فوائد الخميرة الفورية مع العسل الأسود

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 18 فبراير, 2021 9:53 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 2:26
فوائد الخميرة الفورية مع العسل الأسود


فوائد الخميرة الفورية مع العسل الأسود نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على أهم فوائد الخميرة الصحية تابعوا السطور القادمة.

فوائد الخميرة الفورية مع العسل الأسود

حرق الدهون :
تحتوي حبوب الخميرة البيرةعلى فيتامين B 1 المعروف باسم “الثيامين” وهو مفيد لحرق الكربوهيدرات وتحويلها إلى طاقة وتزيد فاععليتها عند خلطها بالعسل الاسود وهو أمر مهم للقلب والخلايا العصبية.
تساعد على التمثيل الغذائي:
يحتوي مزيج الخميرة مع العسل الاسود على فيتامين B 7 ، وهو مهم في عملية التمثيل الغذائي للبروتينات والكربوهيدرات ، وهو محرك رئيسي في إنتاج الهرمونات والكوليسترول في الجسم.
تقلل الاسهال عند الاطفال :
مزيج الخميرة مع العسل الاسود على الريق للاطفال تقلل من الإسهال الذي يصيب الأطفال نتيجة تناول المضادات الحيوية وكذلك الإسهال الناتج عن بعض الفيروسات التى تصيب الأطفال.
تعالج إلتهاب المعدة:
من فوائد مزيج الخميرة مع العسل الاسود على الريق انها تعالج الاضطرابات المعوية والتهابات المعدة التى قد تحدث عند كثير من الناس.
تقوي الذاكرة:
مزيج الخميرة مع العسل الاسود واستخدامهم المستمرعلى الريق يساعد على تقوية الذاكرة عند الأطفال حيث أنها تحتوي على فيتامين B1 المهم لتقوية الذاكرة وعمل الخلايا العصبية وتنشيط خلايا المخ.
تقاوم نزلات البرد:
تقاوم مزيج الخميرة مع العسل الاسود الالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد والإنفلونزا والامراض التنفسية.
تقلل الكوليسترول الضار:
حبوب الخميرة البيرة على الريق مع العسل الأسود تقلل من مستويات الكوليسترول الضار LDL في الدم ، وترفع مستوى الكوليسترول الجيد HDL .
تقلل مستوي السكر في الدم:
مزيج الخميرة مع العسل الاسود يقلل من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكر وتعمل على استمرار في ثبات مستوى السكر في الدم ولكن فى هذه الحالة لا نخلطها مع العسل الأسود لكي لا ترفع السكر فى الدم.
تنشط الجهاز الهضمي:
تعمل مزيج الخميرة مع العسل الاسود على تنشيط الجهاز الهضمي عند الأطفال وتساعد على سرعة الهضم وتحسن في عمل الأمعاء بشكل كبير.

لمحة عن الخميرة


الخميرة هي كائنات دقيقة وحيدة الخلية تنتمي إلى الفطريات، وفي حين أن هناك الآلاف من أنواع الخميرة، فإننا نستخدم نوعًا واحدًا فقط عند الخبز يسمى Saccharomyces cerevisiae، والذي يُطلق عليه أيضًا خميرة الخبّاز، وتوجد أنواع عديدة من الخميرة منها ما يعرف بالخميرة الطازجة والخميرة النشطة المجففة والخميرة الفورية بالإضافة إلى الخميرة الغذائية، وعلى الرغم من عدم توافر مراجع تذكر فوائد الخميرة الفورية فإننا سنذكر فوائد الخميرة الغذائية، فهي تشبه الخميرة التي يستخدمها الناس في الخبز لكنها تخضع لعملية تسخين وتجفيف تجعلها غير نشطة، وتعد الخميرة الغذائية خالية من منتجات الألبان وخالية من الغلوتين، ونتيجة لذلك قد يكون مفيدًا للأفراد الذين يعانون من الحساسية، كما أنها منخفضة الدهون ولا تحتوي على السكر أو الصويا.

