تعريف البيئة

كتابة فايزة محمد - تاريخ الكتابة: 29 يونيو, 2018 7:11 - آخر تحديث : 8 يوليو, 2021 11:04
تعريف البيئة


تعريف البيئة سنتعرف من خلال السطور التالية على تعريف البيئة ومفهومها الصحيح في هذا المقال.

البيئة

البيئة لغةً هي المنزل والحال، ويقال: بيئة طبيعيّة، وبيئة اجتماعيَّة، وبيئة سياسيَّة أمّا البيئة بلُغَة العِلم (بالإنجليزيّة: Environment) فهي مجموعة العناصر الحيويّة والكيميائيّة والفيزيائيّة التي تحيط بالكائن الحي أو بمجموعة من الكائنات الحيّة وتؤثِّر على وجودها وبقائها،وعلم البيئة (بالإنجليزية: Ecology) هو أحد فروع علم الأحياء، ويختصّ بدراسة العلاقات المتبادلة بين الكائنات الحيّة نفسها، وبين الكائنات الحيّة والعوامل والكائنات غير الحيّة التي تُحيط بها وتؤثّر على وجودها وتوزيعها.

مفهوم البيئة

البيئة هي عبارةٌ عن الوسط المكاني الذي يعيش به الإنسان وما يحيط به من جماداتٍ أو أحياءٍ أو غازاتٍ في الغلاف الجوي، ويؤثر في هذه المكونات ويتأثر بها، ويمكن أن يكون هذا الوسط ضيقاً لا يتجاوز البيت الذي يعيش به الإنسان وقد يتّسع ليشمل منطقةً واسعةً.

الغلاف الحيوي للبيئة

يتكون الغلاف الحيوي للبيئة من العناصر التالية :
العناصر غير الحية وتوجد في الطبيعة على ثلاثة أشكالٍ، هي:
-الماء :يشكل الماء ما نسبته 70% من اليابسة وهو الموجود في البحار، والمحيطات، والأنهار، والبحيرات، والمياه المخزنة في باطن الأرض، والمتجمدة على شكل جبالٍ جليديةٍ.
-الغلاف الجوي: يشمل الغازات التي من أهمها غاز الأكسجين، والنيتروجين، وثاني أكسيد الكربون المنتشرة في الجو بنسبٍ تسمح بالحياة على سطح الأرض.
-اليابسة: وتتمثل بالأجزاء الصلبة على سطح الأرض وباطنها، والتربة، والمعادن الموجودة في باطن الأرض.
-العناصر الحية للغلاف الحيوي للبيئة: تشمل هذه المكونات جميع أنواع الكائنات الحية منها الإنسان، والكائنات الحية الأولية كالطحالب والبكتيريا، والفطريات، والنباتات، والحيوانات بأنواعها.

العلاقة بين مكونات النظام البيئي

توجد علاقاتٌ تبادليةٌ كبيرةٌ ما بين العناصر المكونة للنظام البيئي، كما ترتبط هذه العناصر مع بعضها بارتباطاتٍ وظيفيةٍ لتشكيل النظام البيئي، وإذا ما تمّ هذا التفاعل بصورته الصحيحة فإنه يكوّن التوازن لجميع هذه العناصر، بحيث تحافظ على نسب تواجدها كما خلقها الله سبحانه وتعالى.
النباتات تحصل على غذائها من التربة، والنباتات غذاء للإنسان والحيوان، والإنسان يتغذى على النباتات والحيوانات، وعند موت هذه المكونات تعود إلى الأرض وتتحلل بالتربة فتصبح مواد عضويةً لتبدأ دورةً جديدةً، وهذا ما أطلق عليه مصطلح التوازن البيئي، فالتوازن البيئي هو عبارةٌ عن قدرة الطبيعة على توفير عناصر استمرار الحياة على سطح الأرض دون مخاطر أو مشكلاتٍ تؤثر على الحياة البشرية.
إلا أنّ الإنسان يعمل من خلال ممارسته لبعض نشاطاته الاقتصادية على الإخلال بهذا التوازن، مما يسبب تدميراً لهذه المكونات وهذا ما يقلق المختصين في هذا المجال، فتم إنشاء الكثير من المؤسسات الأهلية التي تهتم بالحفاظ على مكونات البيئة، كما عقدت الكثير من المؤتمرات العالمية لوضع الخطط والقرارات للحد من الملوثات التي تؤدي إلى تلوث البيئة.
زاد تأثير الإنسان بالبيئة مع زيادة التقدم الصناعي حيث كثُرت المصانع وتضاعف استخدام النفط كمصدرٍ رئيسي للطاقة، مما أدّى إلى زيادة معدلات التلوث بالغلاف الجوي، الذي يعمل كجدارٍ يحمي الكرة الأرضية من الأشعة الشمسية الضارة.

