ظاهرة التسول في شهر رمضان

كتابة سالي - تاريخ الكتابة: 21 فبراير, 2024 12:21
ظاهرة التسول في شهر رمضان


ظاهرة التسول في شهر رمضان وما هي عقوبة التسول؟ وكيف يتعامل الناس مع المتسول؟ وما هي أسباب ظاهرة التسول؟ وما هو الفرق بين السائل و المتسول؟ كل ذلك نقدمه اليكم في هذا المقال.

ظاهرة التسول في شهر رمضان

ظاهرة التسول في شهر رمضان
ظاهرة التسول في شهر رمضان

مع قرب شهر رمضان المبارك تزداد ظاهرة التسول، التي لم تسلم منها مدينة ولا قرية في بلادنا حيث ينتشر العديد من المتسولين في أماكن عدة مثل: إشارات المرور، المساجد وأبوابها، داخل وخارج محطات الوقود، الطرقات العامة، وللأسف نرى المتسولين يمارسون نشاطهم في كل وقت وحتى تحت أشعة الشمس الحارقة لاستعطاف المحسنين.

وتمتد هذه الظاهرة لتشمل المدارس والمجمعات التجارية وحتى ورش السيارات والمصانع وغيرها من الأماكن العامة التي تضعف فيها الرقابة من مكافحة التسول خصوصاً.

وتتنوع حيل وأشكال وصور التسول التي يتخذها ضعاف النفوس مهنة يومية تدر عليهم الأموال الطائلة نتيجة التعاطف الذي يجدونه من المواطنين والمقيمين، فبات القضاء على هذه الظاهرة يتطلّب حلولاً جذرية حاسمة وحازمة، لمكافحتها لما يترتب عليها من آثار خطيرة على مجتمعنا، اقتصادياً وأخلاقياً وسلوكياً، لاسيما ونحن نعيش في بلد يعد من أفضل الدول في المستوى المعيشي في ظل ما تبذله حكومتنا – رعاها الله – من فرص متنوعة تغني الجميع عن التسول الذي يعد من الظواهر السلبية الممقوتة في كل المجتمعات المتحضرة، ولكن غالبية المتسولين غير سعوديين.

وتعد ظاهرة التسول دخيلة على مجتمعنا السعودي الذي يحث على التكافل الاجتماعي وصلة الرحم والتعاون على البر والتقوى، وزادت بتخفي الوافدين تحت الزي الوطني موهمين المتعاطفين معهم بأنهم أبناء الوطن، وبالرغم من أن الجهات المسؤولة تبذل جهوداً كبيرة للحد من هذه الظاهرة من خلال حملات مكافحة بين الفينة والأخرى إلا أن ظاهرة التسول لا تزال تتصدر المشهد اليومي وتنشط في كل وقت وأهمها خلال شهر رمضان المبارك ما يستوجب العمل الجاد لمكافحة الظاهرة والعمل على دراسة الحالات المضبوطة كل حالة على حدة للتعرف على دوافع ومسببات التسول ومن يقف خلفها ويديرها.

ما هي عقوبة التسول؟

ما هي عقوبة التسول؟
ما هي عقوبة التسول؟

نص القانون 49 لسنة 1933، من قانون العقوبات على عدد من المواد لمكافحة ظاهرة التسول:

  • حدد فى المادة “1” من أنه يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز شهرين كل شخص صحيح البنية ذكرًا كان أم أنثى يبلغ عمره خمسة عشرة سنة أو أكثر وجد متسولاً فى الطريق العام أو المحال العمومية، ولو ادعى أو تظاهر بأداء خدمة للغير أو عرض ألعاب أو بيع أى شىء .
  • مادة (2): يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز شهرا كل شخص غير صحيح البنية وجد فى الظروف المبينة فى المادة السابقة متسولاً فى مدينة أو قرية لها ملاجئ وكان التحاقه بها ممكنًا.
  • مادة (3): يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز ثلاثة شهور كل متسول فى الظروف المبينة فى المادة الأولى يتضح الإصابة بجروح أو عاهات أو يستعمل أية وسيلة أخرى من وسائل الغش لاكتساب عطف الجمهور .
  • مادة (4): يعاقب بالعقوبة المبينة فى المادة السابقة كل شخص يدخل بدون إذن فى منزل أو محل ملحق به بغرض التسول .
  • مادة (5): يعاقب بنفس العقوبة كل متسول وجدت معه أشياء تزيد قيمتها على مائتى قرش ولا يستطيع إثبات مصدرها.
  • مادة (6): يعاقب بنفس العقوبة: كل من أغرى الأحداث الذين تقل سنهم عن خمسة عشرة سنة على التسول.
  • كل من استخدم صغيرا فى هذه السن أو سلمه لآخر بغرض التسول وإذا كان المتهم وليا أو وصيا على الصغير أو مكلفا بملاحظته تكون العقوبة بالحبس من ثلاثة شهور إلى ستة شهور .
  • مادة (7): فى حالة العود تكون عقوبة الجرائم المنصوص عليها فى هذا القانون الحبس مدة لا تجاوز سنة

