جدول الأطعمة الحمضية والقلوية

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 1 يونيو, 2021 6:15 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 6:49
جدول الأطعمة الحمضية والقلوية


جدول الأطعمة الحمضية والقلوية نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم فوائد الفواكه الحمضية ونصائح مختلفة لزيادة قلوية الجسم وأهمية النظام القلوي.

جدول الأطعمة الحمضية والقلوية

أولا الأطعمة القلوية
الأغذية القلوية جداً:
الليمون، البطيخ، الجريب فروت، المانجو، الخرشوف، البصل، البقدونس، السبانخ، البروكلي، الثوم، زيت الزيتون، شاي الأعشاب، عصير الليمون، مكسرات فول الصويا، فجل أسود، الخيار، الهندباء، الشاي الأخضر، الجينسينغ.
الأغذية متوسطة القلوية:
الأرز، البلح، التين، الشمام، العنب، التوت، التفاح، الكمثرى، الزبيب، البامية، القرع الأخضر، الفول، الخس، البطاطا الحلوة، زيت بذر الكتان، الشمندر، فول الصويا، فاصوليا بيضاء، حبوب الصويا، الأفوكادو، فجل أحمر، زهرة، كرفس، حليب الصويا، الكيوي، المشمش، فاصوليا، البنجر.
الأغذية ضعيفة القلوية:
عسل النحل، الموز غير المستوي، الجزر، البندورة، الذرة، المشروم، البطاطا، الزيتون، جبنة فول الصويا، الكستناء، زعتر، صنوبر، لوز، عدس، لفت، فجل أبيض، بذور سمسم، أرضي شوكي، باذنجان، ريحان، فلفل، قرنبيط، الكرز، كراوية، كمون، بازلاء، قرع، بقلة، كوسا.
ثانيا الأطعمة الحمضية
الأغذية الحمضية جداً:
الحلوى المصنعة، لحم البقر، المشروبات المكربنة والمشروبات الفوارة، الدقيق الأبيض، لحم الغنم، المعجنات، الكعك، لحم الخنزير، السكر الأبيض، السكر البني، الشوكولاته، المهلبية، المربى، دقيق السميد، الشاي الأسود الأرز الأبيض، الخل الأبيض المصنع، الدجاج، القهوة.
الأغذية متوسطة الحمضية:
المخللات المصنعة، الأسماك الصدفية، الموز، الأجبان، البيض، اللبن، الفستق، الزبدة، المعكرونة، الشوفان، النخالة، الشعير، التوت البري، العدس، الفاصوليا المجففة، كاتشب، البرتقال، الفراولة، الكاجو، الزيتون، جوز الهند.
الأغذية  قليلة الحمضية:
المشروبات الغازية، الثمار المعلبة.

