طرق العناية بالارض الزراعية

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 28 أغسطس, 2021 5:45
طرق العناية بالارض الزراعية


طرق العناية بالارض الزراعية نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهمية الأرض الزراعية هذا بالإضافة إلى موضوع عن مستقبل الزراعة كل هذا وأكثر تجدونه في ذلك الموضوع والختام أخطاء فى رعاية النباتات المنزلية تسبب قتلها.

طرق العناية بالارض الزراعية

1- تحسين البناء الأرضى Upgrading Soil Structure
البناء الأرضي هو نظام تجاور الحبيبات وما تحصره من مسافات بينية.
ويقصد بعملية تحسين والمحافظة على البناء الأرضي محاولة الحصول على أقصـى غلـه تحـت الظروف البيئية السائدة والرطوبة والعناصر الغذائية المتاحة . وفى نفس الوقت المحافظة على التربة بتقليل قدرتها على التفكك والنقل بواسطة الماء أو الرياح وزيادة قدرة الرشح وحركة المـاء خـلال القطاع الأرضى حتى يقل مقدار الماء الجاري على السطح فيقل بذلك النحر والتعرية ويـتم إختيـار الأسلوب الأمثل لتحسين البناء الأرضي بعد التعرف على خواص التربة الطبيعية مثل القوام والخواص الكيميائية من نسبة الأملاح ونوع الكاتيونات المدمصة.
2 -إثارة التربة بالآلات
إن عملية تفكك وإثارة التربة ( Tillage) كانت وستظل عاملا مهما فى زراعـة الأراضـي وذلك لدورها في مقاومة الحشائش والإعداد المناسب لمرقد البذرة وزيادة معدل دخول الماء لا ى التربة وتقليل البخر من السطح خاصة فى المناطق الجافة وبالتالي زيادة المخزون المائي داخل التربة ورغم هذا فإن تأثير هذه العمليات يمكن أن يتغير حسب أسلوب إجراؤها فبعض هذه التأثيرات يمكن أن يكون سيئا بالنسبة للتربة والمحصول إذا لم تكن ملائمة لخواص التربه أو للهدف المنشود منها فقد تؤدى عمليات إعداد الأرض للزراعة فى التقليل من درجة ثبات البناء الارضى عن طريق الهدم السريع للمادة العضوية نتيجة تنشيط الأكسدة ومن وجهة نظر صيانة التربة وجد أن التربة ذات التجمعات أو الكتل (Clods) الكبيرة تعـد أحسن الحالات لمقاومة إنجراف التربةإلا أنه يجب الأخذ في الإعتبار أن هذه الكتل الكبيرة لا تشكل وسطا” مثاليا” لنمو النبات ، لذا لابد من إيجاد حل وسط يهدف الى حمايـة التربـة مـن النحـر أو الإنجراف وفى نفس الوقت تأمين وسط ملائم لنمو المحاصيل.
3- يجب تقييم المحاصيل السابقة
يقصد بالمحصول السابق ذلك المحصول الذى يزرع قبل محصول معين ويسبقه في الدورة. ويقصد بتأثير المحصول السابق الأثر الذى يعكسه محصول سابق معين على غيره مـن المحاصـيل اللاحقة ويقصد بقيمة أو تقييم المحاصيل السابقة هو تأثير محاصيل سابقة عديدة على محصول لاحق معـين والذى يمكن قياسه بإنتاج ذلك المحصول .وكل محصول (لاحق) بالدورة له موعد زراعة وظـروف خاصة لنموه مما يجعل له إحتياجات خاصة بالدورة بالنسبة لما يسبقه من محاصيل .والأثر المتبقى للمحاصيل يمكن أن يستمر لفترة قد تزيد عن عامين . فمن التجـارب العديـدة التـى أجريت على الأثر المتبقى للمحاصيل السابقة وجد أن المحاصيل الشتوية إمتد تأثيرهـا لمحصـولين لاحقين تاليين هما الذرة ثم القمح.
4-معرفة دور المحاصيل في تحسين خواص التربة
يتحدد تأثير الدورة الزراعية على خصوبة التربة أساسا حسب ما يتبقى بالتربة مـن المـادة العضوية الناتجة من جذور وبقايا الحصاد للمحاصيل المنزرعة وهذه البقايا تؤثر تأثيرا كبيرا على المحتوى الغذائى للتربة وعلى محتوى التربة من الماء والدبال علاوة على أثرها على بناء التربة وعلى الكائنات الدقيقة بها وعلى التفاعلات الحيوية والكيمائية بالتربة . وللدبال أثر كبيـر علـى خواص الأرض الطبيعية والكيمائية والحيوية ورغم أن المخلفات التى تتركها المحاصيل بالتربة تزيد من محتوى التربة من المادة العضوية بدرجة تفوق غالبا ما يضيفه السماد البلدى للأرض إلا أن الإهتمام بما يضـيفه كـل محصـول للأرض لم يدرس دراسة كافية كما أن عمق الجذور له أهمية كبرى بالإضافة الى حجم ووزن هذه الجـذور لأن مـدى تعمـق الجذور يحدد توزيع الدبال بالتربة فنجد أن جذور محاصيل الحبوب تؤدى الى توزيع المادة العضوية بالتربة فى عمق يتـراوح بين 25 – 30 سم بينما جذور محصول مثل البرسيم الحجازى تتوزع أساسا فى منطقة عمقها 60 سم وبعض الجذور الفردية قد تتعمق حتى 2 متر داخل التربة في حين أن المحاصيل الدرنيـة مثـل البطاطس وبنجر السكر والبطاطا بعد حصادها تترك فى الأرض مخلفات قليلة فى كميتها إلا أنها عالية النوعية وعن طريق الدورة الزراعية وإضافة السماد العضوى يمكن المحافظة على الرصيد الـدبالى للتربة وتجديد ما يفقد منه بإستمرار.

