فوائد الزعرور للقولون

كتابة تغريد العجمي - تاريخ الكتابة: 5 ديسمبر, 2020 8:59
فوائد الزعرور للقولون


فوائد الزعرور للقولون نتحدث عنها في هذا المقال ونتعرف أيضا على فوائد الزعور للصحة بشكل عام وفوائده لمرضى السكري والأثار الجانبية لها.

فوائد الزعرور للقولون

علاج تقلصات المعدة:
إذا كنتِ تعانين بشكل متكرر من اضطرابات وتقلصات المعدة، جربي تناول كوب من مغلي الزعرور لتخفيف التقلصات، إذ يساعد في استرخاء عضلات المعدة والحد من التقلصات، كما يساعد في تحسين أداء الجهاز الهضمي وعلاج سوء الهضم، وفقدان الشهية والتهاب المعدة المزمن، وبفضل خواصه المضادة للبكتيريا، فهو يساعد بشكل كبير في الوقاية من عدوى المعدة والأمعاء.
علاج حرقة المعدة:
يمتلك الزعرور خواصًا قابضة، ما يساعد في منع إنتاج مزيد من المخاط والصفراء والحامض المعدي، الأمر الذي يجعله من العلاجات الرائعة لحرقة المعدة أو ارتجاع الحامض المعدي، كما تساعد خواصه المسكنة في تخفيف الشعور بالألم المصاحب لارتجاع الحامض المعدي.
تعزيز الهضم:
الإمساك والغثيان، والانتفاخ والغازات من مشكلات الهضم الشائعة، والتي يمكن التخلص منها عن طريق تناول كوب من مغلي الزعور مرة يوميًا، والذي يساعد في تحسين الهضم وتنظيم حركة الأمعاء، وفي الوقاية من الإمساك والانتفاخ والغازات.
الوقاية من التسمم الغذائي:
تشير الدراسات إلى أن بعض المركبات الموجودة في الزعور تعمل على الوقاية من التسمم الغذائي، الذي قد يحدث عند تناول الأطعمة الفاسدة، كما وجد الباحثون أن الزيوت الموجودة في الزعور تساعد في إطالة العمر الافتراضي للحوم والمخبوزات، وتطهير الأطعمة الملوثة، والوقاية من عدوى الشيجيلا، وهي مرض معوي يتميز بالإسهال الشديد الذي قد يؤدي إلى تلف معوي مزمن، لذا فإن إضافته على أطباق السلطة أو الخضروات الطازجة يقلل بشكل كبير من فرص الإصابة بالأمراض المنقولة من الطعام.

فوائد الزعرور للصحة

-تستخدم عشبة نبات الزعرور في علاج فشل عضلة القلب من الدرجة البسيطة والمتوسطة، حيث يتم تناول 900 ملجم يوميًا من منقوع نبات الزعرور لمدة شهرين تقريبًا، لتحسين عمل عضلة القلب والتقليل من الأعراض المصاحبة لضعف عضلة القلب.
-منح الشخص الطاقة والحيوية، وزيادة القدرة على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي.
طرد السموم من الجسم.
-ضبط عملية إفراز الهرمونات بالمعدل الطبيعي في الجسم.
الحماية من الإصابة بالأورام السرطانية، مثل سرطان القولون.
-تحسين عملية الأيض.
-الوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين، وأمراض الأوعية الدموية.
-يساعد تناول نبات الزعرور على علاج ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى تنظيم عدد دقات القلب.
-التخلص من الإرهاق وضيق التنفس والخفقان.
-علاج الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب، وذلك لاحتواء نبات الزعرور على المغنيسيوم.
الوقاية من الإصابة بالذبحة الصدرية.
-علاج آلام المفاصل والعضلات، وذلك بفضل احتواء نبات الزعرور على مركب الفلافونويد، الذي -يعمل على عدم تكسر الكولاجين الطبيعي في المفاصل.
-علاج التشنج العضلي، وتقوية الجهاز العصبي.
-علاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإسهال، والإمساك، المغص المعوي، الديدان الشريطية.
-يساعد على النوم العميق ليلاً.
-يخفف من آلام الدورة الشهرية لدى النساء.
-يحسن من تدفق الدورة الدموية في جميع أعضاء الجسم.
-يحسن الحالة المزاجية، ويمنح الشعور بالسعادة والراحة النفسية.
-علاج بعض الأمراض الجلدية، مثل التقرحات، الدمامل، حب الشباب، وغيرها.

نبذة عن الزعرور

-الزعرور جنس نباتي يتبع الفصيلة الوردية من صف ثنائيات الفلقة ويقدر عدد الأنواع التابعة لهذا الجنس بحوالي 200 نوع، ويختلف العدد حسب التصانيف العلمية المختلفة.
-شجرة شوكية برية وزراعية يبلغ ارتفاعها من 3-10 متر، شوكه معتدل القد كثيف التجميع تتميز الشجرة بوجود الشعيرات البيضاء على الفروع الصغيرة وأعناق الثمار والأزهار، وأوراقها بيضوية الشكل اسفينية عند القاعدة ومفصصة إلى ثلاثة أو خمسة فصوص، مستطيلة، نصلها مسنن الحافة خملي الصفحة السفلى مغطاة بشعيرات على كلا السطحين
– أزهاره تتراوح بين 7 إلى 12 زهرة، مستطيلة ذات أزهار بيضاء اللون وللمبيض قلم إلى ثلاثة أقلام وثمارها ثنائية العجمة مختلفة الألوان فيها الأحمر والأصفر، وهي كروية الشكل يبلغ قطرها سنتيمترين تقريباً وتنمو في البلاة العربية في المناطق المتوسطية القارية والمناطق الجافة العليا والجبال والغابات الجبلية وفي منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.

الزعرور للسكري

-إنّ فوائد الزعرور لمرضى السكري لا تعد ولا تحصى ولا يمكن تخيل حجم عظتمها اهمها:
-تعمل على التحكم في معدل السكر في الدم من خلال التقليل من ارتفاعه
-يساعد على علاج مشكلة هبوط مستوى الجلوكوز في الدم
-تساعد تقليل مقاومة الإنسولين وتعزيز استجابة الجسم تجاه الإفرازات التي ينتجها هذا الهرمون من أجل خفض نسبة السكر المرتفع.

أضرار الزعرور

-يعتبر نبات الزعرور من الأعشاب الطبيعية الآمنة، في حالة الاستخدام لفترات قصيرة لا تتعدى الـ 15 أسبوع كحد أقصى، وذلك بالنسبة للأطفال والبالغين على حدٍ سواء.
-أما الإكثار من تناول الزعور قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية، مثل الشعور بالغثيان، الدوخة والدوار، والتعرق الشديد، آلام في المعدة، انخفاض ضغط الدم، آلام في الرأس وصداع نصفي، عدم انتظام عدد دقات القلب، ونزيف من الأنف.
-كما يمنع استعمال نبات الزعرور للأطفال الذين تبلغ أعمارهم أقل من 12 عام، كما يجب تجنب تناول الزعرور في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، كما يحذر استعماله في فترة الرضاعة الطبيعية.
-كما أن الإفراط في استخدام نبات الزعور قد يؤدي إلى سيولة الدم والجلطات الدموية ويفضل استشارة الطبيب قبل استخدام عشبة الزعور، لتحديد الجرعة المناسبة، حتى لا يؤثر الأمر على ضغط الدم وضربات القلب، حيث أنه يتفاعل مع بعض أدوية القلب والضغط، مما قد ينتج عنه آثار سلبية على صحة المريض.



969 Views