أهمية الفواكه الحمضية

تساعد فى تعزيز صحة المخ
فى دراسة أجريت عام 2017 بالمجلة البريطانية للتغذية، شملت أكثر من 13000 شخص يابانى مسن، وجدت أن الفلافونويدات الغنية بمضادات الأكسدة فى ثمار الحمضيات قد تساعد فى تحسين صحة الدماغ، وتقليل خطر الإصابة بالشلل الرعاش والزهايمر، أولئك الذين يتناولون وجبة يومية من ثمار الحمضيات كانوا أقل عرضة بنسبة 23 % ،”تحدث هذه الأمراض عادة بسبب انهيار الخلايا، وتساعد مركبات الفلافونويد فى الحد من هذا الانهيار”.
تقليل خطر الإصابة بحصى الكلى
تركيز المعادن أعلى من المعدل الطبيعى فى البول، يمكن أن يسبب تكوين حصوات الكلى، كشفت دراسة كبيرة أجريت عام 2014 من قسم المسالك البولية، أن حصوات الكلى أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يتناولون عدد أقل من ثمار الحمضيات، “يمكن لأطعمة الحمضيات أن ترفع مستويات السترات فى البول، مما يقلل من خطر تلك الأنواع من حصى الكلى.
تساعدك على فقدان الوزن
يساعد البرتقال، والجريب فروت، فى استقرار نسبة السكر فى دمك لإبقائك ممتلئًا لفترة أطول، وخاصة عند تناولها مع أطعمة غنية بالبروتين، أو الدهون الصحية، مثل الزبادى العادى، أو البيض، هذا يعنى أنه يجب عليك تناول البرتقال كاملا، وليس عصير فقط، لأن العصارة تفتقد إلى الألياف، مما يساعدك على إنقاص الوزن فى المقام الأول.
حماية قلبك
وجدت دراسة أجريت عام 2006، فى مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية، أن الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية في الشرايين التاجية لديهم مستويات أقل من الكولسترول المنخفض الكثافة، والدهون الثلاثية، والكولسترول في الدم بعد شهر واحد فقط من تناول الجريب فروت، واحدة فى اليوم، يمكن للعديد من المركبات “فى ثمار الحمضيات” من تحسين علامات صحة القلب، بما في ذلك الألياف القابلة للذوبان والفلافونويد”، حيث يوجد أكثر من 100 مادة كيميائية نباتية في ثمار الحمضيات، تقلل من الالتهاب المؤلم للقلب، في حين تساعد الألياف التى تحتوى عليها على خفض نسبة الكولسترول المنخفض الكثافة، وتعد ثمار الحمضيات أيضًا مصدرًا كبيرًا لحمض الفوليك، حيث تبلغ نسبتها حوالى 8 % من المدخول اليومى الموصى به ولكن ضع فى اعتبارك أن الجريب فروت يتفاعل مع بعض الأدوية، بما فى ذلك الأدوية المستخدمة لارتفاع ضغط الدم، والكولسترول، والاكتئاب.
تحمى من سرطانات الجهاز الهضمى
وتساعد الفاكهة فى مكافحة السرطان، حيث تميل ثمار الحمضيات إلى إظهار قدر أكبر من الحماية ضد سرطانات الجهاز الهضمي، بما فى ذلك سرطانات الفم، والمريء، والمعدة، والقولون، مقارنة بالفواكه الأخرى”، “فيتامين C والكاروتينات والفلافونويدات فى الفواكه والخضروات، بما فى ذلك البرتقال، له علاقة فى المساعدة على الوقاية من السرطان.
تساعد فى تعزيز امتصاص الحديد
المستويات العالية لفيتامين C فى برتقالة واحدة (68 ملج) ، والجريب فروت (77 ملج) ، ليمون (18 ملج)، حيث تساعد جسمك على امتصاص الحديد بشكل أفضل، هذا مهم بشكل خاص إذا كنت نباتيًا، فإن تناوله مع فيتامين (C) يمكن أن يزيد من امتصاصك له بنسبة من 5 إلى 6 مرات.

نصائح لزيادة القلوية في جسمك

-تناول الأطعمة القلوية، مثل اللفت، والسبانخ، والتفاح، والمشمش والأفوكادو والخيار.
-تجنب الأطعمة الحمضية، والتي تشمل السكريات المكررة، والأطعمة المقلية، والأطعمة المصنعة واللحوم والذرة والبيض ومنتجات الألبان والحبوب والأسماك.
-تجنب المشروبات الحمضية مثل المشروبات الغازية، والشاي المحلاة وعصير الفواكه المصنعة والمشروبات الرياضية.
-شرب المشروبات الخضراء، مثل عصير الخضروات الخضراء، وعصير الشعير.
-شرب عصير نصف ليمونة في كوب من الماء الدافئ أول شيء في الصباح على معدة فارغة.
-تناول المزيد من الأطعمة ذات الأصل النباتي واختيار المنتجات الحيوانية العضوية التي تتغذى على العشب فقط.

