كيف أجعل ابني يركز

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 7 أغسطس, 2021 10:23
كيف أجعل ابني يركز


كيف أجعل ابني يركز نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم كيف اجعل ابني متفوقا في دراسته بالاضافة إلى وكيف أجعل ابني يركز في الحفظ كل هذا وأكثر تجدونه في ذلك المقال والختام كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة.

كيف أجعل ابني يركز

1- ضبط الوقت لإنجاز الهدف:
حددي وقتًا لكل مهمة من عشر إلى عشرين دقيقة، فقد يحفز هذا الأمر على التركيز، لإنهاء الهدف بالوقت المحدد، ومع ذلك يجب أن تكوني حذرة عند استخدام هذه الطريقة، نظرًا لأن بعض الأطفال قد يجدون أن وضع حدودًا زمنية أمرًا مرهقًا ويشعرهم بالضغط، وقد يؤدي ذلك إلى شعورهم بالقلق وانخفاض مستوى التركيز، لذا إذا لم يتم إنجاز المهمة في الوقت المحدد لا توبخي الطفل أو تشعريه بالفشل، وابدئي معه من جديد.
2- استغلي وقت الراحة في أنشطة بدنية:
بعض الأنشطة البدنية، مثل اللعب أو الجري أو التمارين الرياضية الخاصة بالأطفال بين المهام الدراسية، تُعد وسيلة جيدة للتنفيس عن الطاقة الزائدة، هذا من شأنه أن يساعد الطفل على أن يكون أقل قلقًا، ويساعده على التركيز بعد فترات الراحة.
3-قسمي المهام الكبيرة إلى مهام صغيرة:
المهمة الكبيرة تتطلب الكثير من التركيز والانضباط، لذلك سيكون من الجيد تقسيمها إلى مهام أصغر، هذا يمكن تطبيقه على الواجبات المدرسية والأعمال المنزلية وغيرها، قسمي الواجبات والمواد المطلوب من الطفل تعلمها إلى مشاريع صغيرة، وإنجاز تلك المهام الصغيرة سيعطي الطفل شعورًا بالتقدم والحركة والتحفيز، ما يجذب انتباهه ويزيد من تركيزه، خاصةً إذا خصصتِ عدة دقائق للراحة بين كل مهمة والتي تليها.
4- تخلصي من الملهيات:
هل تتوقعين أن يركز الطفل مع وجود العديد من الملهيات أمامه؟ حاولي بقدر الإمكان أن تكون المنطقة المخصصة للمذاكرة خالية من أي ملهيات، أو أشياء تشتت تركيز الطفل مثل الهاتف، اللعب، التلفاز، وغيرها، واحرصي أيضًا أن يكون مكان المذاكرة بعيدًا عن الضوضاء.
5-أداء الواجبات المدرسية في نفس الساعة كل يوم:
تكرار النشاط نفسه في كل يوم في نفس الساعة يحوله في النهاية إلى عادة، وإذا اعتاد الطفل أن يجلس لواجبه كل يوم في نفس الوقت، فبعد فترة عندما تأتي هذه الساعة سيكون الطفل أكثر تركيزًا، إذ يعرف العقل أن وقت أداء الواجبات المدرسية قد حان، نتيجة الارتباط الشرطي بين هذه الساعة وبين المذاكرة.
6-اختيار الألعاب التي تتطلب تركيز:
اللعب ليس وسيلة للمرح فقط، فبعض الألعاب قد تكون طريقة جيدة لتنمية مهارات الطفل العقلية وزيادة تركيزه، هناك الكثير من الألعاب المتاحة بالمتاجر التي تنشط الذاكرة، وتحفز مخيلة الطفل، ما ينعكس على تركيزه بشكل كبير.
7- السماح للطفل باللعب والمرح:
إن إعطاء الطفل الكثير من المهام وإشراكهم في العديد من الأنشطة يمكن أن يكون أمرًا شاقًا ومرهقًا للمخ، ويأتي في النهاية بنتائج عكسية، ويقلل من تركيز الطفل، لذا احرصي على إتاحة وقتًا كافيًا للطفل للعب والمرح، حتى لا يشعر بالضغط الشديد، وأن المذاكرة أصبحت عبئًا عليه.
8- ضبط الوقت لإنجاز الهدف:
حددي وقتًا لكل مهمة من عشر إلى عشرين دقيقة، فقد يحفز هذا الأمر على التركيز، لإنهاء الهدف بالوقت المحدد، ومع ذلك يجب أن تكوني حذرة عند استخدام هذه الطريقة، نظرًا لأن بعض الأطفال قد يجدون أن وضع حدودًا زمنية أمرًا مرهقًا ويشعرهم بالضغط، وقد يؤدي ذلك إلى شعورهم بالقلق وانخفاض مستوى التركيز، لذا إذا لم يتم إنجاز المهمة في الوقت المحدد لا توبخي الطفل أو تشعريه بالفشل، وابدئي معه من جديد.
9- الحصول على قدر كافٍ من الراحة:
تأكدي من حصول الطفل على قسط كافٍ من النوم ليلًا، وكذلك قيلولة في أثناء النهار، فالنوم المتواصل ليلًا يساعد الطفل على التركيز والاستيعاب.

