين (8)»، «الممتحنة: 8»

فقرة الحديث الشريف

مِن بساتين النُبوّة نَقطِف وردة الحديث الشريف بما يخُص الوطن والوطنية، وحب الوطن كما ورد في أثرِ الرسول محمد “صلّى الله عليه وسلم”، ومع حديث شريف والطالب الفاضل/ ـــــــــــــــ.
حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ خِدَاشٍ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ، عَنْ طَلْحَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ : لَمَّا خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَكَّةَ، قَالَ : ” أَمَا وَاللَّهِ لأَخْرُجُ مِنْكِ ، وَإِنِّي لأَعْلَمُ أَنَّكِ أَحَبُّ بِلادِ اللَّهِ إِلَيَّ وَأَكْرَمُهُ عَلَى اللَّهِ، وَلَوْلا أَنَّ أَهْلَكِ أَخْرَجُونِي مَا خَرَجْتُ ، يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ إِنْ كُنْتُمْ وُلاةَ هَذَا الأَمْرِ مِنْ بَعْدِي، فَلا تَمْنَعُوا طَائِفًا بِبَيْتِ اللَّهِ سَاعَةً مِنْ لَيْلٍ وَلا نَهَارٍ ، وَلَوْلا أَنْ تَطْغَى قُرَيْشٌ لأَخْبَرْتُهَا مَا لَهَا عِنْدَ اللَّهِ، اللَّهُمَّ إِنَّكَ أَذَقْتَ أَوَّلَهُمْ وَبَالا، فَأَذِقْ آخِرَهُمْ نَوَالا

خاتمة عن حب الوطن

الوطن هو عبارة عن بيت كبير يعيش فيه آبائنا وأجدادنا وأبنائنا ولذلك للوطن أهميه كبيرة جدا فهو دوله كبيره جدا وهي تحمينا من المخاطر والعقبات، ولذلك يجب علينا أن نحميه ونفديه بأرواحنا ودمائنا، والوطن هو الهوية وهو العزة والكرامة وهو أرض كبيرة نعيش تحتها وهي نبع الحنان وناكل من جميع خيراتها ونعيش بها آمنين وتكون حياتنا مستقرة وخاليه من العقبات، ولذلك واجب علينا ان نحميه وندافع عليها من الأعداء، وطني هو اغلي من كل الأوطان وبه نشأت وترعرعت وكبرت، ولذلك علي كل شخص يحب وطنه أن يقوم بالدفاع عليها ويحميها ويفديها بدمائه، وأمرنا الله سبحانه وتعالى بالجهاد والحفاظ على الوطن.



1184 Views