الفوائد الصحية للنظام الصحي القلوي

الحصول على المزيد من الطاقة
هناك تفسير بسيط لسبب مساهمة النظام الغذائي القلوي في رفع مستويات الطاقة، وذلك لأنه يشجع على تناول الطعام الحقيقي، وتجنب الأطعمة التي لا تحتوي على أي قيمة غذائية، ويوصي هذا النظام الغذائي بالفواكه والخضروات.. خصوصاً الطازجة، والمكسرات، إضافة إلى كميات معتدلة من منتجات الألبان والحبوب واللحوم لتحقيق التوازن، مع ضرورة حظر الأطعمة المصنعة، وجدير بالذكر أن المزيد من الطاقة هو علامة على صحة جيدة، مما يعني أننا نأكل جيداً، ونلبي متطلباتنا الغذائية.
تخفيف الإمساك
لا يمكن أن تصاب بالإمساك في حال تقيدك بنظام غذائي قلوي أساسه المنتجات النباتية التي تشكل نسبة تصل إلى 75 – 85% منه، لأنك في هذه الحال تستهلك كمية كافية من الألياف، ولا تأكل الكثير من الأطعمة التي يحتاج هضمها إلى فترة طويلة مثل منتجات الألبان، والحبوب المكررة، أو البروتينات الحيوانية المنشأ، فالألياف الغذائية تساهم في تحسين وقت العبور المعوي، وتساعد على زيادة وتيرة وحجم وحركات الأمعاء دون جهد، ما يمنع ويخفف من الإصابة بالإمساك.
مثالي للمصابين بالبواسير
النظام الغذائي القلوي جيد لأي شخص يعاني من البواسير لأنه يحتوي على كمية عالية من الالياف الغذائية من مصادر نباتية، إضافة إلى هذا فإن الخضار والفواكه تشكل جزءاً كبيراً من ذلك النظام ما يؤمن مستوى عاليا من الماء الذي تمتصه الألياف الغذائية، وما يزيد من حجم الكتلة البرازية التي تعزز من عملية مرورها في الجهاز الهضمي فتعبر الفضلات بسهولة أكبر من المعتاد، من هنا فلا غرابة أن يفيد هذا النظام الغذائي الأشخاص المصابين بالبواسير، ولكن على هؤلاء أن يتذكروا أن هناك أطعمة غنية بالتوابل تصنف قلوية، ولكنها ليست بالضرورة جيدة للمصابين بالبواسير، لأنها قد تثير لديهم زوبعة من الألم مثل الفجل والفلفل الحار.
يوفر الحماية المضادة للأكسدة
إن البيئة القلوية في الجسم تمكن من تحييد الجذور الحرة، وتلك الجزيئات الخطيرة التي تضر بالخلايا وتشعل فتيل الالتهاب، ومن هنا ينصح الخبراء، بتناول كمية كبيرة من مضادات الأكسدة عن طريق تناول المزيد من الفواكه والخضروات وحتى المكسرات والبذور، لأنها تصنف من الأطعمة الأكثر صحية، والأغنى بمضادات الأكسدة، وتنتمي إلى زمرة الأطعمة القلوية.
تحسين المزاج
إننا نحصل على أكبر كمية من الفيتامينات والمعادن والمواد الغذائية الأساسية الأخرى من الفواكه والخضروات الطازجة والمكسرات، والتي هي في معظم الحالات أطعمة قلوية، وتدخل الفيتامينات والمعادن بشكل كبير في تركيب الناقلات العصبية التي تنظم المزاج، من هنا شهرة النظام الغذائي القلوي أنه يساهم في تحسين السلوك، ولكن علينا أن لا ننسى الدور الكبير لفيتامينات المجموعة ب في تأمين الصحة النفسية، وتوجد هذه بكميات كبيرة في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان والحليب، لهذا يجب الحرص على وجودها بكميات مناسبة عند اعتماد النظام الغذائي القلوي.



1927 Views