كلمات نزار قباني عن الحب والعشق

كتابة زينه الشمري - تاريخ الكتابة: 27 فبراير, 2023 9:23
كلمات نزار قباني عن الحب والعشق


كلمات نزار قباني عن الحب والعشق كما سنذكر كذلك أقوال نزار قباني عن الاهتمام كما سنذكر كذلك خواطر حب نزار قباني وما هي قصيدة اعتراف بالحب نزار قباني كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

كلمات نزار قباني عن الحب والعشق

أحبيني، بعيداً عن بلاد القهر والكبت، بعيداً عن مدينتنا التي شبعت من الموت، بعيداً عن تعصبها، بعيداً عن تشبها، أحبيني بعيداً عن مدينتنا التي من يوم أن كانت إليها الحب لا يأتي.
وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقيلا، وما همني إن خرجت من الحب حيا وما همني أن خرجت قتيلاً.
أعْلَـمُ مَـاذَا بـِـي ! مُجـْـرَّدَ وَجـَـعٍ يَـنْـمُو بـِ دَاخِلـِي وَ لَيسَ بـِ يَـدِي سِـوا “الـصَـمْـتْ “.
فإذا وقفت أمام حسنك صامتاً فالصمت في حرم الجمال جمال، كلماتنا في الحب تقتل حبنا أن الحروف تموت حين تقال، لم أحبك كشخص فقط بل احببتك كوطن لا أريد الإنتماء لغيره.
من يدخلَ مَدينة الحُب إمّا يعود طفل يُحب كُل الأشياء و إمّا يخرجُ منهَا مُسِن لا يدركُ الى أي سبيل يذهب. لَ
أحبيني.. بعيدا عن بلاد القهر والكبت، بعيداً عن مدينتنا التي شبعت من الموت، بعيداً عن تعصبها.. بعيداً عن تخشبها.. أحبيني.. بعيداً عن مدينتنا التي من يوم أن كانت إليها الحب لا يأتي.
الحب ليس رواية شرقية في ختامها يتزوج الابطال.. هو أن تظل على الاصابع رجفة وعلى الشفاه المطبقات سؤال.
وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقيلا.. وما همني إن خرجت من الحب حيا وما همني أن خرجت قتيلاً.
فاذا وقفت أمام حسنك صامتاً فالصمت في حرم الجمال جمال.. كلماتنا في الحب تقتل حبنا أن الحروف تموت حين تقال.. لم احبك كشخص فقط بل احببتك كوطن لا أريد الانتماء لغيره.
إن الحب في نظري هو التعويض العادل عن كل بشاعات هذا العالم، وحماقاته، وجرائمه.

أقوال نزار قباني عن الاهتمام

إذا كنت لا تتقن الاهتمام، إياك أن تتحدث عن الحب
خلف الاهتمام تختبئ كل معاني الحب، ليس كل من قال أحبك يهتم لأمرك، بل كل مهتم بك ثق تماماً بأنه يحبك
الاهتمام الكبير قد يغلب الحب أحياناً
في قانون عزة النفس، لا تجبر أحداً على الاهتمام بك والسؤال عنك فمن يحبك حقاً سيبحث عنك كما لو كان يبحث عن شيءٍ ثمينٍ ضاع منه، فالاهتمام صفة لا يمكن لأحد أن يتصنعها، فلا تحاول أن تجبر أحداً على الاهتمام بك، فتصبح كمن يسقي شجرة صناعية وينتظر منها أن تثمر
من يحبك حقاً، يقرؤك وقت صمتك ، يرى طيبتك وقت عصبيتك، يشعر بحنانك في قسوتك، يرى حزنك خلف ابتسامتك، ويتحملك في أسوأ حالاتك
الاهتمام أهم من الحب، ولو خيروني بين شخص يُحِبُّني، وشخص يهتم بي، لاخترت الذي يأسرني باهتمامه، فلا فائدة من حُب بلا اهتمام.