مكونات البيئة

تتأثّر البيئة بمجموعة من العوامل أو المكونات، ومنها العوامل الحيويّة والعوامل غير الحيويّة:
-العوامل غير الحيويّة (بالإنجليزية: abiotic factors): وتشمل العوامل الفيزيائيّة والكيميائيّة، ومنها: درجة الحرارة، والملوحة، ودرجة الحموضة، والتّربة، وأشعة الشمس، والمناخ، وغيرها من العوامل.
-العوامل الحيويّة (بالإنجليزية: biotic factors): وتشمل الكائنات الحيّة التي تتفاعل في ما بينها، وتُقسم إلى:
المُنتِجات (بالإنجليزيّة: Producers): وهي الكائنات الحيّة التي تصنع غذاءها بنفسها بعملية تُسمّى البناء الضّوئيّ أو التّمثيل الضوئيّ، ومن الأمثلة على المُنتجات: النّباتات والطّحالب التي تحتوي على أصباغ مثل صبغة الكلوروفيل. تمتصّ الأصباغ أشعّةَ الشّمس وتستخدمها لدمج ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجو بالماء الذي يمتصه النّبات من التّربة، فتُحوّله إلى مواد عضويّة مثل النّشا والسّليلوز، وتحوّل عملية البناء الضّوئي طاقة أشعة الشّمس إلى طاقة مخزنّة في الرّوابط الكيميائيّة مع الأكسجين؛ مشكّلةً بتلك الطاقة مُنتجاً ثانويّاً يُعدّ المصدر المباشر وغير المباشر للطّاقة التي تزوّد جميع الكائنات الحيّة في النّظام البيئي. من الأمثلة الأخرى على المُنتجات بعض أنواع البكتيريا التي تعيش في قاع المحيطات حيث تتدفق المياه السّاخنة، فتستخدِم هذه البكتيريا الحرارة لتحويل غاز كبريتيد الهيدروجين إلى غذاء، وتُسمّى هذه العملية التمثيل الكيميائيّ (بالإنكليزية: chemosynthesis).
-المُستهلِكات (بالإنجليزيّة: consumers): وهي الكائنات الحيّة التي لا تتمكّن من صنع غذائها بنفسها، وتحصل على الطّاقة اللازمة لها بالتغذّي على النّباتات أو الحيوانات، ومنها الكائنات الحيّة التي تتغذى على الكائنات الميتة، وعلى مخلّفات الكائنات الحيّة.
-المُحلِّلات (بالإنجليزيّة: Decomposers): وهي الكائنات الحيّة التي تُحلّل المركبات العضويّة المُعقَّدة في أجسام المخلوقات الميِّتة إلى جزيئات أبسط، وتستفيد من الطّاقة النّاتجة من التّحلل (ولا تلتهم المخلوقات الميتة مباشرة).

من ناحية أخرى يمكن تقسيم مكونات البيئة إلى:

-الغلاف الصّخريّ (بالإنجليزيّة: Lithosphere): وهو الغلاف الخارجيّ الذي يحيط بالكرة الأرضيّة، ويُزوّد الكائنات الحيّة بالتّربة، والمعادن، وغيرها من العناصر.
-الغلاف المائيّ (بالإنجليزيّة: Hydrosphere): وهو الجزء من الكرة الأرضيّة الذي يحتوي على مياه، ويشمل: البحيرات، والأنهار، والمحيطات وغيرها.
-الغلاف الجويّ (بالإنجليزيّة: Atmosphere): وهو طبقة من الهواء والغازات تمتد من سطح الأرض إلى عدة كيلومترات فوقه.
-الغلاف الحيويّ (بالإنجليزيّة: Bioshphere): ويُقصد به جميع الكائنات الحيّة التي تتواجد في كلّ من الغلاف الصّخريّ، والمائيّ، والجويّ.

