شهر رمضان قبل الاسلام

كتابة سالي - تاريخ الكتابة: 15 فبراير, 2024 1:14
شهر رمضان قبل الاسلام


نقدم شهر رمضان قبل الاسلام كما سنتعرف على فوائد شهر رمضان ولماذا سمي شهر رمضان بشهر القرآن وتعريف رمضان كما سنقدم اهم المعلومات حول شهر رمضان.

شهر رمضان قبل الاسلام

شهر رمضان قبل الاسلام
شهر رمضان قبل الاسلام

سمى العرب شهر رمضان في العصر الجاهلى قبل الإسلام عدة أسماء منها “تاتل” ومعناها شخص يغترف الماء من بئر أو عين، كما سموه اسما آخر هو “زاهر”، وقيل في هذه التسمية: إن هلاله كان يوافق مجيئه وقت ازدهار النبات عند العرب في البادية في الجاهلية الأولى.

كما سمى العرب رمضان “ناتق” لأنه كان ينتقهم أي يزعجهم بشدته، وقيل لكثرة الأموال التي كانت تجبيها العرب فيه، أما تسمية “ناطل” فمن معاني “النطل” وهو ما يرفع من نقيع الزبيب بعد السلاف الجرعة من الماء واللبن والنبيذ والخمر.

ولو تتبعنا التسمية لشهر رمضان في كتب اللغة سنجد أنه فى المرحلة الثانية من العصر الجاهلي وهى مرحلة العرب المستعربة استقر الاسم عند رمضان وهو من “الرمض” أى شدة الحر، ومنهم من قال إنها مشتقة من “الرمضاء”، ومن ذلك قول الشاعر:

  • المستجير بعمرو عند كربته
  • كالمستجير من الرمضاء بالنار

ويرى الجوهرى صاحب الصحاح أن العرب المستعربة حينما نقلوا أسماء الشهور عن لغة العرب العاربة عاد وثمود وغيرهما سموا الشهور بحال الأزمنة التى وقعت فيها عند التسمية فاتفق أنهم حينما أرادوا تغيير اسم “ناتق” وهو اسم شهر رمضان عند العرب العاربة وكان الحر والرمض فى أشده، فسموه رمضان وأكد ذلك الماوردى.

ويذكر خليل عبد الكريم فى كتابه الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية أن العرب فى الجاهلية كانوا يقدسون شهر رمضان ويعظمونه إذ لم يكن شهرا عاديا كبقية الأشهر بل إنهم كادوا يحرموا القتال فيه كما هو شأن الأشهر الحرم.

تعريف رمضان

تعريف رمضان
تعريف رمضان

شهر رمضان هو الشهر التاسع في تقويم السنة الهجرية، يأتي بعد شهر شعبان مباشرة، ويتم استطلاع هلاله في موعد ثابت من كل عام يوم 29 شعبان، وتكون عدته أي مدته إما 29 يوما أو 30 يوما كباقي شهور السنة الهجرية، ولـ شهر رمضان مكانة خاصة في قلوب المسلمين، فهو شهر الصيام الذي يعد أحد أركان الإسلام.

يبدأ صيام شهر رمضان مع أول أيامه حتى آخرها، وفيه يمتنع الصائم عن الطعام والشراب وباقي مبطلات الصوم من وقت طلوع الفجر حتى موعد غروب الشمس، وتتضح جميع مواقيت الصلاة وعدد ساعات الصيام في كل يوم من أيام الشهر الكريم من خلال إمساكية رمضان، والتي تختلف من دولة لأخرى بل ومن محافظة لأخرى لاختلاف المواقيت فيها.

يرتبط شهر رمضان أيضا بالعديد من الشعائر الدينية مثل صلاة التراويح، وإخراج الصدقات، والاعتكاف في المساجد في العشر الأواخر منه، والإكثار من قراءة القرآن، وفيه يتعلم المسلمون الصبر والحكمة والحلم، من باب تعظيم شعائر الله وطمعا في نيل الثواب والتعرض للنفحات والرحمات الموجودة في شهر رمضان المذكور في القرآن الكريم ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ”.

