فوائد العسل للجروح

كتابة تغريد العجمي - تاريخ الكتابة: 24 أكتوبر, 2020 8:49
فوائد العسل للجروح


فوائد العسل للجروح لا غنى عنها فهو له خصائص عديدة تميزه جعلته فعال في علاج معظم أنواع الجروح ولتفاصيل أكثر تابعوا السطور القادمة.

فوائد العسل للجروح

– يشتهر العسل بقدرته على الشفاء، فهو يعالج الجروح والتهابات الجلد والبثور والدمامل خاصة عند غليه، حيث يقضي على البكتريا والفطريات التي تدخل تحت الجلد وتصل إلى بصيلات الشعر.
– علاج القرحة المزمنة التي تنتشر بين مرضى السكري
– علاج الجروح الناتجة عن الحروق
– علاج البكتريا من خلال تناوله عن طريق الفم
– علاج دمامل البشرة
– علاج الجروح المزمنة
– علاج أنواع الجروح، مثل الدمامل والحروق الجروح والقرح غير الشافية، الجيوب الأنفية وقرحة القدم الوريدية والسكرية.

كيف يُستخدم العسل لعلاج الجروح؟

إذا كنت تقوم بوضع العسل على الجروح في المنزل، فإليك بعض النصائح العامة للتطبيق:
– ابدأ دائمًا بأيدي نظيفة وأدوات نظيفة، مثل الشاش المعقم وقطعة القطن.
– ضع العسل على الضمادة أولاً، ثم ضعها على الجلد، فهذا سيساعد على السيطرة على العسل عند تطبيقه مباشرة على الجلد، ويمكن أيضًا شراء ضمادات مشربة بالعسل.
– ضع ضمادة نظيفة وجافة على العسل، مثل الشاش المعقم أو ضمادة لاصقة لعدم تسرب العسل.
– استبدل الضمادة عندما يمتص الجرح العسل. وعندما يبدأ الجرح في الالتئام، من المحتمل أن يكون تغيير الضمادات أقل.
– اغسل يديك بعد إزالة الضمادة.

أنواع الجروح التي يعالجها العسل

أثبتت العديد من الدراسات، أن عسل النحل يساهم بشكل كبير في علاج أنواع الجروح، بدرجاتها المختلفة، ومنها:
– جروح الدرجة الثانية: التي تصيب الطبقة الخارجية للجلد في المقام الأول، وقد تصل للطبقة الداخلية في بعض الأحيان، حيث يسرع من وتير التئام الأنسجة بشكل أكثر فاعلية من العلاج بالكريمات والمراهم.
– الجروح الناتجة عن العمليات الجراحية: مثل جروح الولادة القيصرية، لاحتواء العسل على مضادات للبكتيريا قادرة على تطهير موضع الجرح، ما يسرع من عملية التئام الأنسجة.
– الجروح النازفة التي تخلف ندوب على الجلد: ولكن ينصح بعدم تطبيقه على موضع الإصابة، إلا بعد وقف النزيف وتنظيف الجرح وتطهيره جيدًا.

نوعية العسل المساعدة على التئام الجروح

-حسب الأبحاث التي أجريت، فإن هناك أنواعًا معينةً من العسل تساعد أكثر من غيرها في التئام الجروح، حيث يُنصح بالآتي:
-يجب أن يكون العسل عسلًا طبيًا لتجنب وجود بكتيريا أو إضافاتٍ أخرى أو وجود مواد مسببة للحساسية.
-على الرغم من أن العسل لا يدعم نمو البكتيريا، إلا أنه يحتوي على جراثيم قد تسبب أمراضًا مثل التسمم لذلك يُنصح باستخدام العسل الطبي لضمان عدم وجود عوامل تسبب المرض.
-لا تستخدم عسلًا مكشوفًا يجذب الذباب والحشرات.
-يجب الانتباه إلى أن العسل المذكور هو للوضع على الجروح وليس للأكل.

القيمة الغذائية للعسل

-السعرات الحرارية 64 سعرة حرارية
-الماء 3.59 مليمترات
– البروتين 0.06 جرام
– الكاربوهيدرات 17.30 غراماً
-السكريات 17.25 غرام
-الكالسيوم 1 مليغرام
-الحديد 0.09 مليغرام
-البوتاسيوم 11 مليغراماً
– صوديوم 1 مليغرام
-الفسفور 1 مليغرام
-الزنك 0.05 مليجرام
-فيتامين ج 0.1 مليجرام

اضرار العسل

– عند تخزين العسل بشكل غير صحيح، فقد يفقد بعض خصائصه المضادة للميكروبات أو يصبح ملوثًا أو يبدأ التدهور، وهو ما يعتبر غير آمن لصحة الجسم.
– عند ترك العسل مفتوحًا أو مغلقًا بشكل غير صحيح، قد يبدأ محتوى الماء بالارتفاع فوق المستوى الآمن البالغ 18٪، ما يزيد من خطر التخمير.
– بالإضافة إلى ذلك، يمكن للبرطمانات أو الحاويات المفتوحة أن تتسبب في تلوث العسل بالميكروبات من البيئة المحيطة، يمكن أن تنمو هذه الميكروبات إذا أصبح محتوى الماء مرتفعًا جدًا.
– قد يؤدي استخدام كميات كبيرة من العسل إلى زيادة مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
– تجنبي العسل إذا كان لديك حساسية من حبوب اللقاح.
– يعتبر العسل غير آمن على الأرجح عندما يُنتج من رحيق الرودودندرون ويؤخذ عن طريق الفم، يحتوي هذا النوع من العسل على مادة سامة قد تسبب مشاكل في القلب وانخفاض ضغط الدم وألم في الصدر.
– العسل غير آمن على الأرجح عند تناوله عن طريق الفم عند الأطفال الرضع، لا تستخدمي العسل الخام للأطفال الرضع تحت سن 12 شهرًا بسبب احتمال الإصابة بالتسمم الغذائي.

هل جميع أنواع العسل تعالج الجروح؟

لا يمكن الاعتماد على جميع أنواع العسل في علاج الجروح، لأن تطبيق بعضها على موضع الإصابة، قد يجعل من الجلد بيئة جاذبة للبكتيريا والفطريات، ما يؤدي إلى الإصابة بالالتهابات الجلدية والحساسية.
ويعد عسل المانوكا، الاختيار الأمثل في علاج الجروح، وعلى الرغم من كونه لا يدعم نمو البكتيريا على سطح الجلد، ولكن يجب الحذر منه، لاحتوائه على جراثيم، ثبت أنها تزيد من فرص الإصابة بالأمراض، خاصةً التسمم الغذائي، لذلك ينصح الأطباء الأمهات بعدم تقديم عسل النحل للأطفال وحديثي الولادة في هذه المرحلة العمرية.
ويجب مراعاة أن يكون العسل نظيف، مع الحرص على تغطية الجرح، حتى لا يكون مكشوف للذباب أو الحشرات، لذا فإن استخدام الضمادات مع العسل أمرٌ ضروري.



461 Views