رجيم التفاح الأحمر كم ينزل

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 24 مايو, 2021 7:29
رجيم التفاح الأحمر كم ينزل


رجيم التفاح الأحمر كم ينزل نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على فوائد التفاح الاخضر للرجيم ونصائح هامة قبل إتباع رجيم التفاح

رجيم التفاح الأحمر كم ينزل

لطالما اشتهر التفاح الأخضر بكونه رمزًا للصحة وللتغذية السليمة، ولطالما ارتبط شكل التفاحة بالحميات والأنظمة الغذائية المختلفه و رجيم مدته بضعة أيام فقط وأهم شروطه بأنه يفضل فيه استخدام التفاح الأخضر كأساس لمعظم الوجبات كونه أقل بالسكر من غيره من الأنواع، مع التركيز على الأكل البروتيني قليل الدسم واللحم خالي الدهون على وجبة الغداء ويقال بأنه من الممكن من خلاله خسارة ما يقارب 4 كيلوغرام.

نصائح هامة يجب إتباعها عن تطبيق رجيم التفاح

-يعتمد رجيم التفاح على قاعدة واحدة فقط، وهي تناول ثمرة تفاح قبل كل وجبة رئيسية؛ لأن الألياف الموجودة في التفاح تساعد الشخص على الشعور بالشبع، وبالتالي فإنه يتناول كميات طعام أقل من المعتاد، عدا عن أن حلاوة الطعم التي يتميز بها التفاح تُرضي الرغبة الشديدة لتناول الطعام.
-يُنصح باتباع برنامج غذائي منخفض الكربوهيدرات أثناء رجيم التفاح، بحيث يخلو النظام الغذائي من السكريات المكررة، ويتّجه نحو الكربوهيدرات ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض، وهذا المؤشر يُعرف بأنه تصنيف للكربوهيدرات، يعكس مدى ارتفاع السكر في الدم بعد تناولها.
-يُنصح بتناول (4 – 5) وجبات صغيرة على مدار اليوم، شريطة أن تحتوي على الأطعمة الصحية منخفضة الدهون.
-ينبغي الحرص على أن تحتوي كل وجبة رئيسية أو خفيفة على مصدر للبروتين الخالي من الدهون؛ لأنه يُقلّل الشهية ويُحفز الجسم على فقدان الوزن.
-يُنصح بتناول 6 حصص من الخضار والفواكه الأخرى، الأمر الذي من شأنه تقليل السعرات الحرارية بطريقة ذكية دون الشعور بالجوع.
-يُفضل تناول مجموعة من الأطعمة الطبيعية خلال رجيم التفاح فقط؛ بما في ذلك التفاح، الخس، البروكلي، جبن قريش قليل الدسم، لبن قليل الدسم، بيض، سلمون، صدر دجاج، ديك رومي، لحم بقري قليل الدهون، دقيق الشوفان، أرز بني.

فوائد التفاح الأخضر للرجيم

-يخفض نسبة الكوليسترول في الدم، إضافة إلى نسبة الدهون المتراكمة في الجسم بمعدل 20%، كما أنه يسرع من عملية حرق الدهون ليتخلص منها الجسم بشكل سريع، إلى جانب أنه يحمي من الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية.
-يعزز عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وبالتالي حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية.
-يتحكم بنسبة الأنسولين في الدم التي يتم إفرازها من قبل البنكرياس، وبالتالي يخفض نسبة السكر في الدم، إذ أن نسبة السكر الكبيرة في الدم يتم تحويلها إلى دهون وشحوم متراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، لذا فإن تناول التفاح الأخضر يساعد بنسبة كبيرة على منع تراكم السكريات في الجسم، إضافة إلى ذلك سيكون غذاء مثالي للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر.
-يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية بالمقارنة مع الأغذية الأخرى، كما أن قشرة التفاح الأخضر غنية بمادة البكتين التي تعزز عملية الهضم في المعدة وبالتالي تسهيل خروج الطعام من الأمعاء والتخلص من العديد من المشاكل المتعلقة ببطء الهضم وأهمها انتفاخ البطن، إضافة إلى ذلك كله التفاح الأخضر يحتوي على نسبة كبيرة من الماء والذي يعزز الشعور بالشبع والامتلاء لفترة طويلة من الوقت بدون تناول كميات إضافية من الطعام، وبالتالي تخفيض الوزن.
-يمدّ التفاح الأخضر الجسم بكمية كبيرة من الطاقة، وبالتالي يصبح الجسم أكثر حيوية ونشاط مما ينتج عنه حركة أكثر وبالتالي فقدان الوزن وحرق الدهون.

