صناعة السفن وانواعها

كتابة talal - تاريخ الكتابة: 9 يوليو, 2018 2:31
صناعة السفن وانواعها


صناعة السفن وانواعها وماهو حوض بناء السفن وماهى مواصفاته كل ذلك في هذا المقال.

حوض بناء سفن

ورشة بناء السفن أو الترسانة البحرية(أيضا) هي الموقع الذي يقع فيه صنع المراكب والسفن بمختلف أنواعها، وتوجد عادة قريبة من البحر لسهولة وصول المواد الخام اليه وسهولة انزال السفينة إلى البحر. ومهمة ورشة بناء السفن هي أيضا صيانة وإصلاح وتأهيل المراكب لتمكينها بمزاولة النشاط في شروط السلامة للإبحار.
صناعة السفن هي احدى دعامات الاقتصاد العالمي وان الدول المتبنية لهذه الصناعة هي الأوفر حظا للنمو الاقتصادى ككوريا الجنوبية و الصين. تتمتع كوريا الجنوبية بعطاءات بناء السفن بصفة خاصة بسبب تكنولوجيتها المتقدمة وانخفاض أجور العمالة فيها ، وعلى الأخص مقارنة بأجور العمالة في غرب أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.
حدث تطور كبير في أنواع السفن خلال العقود الخمس الأخيرة. السفن السياحية الكبيرة و حاملات الحاويات فرضت تصميمات جديدة لانواع السفن التي تقوم بنقل البضائع بحرا ، وتزايد السياحة البحرية والانتقال بالسياح بين مواني كثيرة في البحر الأبيض المتوسط و بين جزر المحيط الأطلسي والسواحل الأمريكية .

الأنواع

يمكن تقسيم أنواع التصميمات المختلفة من السفن إلى:
-سفن بضائع عامة.
-وسفن بضائع صب.
-وسفن ركاب.
-وسفن الحاويات العملاقة.

صناعة السفن

تعتبر السفينة وسيلة نقل الإنسان والبضائع عن طريق البحر، وفي القدم لم يستطيع الإنسان خوض البحار، لخوفه من أسراره الدفينة، لكن مع تطور صناعة القوارب الخشبيّة، تخطّى الإنسان حاجز الخوف، وبدأ خوض البحار لمسافاتٍ قصيرة، بهدف صيد الأسماك للحصول على حاجته من الغذاء، ثم تدرّجت صناعة السفن في مراحل عديدة إلى أن وصلت لأعلى مراحل التطور في أواخر القرن التاسع عشر، بعد أن كانت السفن القديمة تُصنع من الخشب سواء من خشب البامبو أو الخيزران.
ساهم اكتشاف الإنسان مصادر الطاقة كالفحم الحجري والنفط في تطوير قطاع النقل البحري بسرعةٍ هائلة، ويعد النقل البحريّ من أقل وسائل النقل كلفة، بالإضافة إلى قدرتها الهائلة على حمل الأمتعة الثقيلة والبضائع الكبيرة من دولةٍ إلى أخرى أو من قارّةٍ إلى قارة.
شهدت صناعة السفن تغيّراً ملحوظاً بعد ظهور المحرّكات البخارية بحيث أصبحت صناعتها من الحديد، ونشأت شركات لتنظيم الملاحة البحريّة عبرها، وذلك لنقل المسافرين والبضائع بأعدادٍ وكميّاتٍ كبيرة، وتعد سفينة “تيتانك” من أكبر السفن المشهورة في ذلك الوقت، كما أصبحت السفن الكبيرة تولّد الطاقة الكهربائية من نفسها عن طريق مولدّات خاصة، تبلغ سرعتها من 20-25 عقدة في الساعة، أما الآن فالسفن الملاحية تتجاوز سرعتها 40 عقدة في الساعة.

حوض بناء السفن

هو المكان الذي تُصنع فيه السفن بأنواعها وأحجامها المختلفة، ويجب أن تكون أحواض بناء السفن على مقربةٍ من البحر أو المحيط لأسبابٍ عديدة ٍهي:
-تسهيل نقل المواد الأولية اللازمة لصناعة السفن.
-تسهيل إنزال السفينة إلى البحر فوراً، وذلك عند الانتهاء من تصنيعها.
-توفير عنصر السلامة العامة، من خلال قيام الشركة المصنّعة بفحص السفينة، ثم صيانتها، وإصلاحها، والتأكد من سلامتها، وخلوها من العيوب، قبل استخدامها.