خواطر حب نزار قباني

تصوَّرتُ حُبَّكِ
طَفْحَاً على سطح جلْدِي
أداويهِ بالماء أو بالكُحُول
وبرَّرتُهُ باختلافِ المناخ
وعلَّلتُه بانقلاب الفُصٌول
وكنتُ إذا سألوني ، أقول :
هواجسُ نَفْس
وضَرْبَةُ شمس
وخَدْشٌ صغيرٌ على الوجه سوف يزول
تصورت حبك نهرا صغيرا
سَيُحيي المراعي ويَرْوي الحقول
ولكنَّهُ اجتاحَ برَّ حياتي
فأغرَقَ كلَّ القرى
وأتلفَ كلَّ السُهُول
وجرَّ سريري
وجدرانَ بيتي
وخَلَّفني فوق أرض الذُهُول
تصوَّرتُ أنَّ حماسي لعينيكِ كان انفعالا
كأيِّ انفعال
وأنَّ كلامي عن الحُبِّ ، كان كأيِّ كلامٍ يُقَال
واكتَشفتُ الآن أني كنتُ قصيرَ الخيال
فما كان حُبُّكِ طَفْحاً يُداوى بماء البنفسج واليانسُون
ولا كان خَدْشاً طفيفاً يُعالَجُ بالعشب أو بالدُهُون
ولا كان نوبةَ بَرْد
سترحلُ عند رحيل رياح الشمال
ولكنَّهُ كان سيفاً ينامُ بلحمي
وجَيْشَ احتلال
وأوَّلَ مرحلةٍ في طريق الجُنون

قصيدة اعتراف بالحب نزار قباني

أكثر ما يعذبني في حبك أنني لا أستطيع أن أحبك أكثر وأكثر ما يضايقني في حواسي الخمس أنها بقيت خمسًا.. لا أكثر إن امرأةً إستثنائيةً مثلك تحتاج إلى أحاسيس استثنائيه.. وأشواقٍ استثنائيه ودموعٍ استثنايه وديانةٍ رابعه لها تعاليمها، وطقوسها، وجنتها، ونارها.
إن امرأةً استثنائيةً مثلك تحتاج إلى كتبٍ تكتب لها وحدها وحزنٍ خاصٍ بها وحدها وموتٍ خاصٍ بها وحدها وزمنٍ بملايين الغرف.. تسكن فيه وحدها لكنني وا أسفاه لا أستطيع أن أعجن الثواني على شكل خواتم أضعها في أصابعك فالسنة محكومةٌ بشهورها والشهور محكومةٌ بأسابيعها والأسابيع محكومةٌ بأيامها وأيامي محكومةٌ بتعاقب الليل والنهار في عينيك البنفسجيتين أكثر ما يعذبني في اللغة.. أنها لا تكفيك.
وأكثر ما يضايقني في الكتابة أنها لا تكتبك أنت امرأةٌ صعبة كلماتي تلهث كالخيول على مرتفعاتك ومفرداتي لا تكفي لاجتياز مسافاتك الضوئية معك لا توجد مشكلة إن مشكلتي هي مع الأبجدية مع ثمانٍ وعشرين حرفًا، لا تكفيني لتغطية بوصة واحدةٍ من مساحات أنوثتك ولا تكفيني لإقامة صلاة شكرٍ واحدةٍ لوجهك الجميل إن ما يحزنني في علاقتي معك أنك امرأةٌ متعددة واللغة واحدة.. فماذا تقترحين أن أفعل؟ كي أتصالح مع لغتي وأزيل هذه الغربة بين الخزف، وبين الأصابع بين سطوحك المصقولة وعرباتي المدفونة في الثلج بين محيط خصرك وطموح مراكبي لاكتشاف كروية الأرض أكثر ما يعذبني في تاريخي معك أنني عاملتك على طريقة بيدبا الفيلسوف ولم أعاملك على طريقة رامبو.. وزوربا وفان كوخ.. وديك الجن.. وسائر المجانين عاملتك كأستاذ جامعي يخاف أن يحب طالبته الجميلة حتى لا يخسر شرفه الأكاديمي لهذا أشعر برغبةٍ طاغية في الاعتذار إليك عن جميع أشعار التصوف التي أسمعتك إياها يوم كنت تأتين إلي مليئةً كالسنبلة وطازجةً كالسمكة الخارجة من البحر أعتذر إليك بالنيابة عن ابن الفارض، وجلال الدين الرومي، ومحي الدين بن عربي عن كل التنظيرات.. والتهويمات.. والرموز والأقنعة التي كنت أضعها على وجهي، في غرفة الحب يوم كان المطلوب مني أن أكون قاطعًا كالشفرة وهجوميًا كفهدٍ إفريقي أشعر برغبة في الاعتذار إليك عن غبائي الذي لا مثيل له وجبني الذي لا مثيل له وعن كل الحكم المأثورة التي كنت أحفظها عن ظهر قلب أعترف لك يا سيدتي أنك كنت امرأةً استثنائية وأن غبائي كان استثنائيًا فاسمحي لي أن أتلو أمامك فعل الندامة عن كل مواقف الحكمة التي صدرت عني فقد تأكد لي بعدما خسرت السباق وخسرت نقودي وخيولي أن الحكمة هي أسوأ طبقٍ نقدمه لامرأةٍ نحبها



163 Views