أهمية الأرض الزراعية

– تُعتبر الزراعة والأراضي الزراعية مصدراً أساسيّاً للغذاء وتوفير فرص عمل للعاطلين عن العمل. تندمج منتجاتها بالصناعة كالقطن وقصب السكر وغيرها. تُعتبر مصدراً ماليّاً للعديد من المشروعات. تعتبر زينة للبيئة المحيطة بالإنسان. الحدّ من نسبة التلوث في الهواء. تنقية الهواء ورفع مستوى الأكسجين به. تخفيف درجات الحرارة المرتفعة والرّطوبة في الجو. تحفيف عملية التبخّر. تخفيف تركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو. الحد من انجراف التربة. تخفيف حدة الرياح. رفع مدخلات النشاط الصناعيّ. يساهم في تحقيق الأمن الغذائي القومي.
-وارتبطت الحضاررة المصريّة القديمة بالزراعة، حيث قامت تلك الحضارة على ضفاف نهر النيل، فقام المصريون بابتكار الأدوات الزراعيّة وأدوات الريّ، وكان يتمّ تصوير نشاطهم في مجال الزراعة عن طريق رسمها وتخزينها على جدران المعابد، فكانت الدولة الأولى التي نظمت بها مواعيد للزراعة والحرث والري والحصاد. قد اعتمدت الزراعة هناك في عصور ماقبل التاريخ على مياه نهر النيل، الذي كان يغمر تلك الأراضي سنويّاً فيمدّ الأراضي بالمياه والطمي، وكانت تلك الأراضي تُروَى سنويّاُ بانتظام من خلال ما كان يعرف بـ ريّ الحياض، حيث يرتكز هذا النظام على تقسيم الأراضي من خلال إنشاء حواجز طينيّة على شكل قنوات تنساب من خلالها المياه إلى الأحواض، ومن هنا تركّزت الزرانتيجة بحث الصور عن صور وفيديوهات عن اهمية الزراعةعة على الضفاف.

