فوائد زيت النعناع للسعال

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 17 مايو, 2021 7:49 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 7:17
فوائد زيت النعناع للسعال


فوائد زيت النعناع للسعال نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بالسعال و نشير إلى أهم الزيوت الطبيعية لعلاج السعال.

فوائد زيت النعناع للسعال

يعتبر زيت النعناع من أهم الزيوت الأساسية لاحتقان الجيوب الأنفية والسعال لأنه يحتوي على المنثول وله خصائص مضادة للجراثيم والفيروسات. المنثول له تأثير تبريد على الجسم ، بالإضافة إلى قدر نه على تحسين تدفق الهواء عن طريق الأنف في حال الازدحام وفتح انسداد الجيوب الأنفية. النعناع قادر أيضًا على تخفيف الحلق المخاطي الذي يسبّب الجفاف و من المعروف أيضًا أن لها تأثيرات مضادة للسعال ومضادة للتشنج. يريح زيت النعناع العضلات الملساء للقصبات ويزيد من تدفّق الأوكسيجين ويحد من شدة السعال ويحسن قدرتك على التنفس ولعلاج السعال ينصح بوضع قطرات منه في ماء مغلى واستنشاق البخار المتصاعد منه ، ولابد من تغطية الرأس والإناء بغطاء، وذلك لعمل حمام بخار من زيت النعناع، فهو يساعد تفتيح الشعب الهوائية أو من خلال وضع قطرات من الزيت على الرقبة والصدر والتدليك جيدا ويفضل عند التدليك عدم استخدام زيت النعناع والأفضل استخدامه مع زيت جوز الهند والكافور حيث تتضاعف الفائدة.

أسباب السعال مع البلغم

مرض فيروسي:
من الشائع جدا أن يصاحب السعال مع البلغم الأمراض الفيروسية مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا. في هذه الحالة، يحدث السعال عادة بسبب تصريف المخاط من مصدر علوي عبر الجزء الخلفي من الحلق.
التلوث:
من الممكن أن يؤدي تلوث الرئتين أو تلوث مجاري التنفس المتصلة بالرئتين إلى السعال مع البلغم. من الأمراض التي نتحدث عنها في مثل هذه الحالة: الالتهاب الرئوي (Pneumonia)، التهاب الشعب الهوائية (Bronchitis)، التهاب الجيوب الأنفية (Sinusitis)، وحتى مرض السل (Tuberculosis).
أمراض الرئة المزمنة:
عادة ما يكون السعال مع البلغم مرافقا لأمراض الرئة المزمنة الخطيرة، مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، حيث يكون السعال المصحوب بالبلغم أحد أعراض تفاقم المرض أو التلوث الذي أصاب المجاري التنفسية.
الارتداد المعدي المريئي (Reflux):
من الممكن أن تسبب أحماض المعدة المرتدة عبر العضلة العاصرة العلوية في المريء، حصول السعال. وغالبا ما يحصل هذا السعال في ساعات الليل بسبب قوة الجاذبية.
تصريف المخاط عبر الجزء الخلفي من الحلق (Post nasal drip):
وهو الأمر الذي يسبب الرغبة بتنظيف أو حكّ الحلق. هذه إحدى الحالات الشائعة والواسعة الانتشار.
التدخين:
تسبب الأضرار التي تلحق بالمجاري التنفسية والرئتين بسبب التدخين، السعال المزمن والمليء بالمخاط.

زيوت لعلاج السعال

زيت الزعتر
المكونان النشطان في زيت الأوريجانو هما الثيمول والكرافكارول ، وكلاهما له خصائص قويّة مضادة للجراثيم والفطريات. تشير الأبحاث إلى أنه بسبب أنشطتها المضادة للبكتيريا، يمكن استخدام زيت الأوريجانو كبديل طبيعي للمضادات الحيوية التي تُستخدم غالبًا لعلاج أمراض الجهاز التنفسي. يُظهر زيت الأوريجانو أيضًا نشاطًا مضادًا للفيروسات ، ولأن العديد من حالات الجهاز التنفسي ناتجة فعليًا عن فيروس وليس بكتيريا ، يمكن أن يكون هذا مفيدًا بشكل خاص لتخفيف الحالات التي تؤدي إلى السعال.
زيت شجرة الشاي
يستخدم زيت شجرة الشاي منذ القدم لعلاج السعال ونزلات البرد والجروح. يتميّز زيت شجرة الشاي بخصائصه القوية المضادة للميكروبات ، مما يمنحه القدرة على القضاء على البكتيريا السيئة التي تؤدي إلى أمراض الجهاز التنفسي. يحتوي أيضاً زيت شجرة الشاي على خضائض مضادة للفيروسات، مما يجعله أداة مفيدة لمعالجة سبب السعال والعمل كمطهر طبيعي. علاوة على ذلك ، زيت شجرة الشاي مطهر وله رائحة تنشيط تساعد على إزالة الاحتقان وتخفيف السعال وأعراض الجهاز التنفسي الأخرى ولاستخدام شجرة الشاي لسعالك ،يمكنك اشتنشاق 5 قطرات مباشرةً من الزجاجة ، أو بتخفيف قطرة واحدة في نصف ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند وفركها على صدرك ومؤخر العنق. زيت شجرة الشاي ليس للاستخدام الداخلي ولا يجب استخدامه أثناء الحمل.
زيت الروزماري أو إكليل الجبل
يحتوي زيت إكليل الجبل على تأثير مريح على عضلاتك الملساء في القصبة الهوائية ، مما يساعد على تخفيف السعال. مثل زيت الأوكالبتوس ، يحتوي إكليل الجبل على سينيل ، والذي أظهر أنه يقلل من وتيرة نوبات السعال لدى مرضى الربو والتهاب الجيوب الأنفية. كما يحتوي زيت الروزماري عللى مضادات الأكسدة ومضادات الميكروبات. قومي بتوزيع حوالي 5 قطرات أو الجمع بين قطرتين ونصف ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند وفركها على صدرك. لا ينبغي أن تستخدم زيت الروزماري على الأطفال دون سن ال 4 سنوات كما أنه غير آمن للنساء الحوامل.

طرق تشخيص السعال

فحص إشباع الدم بالأوكسجين (Oximetry):
بواسطة جهاز قياس كهربائي يتم وضعه على أحد أصابع اليد.
فحص أداء الرئتين “القدرة القصوى على النفخ” (Peak expiratory flow rate):
أو “قياس التنفس” (Spirometry) الذي يساعد في عملية تشخيص بعض الحالات المرضية كالربو (Asthma) أو أمراض الرئة المختلفة.
فحوص التصوير:
الذي من الممكن ان تساعد في تشخيص وتحديد اسباب السعال، هي فحوص تصوير الأشعة السينية للصدر. يتم إجراء هذا الفحص عندما تكون هنالك دلائل على الإصابة بالمرض خلال الفحص الجسدي وفحص الإنصات للرئتين.
فحص مسطح الحلق:
للكشف عن بكتيريا الشاهوق (Pertussis)، التصوير المقطعي المحوسب (CT) للجيوب الأنفية في الجمجمة. كذلك، ومن أجل الكشف عن السعال من مصدر علوي، يتم إجراء فحص التسييل الحلقي الخلفي (Post nasal drip)، فحص أداء الرئة، وحتى اختبار الحموضة بالمريء لاكتشاف الارتجاع المعدي المريئي (Gastric reflux



842 Views