علاج اكتئاب تغير الفصول

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 11 فبراير, 2023 8:25
علاج اكتئاب تغير الفصول


علاج اكتئاب تغير الفصول كما سنتحدث كذلك عن أسباب الاكتئاب الموسمي و تعريف الاكتئاب و كيف تعالج نفسك بنفسك من الاكتئاب؟ كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

علاج اكتئاب تغير الفصول

علاج اكتئاب تغير الفصول
علاج اكتئاب تغير الفصول

1-العلاج الضوئي للاكتئاب الموسمي
قد يصف مقدم الرعاية العلاج باستخدام الضوء وخاصة للتعامل مع الاكتئاب الموسمي المرتبط بفصل الشتاء والخريف.
يبدأ العلاج في الخريف أو أوائل الشتاء في العادة، قبل أن تبدأ أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية، ويجب اتباع تعليمات موفر الرعاية أو الطبيب المختص حول کیفیة استخدام العلاج.
احدى الطرق التي يمكن أن يوصى بها هي عبر الجلوس بضعة أقدام بعيداً عن الضوء لمدة 30 دقيقة كل يوم، وغالبا ما يتم ذلك في الصباح الباكر لتقليد عملية شروق الشمس، مع ابقاء العيون مفتوحة و لكن عدم النظر مباشرة إلى مصدر الضوء.
2-العلاج النفسي: يستخدم المعالجون النفسيون العلاج السلوكي المعرفي (بالإنجليزية: Cognitive Behavioral Therapy) وأهم تقنياته مثل تحديد الأفكار السلبية واستبدالها بأفكار أكثر إيجابية جنبا إلى جنب مع تقنية تسمى التنشيط السلوكي.
3-التنشيط السلوكي: يسعى التنشيط السلوكي إلى مساعدة الشخص على تحديد الأنشطة الجذابة والممتعة التي تحسن مزاجه وتساعده في التغلب على الاكتئاب.
4-العلاج بالأدوية: يتم استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب التي تزيد من تركيز السيروتونين بين النواقل العصبية لتحسين حالة المصابين بالاكتئاب الموسمي.

أسباب الاكتئاب الموسمي

أسباب الاكتئاب الموسمي
أسباب الاكتئاب الموسمي

1-مستويات السيروتونين.
السيروتونين هو مادة كيميائية في الدماغ (ناقل عصبي) تؤثر في المزاج، ويمكن أن يكون لانخفاض مستوى هذه المادة دور في الإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي. ويمكن أن تتسبب قلة التعرض لأشعة الشمس في انخفاض مستوى السيروتونين، ما قد يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب.

2-الساعة البيولوجية (النظم اليوماوي).
قد يؤدي انخفاض معدل التعرض لأشعة الشمس في فصلَي الخريف والشتاء إلى الإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي الشتوي (SAD)؛ إذ يمكن أن يؤدي هذا الانخفاض في معدل التعرض لأشعة الشمس إلى اختلال ساعة الجسم الداخلية والشعور بالاكتئاب.

تعريف الاكتئاب

تعريف الاكتئاب
تعريف الاكتئاب

الاكتئاب هو حالة ذهنية من المزاج المنخفض والنفور من النشاط، الذي يؤثر على أكثر من 280 مليون شخص من جميع الأعمار (حوالي 3.5٪ من سكان العالم).
يصنف طبيا على أنه اضطراب عقلي وسلوكي، تؤثر تجربة الاكتئاب على أفكار الشخص، سلوكه، دوافعه، أحاسيسه، وشعوره بالرفاهية.
يقال إن الأعراض الأساسية للاكتئاب هي انعدام التلذذ، والتي تشير إلى فقدان الاهتمام أو فقدان الشعور بالمتعة في بعض الأنشطة التي عادة ما تجلب الفرح للناس.
المزاج المكتئب هو أحد أعراض بعض اضطرابات المزاج مثل اضطراب الاكتئاب الشديد أو عسر المزاج؛ هو رد فعل مؤقت طبيعي لأحداث الحياة، مثل فقدان أحد أفراد أسرته؛ وهو أيضا أحد أعراض بعض الأمراض الجسدية، وأحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية والعلاجات الطبية. قد يأتي مع الحزن، صعوبة في التفكير والتركيز وزيادة أو نقصان كبير في الشهية والوقت الذي يقضيه في النوم. قد يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب مشاعر الاكتئاب، اليأس والأفكار الانتحارية. يمكن أن يكون على المدى القصير أو على المدى الطويل.

كيف تعالج نفسك بنفسك من الاكتئاب؟

كيف تعالج نفسك بنفسك من الاكتئاب؟
كيف تعالج نفسك بنفسك من الاكتئاب؟

1 – الاستشارة النفسية – :
مع شخص ما مدرب على فن الاستماع. الأمر الذي يسمح للمريض بالتعبير عن مشاعره. فالحديث والاستماع من قبل – شخص ما- يظهر التفهم والقبول قد يعين المريض على اكتشاف الأمور التي تزعجه. المستشار النفسي قد يكون بإمكانه المساعدة على الوصول إلى فهم أعمق للمشاعر والأفكار والسلوك.
يساعدك على إيجاد طرق للتغلب على المشاكل التي تعاني منها. إنه يهدف إلى توفير الفرصة لك للعمل على الحياة بطريقة أكثر إشباعا وإنتاجا. قد تتشجع على النظر بإمعان إلى ماضيك، خصوصا طفولتك وعلاقاتك مع الأشخاص الذين كان لهم تأثير بارز في حياتك.
يساعدك على إدراك المشاكل والتغلب على الصعوبات العاطفية. المُعالج يُمكّنك من إيجاد صلات بين أفكارك وكيف تؤثر أفكارك فيك وفي سلوكك.
أكثر ما يحتاج إليه المصابون بالاكتئاب هو شخص يقوم برعايتهم. المديح هو أمر أكثر فعالية من الانتقاد.
بإمكانك أن تذكرهم بأنه من الممكن أن يقوموا بأشياء لتحسين موقفهم، لكن عليك أن تقوم بهذا بعناية ولطف ليكون له أثره.
2-العلاج بالضوء :
بين 15 و 25 في المئة من الناس الذين يعانون من اضطراب الاكتئاب المتكررة تظهر نمط موسمي حيث تتفاقم الأعراض خلال أشهر الشتاء وتهدأ خلال فصلي الربيع والصيف.
يحدد DSM-5 هذا الاضطراب كما اكتئابي اضطراب، المتكررة، مع نمط الموسمية. وقد عرفت عادة باسم الاضطراب العاطفي الموسمية الاكتئاب .
وقد اقترح مشرق العلاج بالضوء كعلاج الخط الأول لفصل الشتاء «البلوز» وكعامل مساعد في MDD مزمن أو اكتئاب مع التفاقم الموسمية (كاراسو وآخرون، 2006).
ويعتقد SAD يجب أن تكون متصلة وجود هرمون الميلاتونين، الذي تنتجه الغدة الصنوبرية.
الميلاتونين يلعب دورا في تنظيم الإيقاعات البيولوجية للنوم والتفعيل. يتم إنتاجه خلال دورة الظلام ويغلق في ضوء اليوم.
خلال الأشهر ساعات الظلام أطول، هناك زيادة إنتاج الميلاتونين، الذي يبدو انه يؤدي إلى أعراض SAD لدى الأشخاص المعرضين.

 



103 Views