فوائد شهر رمضان

فوائد شهر رمضان
فوائد شهر رمضان

يختص شهر رمضان بكونه شهر الصوم عند المسلمين، ويختص بكونه أفضل أنواع الصوم، فيختص بكونه فرضا بمعنى: أن العبادة المفروضة أفضل من النفل، والتقرب إلى الله بما فرض أفضل رتبة من التقرب بالنوافل، كما يختص شهر رمضان بفضيلة نزول القرآن فيه، وبقيام لياله وغير ذلك، وشهر رمضان يقال له شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وصوم رمضان كفارة للذنوب وفي الحديث: «عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي ﷺ قال: من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه».

ومما يدل على فضل شهر رمضان أن الله قد اختصه بفرض صومه على المسلمين حيث ذكر بالقرآن: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ للتنبيه على فضيلته، كما أن الله اختصه بنزول القرآن فيه بحسب المعتقدات الإسلامبة: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ أي: نزل إلى السماء الدنيا، في شهر رمضان، وتحديدا في ليلة القدر منه، وهي التي سماها الله تعالى: ليلة مباركة، ثم نزل بعد ذلك في فترات نزول الوحي في ثلاث وعشرين سنة، خلال الأيام والشهور.

وروي عن مقسم عن ابن عباس: أنه سئل عن قوله عز وجل: ﴿شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن وبآية: ﴿إنا أنزلناه في ليلة القدر  وفي آية: ﴿إنا أنزلناه في ليلة مباركة، وقد نزل في سائر الشهور، وقال عز وجل: ﴿وقرآنا فرقناه، فقال: «أنزل القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ في ليلة القدر من شهر رمضان، إلى بيت العزة في السماء الدنيا، ثم نزل به جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم نجوما في ثلاث وعشرين سنة فذلك بآية: ﴿فلا أقسم بمواقع النجوم».

لماذا سمي رمضان بهذا الاسم إسلام ويب

لماذا سمي رمضان بهذا الاسم إسلام ويب
لماذا سمي رمضان بهذا الاسم إسلام ويب

جاء في تسمية رمضان بهذا الاسم عدة أقوال عند أهل اللغة، أشهرها:

1 – سمي هذا الشهر رمضان؛ لأنه غالباً ما يصادف زمن الرمضاء، وهو الذي يشتد فيه الحر في جزيرة العرب، فسمي بذلك من الرمض وهو شدة الحر.

2 – سمي هذا الشهر رمضان؛ لأن الشهور سميت بالأزمنة التي وقعت فيها، فوافق هذا الشهر شدة الحر.

3 – سمي هذا الشهر رمضان؛ لارتماض الصائمين فيه من حر الجوع ومقاساة شدته.

4 – سمي هذا الشهر رمضان؛ لأن القلوب تأخذ فيه من حرارة الموعظة والفكرة في أمر الآخرة كما يأخذ الرمل والحجارة من حر الشمس.

5 – سمي هذا الشهر رمضان؛ لأنه يرمض الذنوب، أي يحرقها بالأعمال الصالحة، فرمضان مصدر رمض إذا احترق.

6 – سمي هذا الشهر رمضان؛ لأنه يرمض الذنوب، أي يغسلها بالأعمال الصالحة. وقالوا هو مأخوذ من الرميض، وهو السحاب والمطر في آخر القيظ وأول الخريف، سمي رميضاً لأنه يدرء سخونة الشمس، وهكذا رمضان يغسل الأبدان من الآثام.

7 – سمي هذا الشهر رمضان؛ لأن العرب كانوا يرمضون أسلحتهم فيه أي يحشدونها ويجهزونها استعدادا للحرب في شهر شوال.



90 Views