فوائد المر لتنشيط المبايض

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 29 مايو, 2021 3:02 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 8:42
فوائد المر لتنشيط المبايض


فوائد المر لتنشيط المبايض، وفوائد المر للالتهابات المهبلية، وأضرار عشبة المر، ووصفات أخرى لتنشيط المبايض، نتحدث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

فوائد المر لتنشيط المبايض

المـرّة عبارة عن مادة شبيهه باللبان الذكر أو حبات المستكة ولكنها حجمها كبير ولكنها حمراء وشقراء اللون وتحتوي على مواد مطهرة وتعتبر مثل المضاد الحيوي، ويعد النوع الجيد: هو الذي يبدو شكله شفافا نظيفا ذو لون بني فاتح، اما النوع الرديء: فهو الذي يدخل فيه ألوان بنية أو سوداء ويبدو كأن فيه رمال، وهي مفيدة للغاية لتنشيط المبايض فهي تعمل على زيادة حجم البويضة في 7 أيام، وتكون أسماء المرّ وطريقة كتابتها: المر – المرّ – مر – مرة – المرة – المرّة
طريقة تجهيز المر لتنشيط المبايض
أولاً : تأخذين كمية بسيطة من أعشاب المرّ أي بمقدار ملعقة كبيرة الحجم من أعشاب المر الخام.
ثانياً : قومي بغسل أعشاب المرّ بالماء لإزالة الأتربة منها ثم توضع في كأس عميق وزجاجي وبعدها يتم إضافة بعض من الماء الدافئ ويحفظ في الثلاجة حتى الاستخدام كغسول للمهبل، ويجب ألا يتم الاحتفاظ بها لمدة تزيد عن 30 يوم.
وهناك طرق أخرى لتجهيز منقوع المرّة أو (المرّ) والزيت أيضًا
1- المنقوع:
ينقع المرّ في الماء المغلي، بمعدل ملعقتين لكل لتر من الماء لبضع دقائق، ثم يصفى.
2- الزيت:
لصنع زيته: يوضع نصف كيلو من المرّ في وعاء، ثم يغمر بزيت دوار الشمس أو زيت اللوز ثم يغلق الإناء بإحكام، ويترك في الشمس مدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ثم يصفى الزيت، ويستعمل دهاناً مرتين في اليوم.
3- مشروب المر
يشرب المر أثناء الدورة الشهرية وذلك بوضع القليل من المر في كوب من القهوة وينصح بتناول 4 أكواب صغيرة الحجم بشكل يومي.

فوائد المر للالتهابات المهبلية

ذكر الرازي عن فوائد المر أنه “ينفع لأوجاع الكلى والمثانة ويذهب نفخ المعدة، والمغص، ووجع الأرحام”. ومن فوائد المر للالتهابات المهبلية ما يلي:
1. يعالج المر التهابات المثانة والمهبل، بسبب احتوائه على مضادات حيوية طبيعية قوية.
2. يساعد المر على تسكين عسر الطمث وتأثيراته المحتملة كالالتهاب، وذلك باستخدام مغلى المر مرتين يوميا.
3. يزيل المر الروائح التي تسببها التهابات المهبل لأنه مطهر طبيعي قوي.

أضرار عشبة المر

1. لا يُنصح بتناول عشبة المر للمرأة الحامل؛ لأنها قد تسبب الإجهاض، وذلك لتأثيرها في توسيع الرحم.
2. لا يجب تناول عشبة المر بدون سابق استشارة للطبيب؛ كونها تتعارض مع بعض الأدوية، فهي قد تضاعف تأثير الدواء، مما يتسبب في نتائج عكسية، مثل مرضى السكري، قد تنخفض نسبة السكر لدرجة تعرّض حياة المريض للخطر.
3. تناول المر قبل الخضوع لعملية جراحية قد يؤثر على نسبة السكر في الدم. لذا، يُنصح بالتوقف عن تناول عشبة المر قبل أي عملية جراحية بأسبوعين.
4. للمر بعض الآثار الجانبية؛ مثل الإسهال، وتهيج أغشية العين، واستعمال المر في فترة الدورة الشهرية يزيد من تدفق الدم وقد يساهم في حدوث نزيف.