مستويات البيئة

قسّم العلماء البيئة إلى عدة مستويات، وهي:
-الفرد (بالإنجليزيّة: individual): أي كائن حي واحد من نوع معين، مثل: إنسان، قطة، وغيرها.
-الجماعة (بالإنجليزيّة: population): مجموعة من الأفراد التي تنتمي لنفس النّوع وتعيش في منطقة معينة.
-المجتمع الحيوي (بالإنجليزيّة: community): مجموعة من الكائنات الحيّة التي تنتمي إلى أنواع مختلفة وتعيش معاََ في منطقة معينة، وتربطها ببعضها البعض علاقات متنوعة، منها:
-التنافس(بالإنجليزيّة: Competition): علاقة تنشأ بين الكائنات الحيّة التي تسعى للحصول على نفس الموارد المحدودة.
-الافتراس (بالإنجليزيّة: Predation): علاقة تربط بين كائن حي (المفترس) يتغذّى على كائن حي آخر (الفريسة).
-التّكافل (بالإنجليزيّة: Mutualism): علاقة تربط بين نوعين من الكائنات الحيّة، وتعود بالنفع على كلا الطرفين، ومثال عليها نمو نوع من الفطريات على جذور النّباتات، فتُزوّد الفطريات الجذور بالماء، ويزوّد النّبات الفطر بالغذاء.
-التّعايش (بالإنجليزيّة: Commensalism): علاقة تربط بين نوعين من الكائنات الحيّة يستفيد منها أحدهما، بينما لا يستفيد الآخر ولا يتضرر، ومثال عليها بعض أنواع البكتيريا التي تعيش في جسم الإنسان، فتستمدّ منه غذاؤها، بينما لا يستفيد الإنسان ولا يتضرر.
-التّطفّل (بالإنجليزيّة: Parasitism): علاقة تربط بين نوعين من الكائنات الحيّة يستفيد منها أحدهما ويتضرر الآخر، ومثال عليها الدّودة الشّريطية التي تنمو في أمعاء الإنسان المصاب بها.
-النّظام البيئي (بالإنجليزيّة: Ecosystem): منطقة معيّنة تحتوي على كائنات حيّة (من أنواع مختلفة)، ومكونات غير حيّة تؤثّر على بعضها البعض، ويمكن للنظام البيئي أن يكون صغيراً كحديقة منزل، أو كبيراََ كقارة استراليا مثلاََ.

فروع علم البيئة

من فروع علم البيئة الرئيسية ما يلي:
-علم البيئة الفسيولوجيّ: يبحث في تأثير العوامل البيئيّة الحيّة وغير الحيّة على فسيولوجيا الكائن الحي وتكيفّه مع بيئته.
-علم البيئة السّلوكيّ: يبحث في الأساس التّطوّريّ والبيئيّ لسلوك الحيوان، ودور السّلوك في تكيّف الحيوان مع بيئته.
-علم بيئة السّكان أو الجماعات: يبحث في ديناميكا أو تحركات الجماعات وتفاعلها مع الظّروف البيئيّة المختلفة.
-علم بيئة المجتمعات: يبحث في التّفاعلات والعلاقات بين الأنواع المختلفة في المجتمع الواحد.
-علم أنظمة البيئة: يبحث في مسار انتقال الطّاقة والمادة في الأنظمة البيئيّة.
-علم البيئة الصّحيّ: يبحث في قضايا صحّة البشر التي تتعلّق بالاضطرابات البيئيّة.
-علم بيئة المناظر الطّبيعيّة: ويبحث في العناصر المكانية للمناظر الطّبيعية، وتأثير البشر والاضطرابات عليها.
-علم البيئة العالميّ: ويبحث في المسائل البيئيّة على مستوى العالم.
-علم البيئة التّطوريّ: ويبحث في تطور الأنواع والتّفاعل ما بينها.
-علم البيئة اللّغويّ: ويبحث في العلاقة بين اللغة والبيئة



568 Views