كيف يتعامل الناس مع المتسول؟

كيف يتعامل الناس مع المتسول؟
كيف يتعامل الناس مع المتسول؟

يقول الله سبحانه: وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ [الذاريات:19] في أموال المؤمنين حق للسائل والمحروم، والسائل له أحوال ثلاثة: تارة تعلم أنه غني، وتارة تعلم أنه فقير، وتارة لا تعلم حاله.

فإذا كنت لا تعلم حاله، أو تعلم أنه فقير، فالسنة لك أن تعطيه ما تيسر، ولو قليلًا: فاتقوا النار ولو بشق تمرة.

أما إن كنت تعلم أنه غني فالواجب نصيحته، ونهيه عن هذا العمل، وزجره عن ذلك؛ لأن الله حرمه عليه، لا يجوز السؤال وهو في غنى، يقول النبي ﷺ: من سأل الناس أموالهم تكثرًا، فإنما يسأل جمرًا، فليستقل أو ليستكثر.

فالواجب على من كان عنده مال يكفيه أن لا يسأل، وأن يحذر السؤال، أما أنت أيها المار بالسائل! إذا كنت لا تعرف حاله، أو تعرف أنه فقير فيستحب لك أن تعطيه ما تيسر، للآية الكريمة: وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ [الذاريات:19] وفي الآية الأخرىوَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ ۝ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ [المعارج:24-25].

وليس لك أن تنهره؛ لقول الله سبحانه: وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ [الضحى:10] وقوله -جل وعلا-: قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى [البقرة:263].

وإذا كان شابًا تنصحه أن يعمل إذا وجد عملاً حتى يستغني عن السؤال، إذا كان قويًا حتى ولو كان غير شاب، فإذا كان قويًا تنصحه أن يعمل ويكدح يطلب الرزق، حتى يغنيه الله عن السؤال، فالمؤمن ينصح أخاه ويوجهه إلى الخير، ويعينه على الخير، ويساعده إذا احتاج إلى مساعدة، نعم.

ما هي أسباب ظاهرة التسول؟

ما هي أسباب ظاهرة التسول؟
ما هي أسباب ظاهرة التسول؟
  • الفقر الشديد الذي ينتشر في العديد من الدول العربية، حيث تنتشر مظاهر الفقر وقلة الأموال ومصادر الرزق وانتشار البطالة مما يجعل هناك سهولة للبدء في التسول لأنه قد يكون مصدراً للرزق وكسب قوت اليوم الضروري للحياة.
  • تقاعس السلطات الأمنية عن دورها في الحد من ظاهرة المتسوّلين والقبض عليهم من الشوارع خاصة هؤلاء الذين امتهنوا هذه المهنة وجعلوها مهنة وحرفة ومن ثم القيام بخطف الأطفال مثلاً للقيام بدور المتسولين لذلك فهي تحولت إلى ظاهرة إجرامية من الطراز الأول.
  • ظاهرة التسول انتشرت بسبب سهولة الحصول على الأموال وقوت اليوم بدون عمل مرهق وشاق فهي لا تحتاج غلى مجهود ذهني او بدني كبير من اجل استعطاف الناس يكفي للمتسوّل القيام بارتداء ملابس ممزقة لكي تستدر عطف الناس، هل حدث معك ذلك وهي رؤية شخص ذو ملابس ممزقة وتعاطفت معه؟
  • عدم وجود مؤسسات اجتماعية تساعد الفقراء والمحتاجين إلى العمل والمال الحلال والكسب من غير مد اليدي والتسوّل، فهذه المنظمات لم تقم بدورها في مساعدة هؤلاء وتوفير الحياة الكريمة لهم للبعد عن التسوّل، وكلما ضعفت هذه المؤسسات كلما زادت الظاهرة.
  • ضعف الوازع الأخلاقي الذي يمنع هؤلاء من التسوّل، فالدين الإسلامي ينظر نظرة خاصة لهؤلاء ويحثهم على العمل والكف عن السؤال وهذا يتضح في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تزالُ المسألةُ بأحدكم حتى يَلْقى اللهَ، وليس في وجهِه مُزْعَةُ لحمٍ، وكذلك في حديث رسول الله التالي:” لأن يَحتطبَ أحدُكم حُزمَةً على ظهرِه، خيرٌ من أن يَسألَ أَحَدًا، فيُعطيَه أو يمنعَه”.


56 Views