موضوع عن مستقبل الزراعة

-بالرغم من التطور الكبير الذي حققته البشرية في مجال الزراعة وتقنيات توفير الغذاء، ما زال مستقبل الأمن الغذائي في العالم يمثل مصدر قلق كبير لاسيما في ضوء الزيادة الكبيرة في أعداد البشر بالتزامن مع تناقص مساحة الرقعة الزراعية لدرجة أن منظمة “ناشونال جيوجرافيك” المعنية بحماية البيئة تنبأت مؤخرا بأنه بحلول 2050 سيكون هناك أكثر من ملياري انسان إضافي يتعين اطعامهم في حين أن المساحات الصالحة للري والزراعة سوف تظل كما هي بدون تغيير.
-وفي ظل هذه المشكلة الملحة طورت شركة أمريكية ناشئة تعمل في مجال تقنيات الزراعة ومقرها في مدينة سان فرانسيسكو فكرة جديدة ربما تساعد في توفير الحل حيث يرغب نات ستوري الذي ساهم في تأسيس شركة “بلينتي” في اختراع أسلوب جديد للزراعة.
-وتدور فكرة ستوري حول إقامة حقول رأسية في أجواء مناخية يتم التحكم فيها بشكل اصطناعي وحصل هذا المشروع بالفعل على تمويل بقيمة 400 مليون دولار من إيريك شميت الرئيس السابق لشركة جوجل وجيف بيزوس رئيس شركة أمازون ومن مصرف “سوفت بنك”.
-وتقول الشركة إن مساحة الحقل الرأسي لن تتجاوز 2 فدان ولكنها سوف توفر كمية من الخضراوات والفاكهة تعادل انتاج 720 فدانا من الأرض الزراعية وسوف يتم التحكم في ظروف المناخ والإضاءة والري بواسطة روبوتات تعمل تحت منظومة للذكاء الاصطناعي. وتهدف التجربة إلى أن تتواصل الزراعة في ظروف مثالية على مدار العام فضلا عن إعادة تدوير الماء الناتج عن عملية التبخر الزراعي واستخدامه في الري مرة أخرى.
-وتقوم منظومة الذكاء الاصطناعي بمتابعة نمو المحاصيل وإدخال تعديلات بشكل مستمر على الظروف البيئية المحيطة مثل الحرارة وكمية المياه والضوء من أجل توفير أفضل ظروف لنمو المحصول. وأكدت أن هذه الفكرة فعالة تماما حيث أنها تتطلب مساحة أقل بنسبة 99% من الأرض الزراعية وكمية أقل بنسبة 95% من مياه الري مقارنة بأنشطة الزراعة التقليدية.
-ونقل موقع “تيك إكسبلور” عن نات ستوري قوله “تخيل وجود مزرعة بمساحة 1500 فدان يتم دمجها داخل مساحة لا تزيد عن حجم متجر بقالة مع تحقيق زيادة في المحاصيل الزراعية بواقع 350 ضعفا”. وأكد أنه في هذا العصر الذي تتأثر فيه أنشطة الزراعة بالأمراض وحرائق الغابات والأعاصير سوف تلعب الفكرة التي تقدمها شركة بلينتي دورا رئيسيا في استقرار سلسلة الغذاء في المستقبل.

أخطاء فى رعاية النباتات المنزلية تسبب قتلها

1-عدم الحصول على ما يكفى من الضوء
النباتات التى لا تحصل على قدر كاف من الضوء ستبدو شاحبة بدلاً من أن تنمو بشكل صحى. وإذا لم تحصل النباتات على ما يكفى من ضوء الشمس فإن الأوراق الجديدة ستنمو بشكل أصغر من المعتاد.
2-الإفراط فى الرى
السبب الأكبر وراء قتل النباتات المنزلية هو الإفراط فى ريها الأمر الذى يؤدى إلى تعفن الجذور. ولذلك الحل الأمثل هو رى النباتات وفقًا لجدول زمنى لا يجعلها تعطش ولا يجعلها تغمر بالماء.
3-تراكم الملح
عدم وضع النباتات فى وعاء مناسب يسمح بتصريف الماء من التربة يمكن أن يؤدى إلى تراكم الملح داخل التربة مما يمنع نمو النباتات. ويمكن ملاحظة ذلك من خلال رؤية القشرة البيضاء على التربة أو جوانب الوعاء.
4-التعرض للحرارة المباشرة
وضع نباتك بالقرب من مصدر مباشر للحرارة سيسرع من جفاف النباتات ويدمرها.
5-وضعهم فى وعاء ضيق
عندما ينمو النبات داخل وعائه فإن الجذور تدور حول نفسها داخل الوعاء وتبدأ فى تقييد نفسها مما يجعل النباتات تجف بسرعة أكبر من المعتاد لأن نسبة الجذور إلى التربة تكون كبيرة جدًا.
6-تجاهل مشاكل الآفات
الآفات الداخلية تتكاثر بسرعة ولذلك عليك أن تجتهد فى مقاومتها قبل أن تقتل النباتات.



948 Views