أهمية الخميرة للصحة

-الخميرة من أهم المصادر التي تحتوي على نسبة كبيرة من الحديد العضوي، وتستعمل في علاج فقر الدم، وتعمل على القضاء على الضعف العام بالجسم.
-تساعد على الخفض من مستويات الكوليسترول الضار في الدم، وتعمل على الحفاظ على صحة الشرايين والحماية من تصلب الشرايين والأوعية الدموية في الجسم.
-تقلل من الإصابة بالتهابات الأعصاب، وتعمل على التخفيف من الأوجاع.
-تحتوي على نسبة كبيرة من الأحماض الأمينية والبروتينات المهمة للجسم، كما أنها مصدر رائع للفوسفور، وتناول كوب من اللبن المضاف إليه الخميرة يعمل على التحسين من أداء الفوسفور للتخلص من الكالسيوم الزائد في الجسم.
-تساعد الخميرة على علاج النقرس، كما تعمل على التخلص من اضطرابات النوم، وتعمل على التخلص من الأرق.
-الخميرة من أهم المواد الغذائية التي تعمل على علاج الصداع والشقيقة، حيث أنها تعمل على تهدئة الأعصاب.
-الخميرة مفيدة في إعادة نضارة البشرة، وتساعد على منح البشرة الحيوية.
-مفيدة في القضاء على حب الشباب، وتساعد على محاربة البكتيريا، كما تحفز الجسم على إنتاج الخلايا البيضاء.
-مفيدة في القضاء على علامات الشيخوخة المبكرة، وتساعد على القضاء على الرؤوس السوداء، وإزالة الشوائب من مسامات البشرة.
-تقوي الجهاز المناعي وبالتالي الحماية من الأمراض والسرطان الجلدي.
-تحتوي الخميرة على نسبة كبيرة من الزنك المفيد في تثبيت معدل الأيض في الجسم، وتساعد على سرعة التئام الجروح.
-تعمل الخميرة على علاج مرض السكري من النوع الثاني، كما أنها لها الأهمية في علاج حساسية الجلد.
-مفيدة في تسمين الوجه؛ حيث تناولها قبل الطعام بساعتين تقريبا.

نصائح استخدام خميرة البيرة وأضرارها

– عدم الإفراط بتناولها فإنّها تضر الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة الخمائر.
-تؤثر بشكل سلبي في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع بالضغط، وذلك لكثرة وجود الصوديوم فيها.
-يُنصح باستشارة طبيب مختصّ قبل البدء باستخدامها، حتى لا تؤثر سلباً على وظائف الجسم الطبيعية.
– يُنصح مرضى السكري بعدم استخدامها إلا عند استشارة الطبيب، فإنها تُشكل خطراً على صحتهم لتغيّر استجابة السكر بالدم.
– تحتوي على عنصر الفسفور، ويؤدي الإفراط بتناولها للإصابة بمرض ترقق العظام والكساح بالرغم من احتوائها على الكالسيوم، فالفسفور يعطل عمليّة امتصاص الكالسيوم، وفي هذه الحالة يُفضّل تناول الأسماك مرتين أسبوعيّاً أو تناول زيت السمك.
-تُحدِث غازات وانتفاخات بالبطن، وبالتالي تسبب آلاماً خفيفة بالبطن، إلا أنها تُخلص من الإصابة بالإمساك، وتساعد على التخلص من المشاكل الجلديّة كالأكزيما.
-يُعتبر استخدامها لمدة قصيرة آمناً، وبعد ذلك قد تتسبّب بإصابة الشخص بالصداع الذي يبدأ خفيفاً ثم ينتهي بالحاد.
-تجنّب استخدامها من قبل المرأة الحامل والمرأة المرضعة. تُسبّب الإصابة بالحكة وظهور الأورام لدى بعض الأشخاص، وخاصّة الذين يعانون من حساسيّة بالجلد أو حساسية الخميرة. الامتناع عن استخدامها نهائيّاً للمصابين بمرض الكورون فإنها تجعل المرض أسوأ.



1268 Views