وصفات أخرى لتنشيط المبايض

1. تناول منتجات الألبان
وجدت دراسة أجرتها جامعة هارفارد في أمريكا أن النساء اللواتي يتناولن حصة واحدة من منتجات الألبان الكاملة الدسم يوميا يقلل من خطر العقم بأكثر من الربع.
وتساعد الدهون الموجودة في الألبان البويضات على العمل بشكل جيد.
2. تناول فيتامينات
أظهرت الأبحاث التي أجريت في مستشفى رويال فري في لندن أن تناول مغذيات رئيسية تحتوي على فيتامين ب 12 والسيلنيوم، يمكن أن يزيد من تنشيط البويضة.
إذا كانت المرأة تستهلك 3 أنواع من الفيتامينات في الأسبوع الواحد، يمكنها ذلك من تجنب ما يقدر ب 20٪ من عقم التبويض.
وجدت دراسة واحدة أن النساء اللواتي تناولن الفيتامينات المتعددة قد تقلل من مخاطر الإنجاب أقل بنسبة 41٪، كم أن المكملات الغذائية التي توجد في الشاي الأخضر تحسن فرص الحمل.
3. الوخز بالإبر
من خلال الوخز بالإبر في مناطق محددة من الجسم، يساعد ذلك في السيطرة على التبويض وزيادة تدفق الدم إلى الرحم، وبالتالي تحسين فرص زرع البويضة المخصبة.
4. خفض نسبة الكربوهيدرات
يعتقد بعض الخبراء أن النظام الغذائي المرتفع في الكربوهيدرات المكررة، مثل الخبز الأبيض والمعكرونة والبسكويت يمكن أن يؤثر على الحمل.
هذه الأطعمة ترفع نسبة السكر في الدم بسرعة، مما تسبب في زيادة الأنسولين التي يمكن أن تضعف الخصوبة.
وأن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات ترفع نسبة السكر في الدم بسرعة، مما يسبب زيادة الأنسولين التي يمكن أن يضعف الخصوبة.
قد يساعدك نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات على الحفاظ على وزن صحي، وتقليل مستويات الأنسولين، بالتالي تشجيع فقدان الدهون، وكل ذلك يساعد في انتظام الدورة الشهرية.
وفق دراسة كانت النساء اللواتي تناولن الكربوهيدرات أكثر عرضة بنسبة 78٪ من العقم في عملية التبويض، من النساء اللواتي يتبعن نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.
5. تناول المزيد من الأسماك
تشير بعض الدراسات إلى أن أوميجا 3، الموجودة في الأسماك، مثل سمك السلمون وبذور الكتان، قد تقلل من خطر الإجهاض وتنشيط البويضة.
6. التقليل من المسكنات
هناك بعض الحبوب لا تستلزم وصفة طبية، مثل الباراسيتامول والأيبوبروفين، حيث أنها تؤثر على الحمل إذا أخذت في وقت الإباضة.
7. اشربي الكثير من الماء
اذا كنت تعاني من الجفاف فإن سائل عنق الرحم – المادة التي تساعد الحيوان المنوي على العثور على البويضة – يكون بطيئا، و يقدم الماء إمدادات دم قوية إلى بطانة الرحم.
8. تناول مضادات الأكسدة
مضادات الأكسدة مثل حمض الفوليك والزنك يمكن أن تحسن الخصوبة لكل من الرجال والنساء، حيث تعمل مضادات الأكسدة على تعطيل الجذور الحرة في جسمك، والتي يمكن أن تتلف خلايا البويضة، حيث تكثر مضادات الأكسدة في الفواكه والخضروات والمكسرات والحبوب الكاملة.
9. فقدان الوزن
حيث أن الدهون تنتج الاستروجين، مما يربك دورة الإباضة في الجسم، وإن النساء البدينات غالباً ما يكون لديهن فترات أقل انتظاماً للتبويض.
إذا خسرت 5 ٪ فقط من وزن جسمك أن تزيد من فرص الحمل بحوالي خمس مرات.
وإن التمرين المعتدل جيد للخصوبة ولكن الكثير من التمارين يمكن أن يكون لها تأثير سلبي، حافظ على لياقتك البدنية وجرب اليوغا والمشي والسباحة.



1049 Views