كيفية معاشرة الزوجة أثناء الدورة الشهرية في الإسلام

كتابة سالي - تاريخ الكتابة: 11 فبراير, 2024 2:32
كيفية معاشرة الزوجة أثناء الدورة الشهرية في الإسلام


اليكم كيفية معاشرة الزوجة أثناء الدورة الشهرية في الإسلام كما سنتعرف على كيفية الاستمتاع بالزوجة أثناء الدورة الشهرية وايضا الممارسة السطحية أثناء الدورة الشهرية كل ذلك في هذا المقال.

كيفية معاشرة الزوجة أثناء الدورة الشهرية في الإسلام

<yoastmark class=

إن جماع الزوجة وهي حائض محرم بلا خلاف عند أهل العلم، وأما استمتاع الزوج بالمرأة الحائض فيما فوق السرة وتحت الركبة فجائز بلا خلاف عند أهل العلم . أما مباشرتها فيما بين السرة والركبة عدا الفرج ، ففيه خلاف بين أهل العلم .

كيفية الاستمتاع بالزوجة أثناء الدورة الشهرية

كيفية الاستمتاع بالزوجة أثناء الدورة الشهرية
كيفية الاستمتاع بالزوجة أثناء الدورة الشهرية

منطقة ما فوق السرة، وما تحت الركبة، وهذه يجوز للزوج أن يباشرها كيفما شاء بلا خلاف، فحرية الزوجين فيها غير مقيدة إلا بالتستر عن أعين الآخرين.

  • يحرم الوطء (الإيلاج في الفرج) بلا خلاف.
  • تجوز المباشرة من فوق الإزار بلا خلاف.
  • أما المباشرة من دون حائل والمفاخذة، فقد اختلف العلماء في جوازها.

كيف اشبع زوجي وقت الدوره. عالم حواء

كيف اشبع زوجي وقت الدوره. عالم حواء
كيف اشبع زوجي وقت الدوره. عالم حواء

تقول منى أمين ، أخصائية أمراض النساء والتوليد ، إن هناك العديد من الأفكار والمعتقدات حول ممارسات العلاقات الجنسية والعاطفية أثناء الدورة الشهرية ، وأن على كل زوجين الاتفاق والتفكير مليًا فيما هو الأفضل لهما والابتكار من حيث من علاقتهم وإسعاد بعضهم البعض في جميع الأفكار التالية التي يجب أن ترافقهم كما في العلاقة الجنس التقليدي هو مجموعة واسعة من الحلاوة والقبلات والعناق والكلام العاطفي العاطفي ، مع الامتناع عن ممارسة علاقة متكاملة ،استبداله بأفكار مختلفة.

ماذا يفعل الرجل أثناء الدورة الشهرية

ماذا يفعل الرجل أثناء الدورة الشهرية
ماذا يفعل الرجل أثناء الدورة الشهرية

يباح للرجل أن يستمتع بزوجته الحائض كيفما شاء، إذا اتقى الوطء في الفرج، والوطء في الدبر.

أما الوطء في الفرج حال الحيض، فمحرم، لقوله تعالى: وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ [البقرة:222].

وقال صلى الله عليه وسلم عند نزول هذه الآية: اصنعوا كل شيء إلا النكاح. رواه مسلم. وعند ابن ماجهاصنعوا كل شيء إلا الجماع.

وأما الوطء في الدبر، فمحرم في جميع الأحوال.

فالحائض يلزمها أن تشد على مكان الدم شيئاً ليحترز الزوج من الإصابة بالدم، أو التلوث به، ثم له أن ينزل بين فخذيها، أو أن يستمني بيدها، ونحو ذلك.



57 Views