سلبيات رجيم التفاح

-لا يحتوي على كمية كافية من الكالسيوم عن طريق استثناؤه للألبان ومشتقاتها، وقد تبين أن الجسم يحرق دهونًا أكثر عندما يحصل على كمية كافية من الكالسيوم، كما أن مكملات الكالسيوم لوحدها لن تكون مفيدة في علاج المشكلة.
-يعد رجيم قاسي، حيث أن الرجيم الصحي والسليم هو الرجيم المبني على أساس علمي وصحيح، بحيث يلائم الشخص حسب حالته الصحية والطبية، ويراعي الشروط السليمة لأي برنامج حمية صحيح من حيث الاتزان والتنويع وشموله على كافة مجموعات العناصر الغذائية.
-يتكون من ثلاث وجبات رئيسة فقط فقيرة بالعناصر الغذائية المتكاملة، ومن المعروف أن هذا النظام الغذائي يضعف عمليات الأيض ويبطئها.
-قد يؤدي إلى إرهاق الجسم والوهن عند الاستمرار على هكذا رجيم وحده دون متابعة طبية ولفترة طويلة.
-يؤدي إلى خسارة الوزن السريعة والتي قد تسبب زيادة سريعة ومضاعفة للوزن مجددًا.
-يسبب الإصابة بالإسهال والغازات الناتجة عن زيادة كمية الألياف المتناولة الموجودة في التفاح.

نصائح هامة قبل البدء في الرجيم

عمل ديتوكس للجسم
يساعد الديتوكس في تخلص الجسم من السموم التي تعيق حرق الدهون، ولذلك ينصح بعمل ديتوكس قبل البدء في اتباع حمية غذائية ويكون ذلك من خلال صنع عصير الأخضر الذي يجمع بين مجموعة من الخضروات والفاكهة مثل البقدونس والتفاح الأخضر والسبانخ والكرفس وعصير الليمون، ويتم مزج هذه المكونات معاً وتصفيتها ثم تناولها مرتين في الأسبوع وهكذا سوف يصبح الجسم مستعداً لحرق المزيد من الدهون أثناء اتباع الرجيم.
قياس الوزن
لا يقتصر قياس الوزن على الرقم الذي يظهره الميزان فحسب، ولكن يجب معرفة تفاصيل زيادة الوزن سواء كمية الدهون أو السوائل والكتلة العضلية في الجسم، فهذا يساعد في تحديد كم السعرات الحرارية الذي يجب أن يتخلص منه الجسم، وبالتالي اختيار الرجيم الأنسب كما ينصح بمعرفة قياس البطن والذراعين ومنطقة الصدر والفخذين وغيرها من المناطق التي تتكدس الدهون بها، فهذا سوف يساعد كثيراً في متابعة معدلات الحرق وفقدان الوزن وينبغي أن يتوفر ميزان قياس الوزن في المنزل والذي يسهل متابعة الوزن بشكل أسبوعي.
إلتقاط صورة للجسم
من الأمور الهامة التي يجب القيام بها قبل البدء في الرجيم، حيث تساعد في زيادة التحفيز على الإستمرار في اتباع الحمية الغذائية وعدم التوقف عنها، فبمجرد مطالعة الصورة يومياً، سوف تزداد الحماسة للتخلص من الوزن الزائد.
إخلاء المنزل من الأطعمة غير الصحية
يجب القيام بإخلاء المنزل من أي أطعمة غير صحية تسبب فتح الشهية أو ضعف الإرادة أثناء اتباع الحمية الغذائية، وينطبق هذا على المسليات بأنواعها المختلفة والتي يمكن أن تزيد الوزن في حالة تناولها وفي المقابل، ينبغي ملء الثلاجة بالأطعمة الصحية التي يمكن تناولها عند الشعور بالجوع مثل الفواكه والخضروات.
تنظيم النوم
من الضروري تعديل نظام النوم قبل البدء في الرجيم، حيث أن قلة النوم يمكن أن تعيق حرق الدهون وفقدان الوزن نتيجة عدم إنتاج هرمونات الجسم بشكل جيد كما أن السهر لوقت متأخر يسبب الشعور بالجوع وبالتالي زيادة الرغبة في تناول الطعام ليلاً، وهو ما يؤدي إلى زيادة الوزن.



326 Views