أنواع السفن

-سفن نقل البضائع: يحتوي هذا النوع على مستودعاتٍ مخصصّة، تعتمد على نوع البضائع، مثل: السيارات، والحبوب، واللحوم والخضار والفواكه، ومواد البناء، كما تتميز بقلّة عدد مشغليها، وتضّم روافع لنقل البضائع من وإلى السفينة.
-سفن نقل البترول ومشتقاته: هي عبارة عن صهاريج تحمل المواد البتروليّة، في الحالة السائلة أو الغازية، تتميز بشكلها الكرويّ، وقلّة عدد مشغليها.
-سفن الصيد: تحتوي على العديد من الروافع البارزة لسحب شباك الصيد من البحر، كما تضم ثلاّجات ومخازن مخصصّة لحفظ الصيد.
-سفن فندقة الركاب: تتميّز بتصميمها العمرانيّ المذهل، تحوي أكثر من ألف راكب، يصل طولها إلى 120 متراً.
-السفن العسكريّة: تتميّز بلونها المموّه، وتتعدّد أشكالها وأنواعها حسب دورها، ومنها حاملة الطائرات، والفرقاطات، وكاسحات الألغام وغيرها.
-السفن الخاصّة: تضمّ معدّات مركبّة خاصة بها، مثل: الأبحاث العلميّة، والأرصاد الجويّة، وسفن المراقبة، والمسح.

تطور صناعة السفن

لقد تطوّرت صناعة السفن بشكلٍ كبيرٍ بعد اخترع الآلة البخارية والمراحل اللاحقة، حيث اكتشف الإنسان مصادر للطاقة مثل الفحم الحجري، والنفط، سارعت بتطوير قطاع النقل البحري بسبب ميزات هذا الشكل من النقل، فيعد النقل البحري من أرخص وسائل النقل، بالإضافة إلى قدرته على حمل الأحجام الكبيرة من البضائع أو أية سلعةٍ أخرى.
بقيت السفن تصنع من الخشب مثل خشب الخزيران، وخشب البامبو حتى أواخر القرن التاسع عشر، حيث استبدل الخشب بالحديد وزاد حجم التصنيع، مما أدى إلى نشوء شركاتٍ متخصصةٍ في تنظيم خطوط الملاحة عبر المحيطات، وأصبحت بعض السفن تتخصص بنقل البضائع، وأخرى تنقل المسافرين، كما زادت سرعة هذه السفن من 20 عقدةٍ في الساعة إلى 40 عقدةٍ في الساعة.

حوض بناء السفن

حوض بناء السفن هو الموقع الذي تتم فيه صناعة السفن بمختلف أنواعها وأحجامها، ومن المتعارف عليه أن تكون أحواض بناء السفن قريبةً من البحر لثلاثة أسباب، أولها سهولة توصيل المواد الأولية اللازمة لصناعتها، وثانيهما ليكون من السهل إنزال السفينة إلى البحر بعد إكمال صناعتها، وثالثها لقيام الشركة المصنّعة للسفينة بصيانتها، وإصلاحها والإشراف على سلامتها لتوفير عنصر السلامة العامة.

أنواع السفن

هناك أنواع كثيرة من السفن ومنها ما يلي:
-سفن البضائع : يتم تصميم هذا النوع من السفن على شكل مستودعاتٍ حسب نوع البضائع مثل السيارات، أو قطع الغيار، أو القمح، أو اللحوم، أو غيرها فلكل نوع بضاعةٍ ظروف محددة لنقلها.
-سفن نقل البترول ومشتقاته : تصنع السفينة بجسمها الخارجي حسب المواصفات الفنية والهندسية إلا أنّ داخلها يكون عبارةً عن صهاريج ومخازن لحمل هذه المواد.
-سفن عسكرية : يتميز هذا النوع من السفن بتعدد أشكالها وأنواعها وأحجامها كل نوعٍ حسب الغاية المخصصة لها مثل حاملات الطائرات، وكاسحات الألغام، وغواصات، وقوارب متنوعة.
-هناك أنواعٌ أخرى مثل سفن الصيد، ومراكب الفنادق لنقل الركاب، وسفن خاصة ويتميز هذا النوع بالفخامة، حيث تضاف إليها الكثير من الإضافات لتوفير كل وسائل الراحة.



756 Views