كيف اجعل ابني متفوقا في دراسته

1- خصصي وقتاً للحديث معه عن المدرسة وأخبارها وأخبار الأصدقاء والتلاميذ، فأنتِ بذلك تستمعين له وتفهمين ما يُفرحه وما يخشاه.
2- علّميه المهارات الدراسية، كأن يكتشف الأسلوب الدراسي الأمثل له، فهنالك أطفال يستوعبون عن طريق السمع أو الكتابة أو بمساعدة أشخاص آخرين.
3- قومي بزيارة موقع المدرسة على الإنترنت بشكل دوري ومتابعة الأخبار المدرسية، بالإضافة على قراءة جميع الرسائل التي ترسلها المدرسة. كذلك زيارة المدرسة بين حين وآخر، إن كان لديكِ أي استفسار يتعلق بطفلك.
4- احرصي على حضور الاجتماعات المدرسية، سواء كانت اجتماع أولياء الأمور، أو أي أمر يتعلق بالأنشطة وتطورات المدرسة.
5-تابعي الواجبات المدرسية لطفلك، وخذي بعين الاعتبار ملاحظات المدرسين لتقدمه الدراسي.
6-علّميه التنظيم، كأن تكون أغراضه جاهزة الليلة السابقة للمدرسة.
7- الفطور الصحي يمدّ طفلك بالمكونات الغذائية اللازمة على التركيز والهدوء، لذا لا تسمحي بأن يغادر طفلك بدون أن يتناول فطوره.
8- شاركي بجميع النشاطات التي تتعلق به، وعندما يحتاج لمساعدتك؛ لا تتقاعسي عن تقديمها.
9-من الضروري أن يفهم طفلك أن المواظبة شيء أساسي للنجاح، فلا تسمحي بغيابات غير ضرورية، ولا تدعيه يغيب عن المدرسة إلا للضرورة القصوى.
10- علّميه أساسيات التعامل؛ كأن لا يؤذي أحداً، ويساعد غيره، ويبتعد عمّن يعامله بتنمر.

كيف أجعل ابني يركز في الحفظ

1-على الطالب أن يركز على أهم النقاط التي توجد في الدرس ومذاكرتها، وبعد ذلك يقوم بحفظه وستكون أفضل طريقة للحفظ.
2-بعد العودة من المدرسة مباشرة يجب قراءة جميع الدروس التي تعرفوا عليها بالمدرسة، وهذا يعمل على تذكر كل ما ذُكر بالدروس قبل المذاكرة، وبالتالي يكون حفظها سهلًا على الطفل.
3-من المهم أن يقوم الطفل بتلخيص الدرس وإيجاد الأجزاء المهمة به وحفظها، وهذا يجعل الطفل أكثر تركيزًا في المذاكرة، ويجعله لا ينسى ما حفظه أبدًا، كما أنها من الأساليب الجيدة والممتعة للمذاكرة.
4-يقوم الطفل بتقسيم الدروس إلى أقسام تبعًا لأهميتها، والتركيز على أهم ما جاء بالدروس والذي يعمل على حفظها وعدم النسيان.
5-الحرص على تحفيز الطفل على الحفظ، ومكافأته عند حفظه للدروس الصعبة.
6-تهيئة جو المذاكرة للطفل بالمنزل من الأشياء المهمة حتى لا يتشتت انتباهه، وإغلاق جميع المصادر التي تسبب القلق أثناء المذاكرة.
7-على الأم المشاركة مع الطفل في المذاكرة وتشجيعه عليها وقراءة الدروس الصعبة معه.

كيفية التعامل مع الطفل الرافض للمذاكرة

1-تقديم وتشجيع أنواع مختلفة من أنماط التعلم
كل طفل لديه تفضيلات وأنماط التعلم التي هي الأنسب لطريقته في التعلم. يتمتع بعض الأطفال بأسلوب تعلم مهيمن ، بينما يفضل البعض الآخر التعلم باستخدام مزيج من أساليب التعلم. لا يوجد بالضرورة أسلوب تعليمي واحد صحيح أو خاطئ ، أو مزيج من أساليب التعلم.
2-تشجيع التواصل المفتوح والصادق
شجع طفلك أو تلميذك على التعبير عن رأيه حول ما يجري في تعليمه. اخلق جوًا منفتحًا يشعر فيه بالراحة في التعبير عن ما يحبه أو يكرهه أو مخاوفه عندما يشارك رأيه ، تأكد من التحقق من صحة مشاعره حتى لو كنت لا توافق. عندما يشعر الأطفال أن رأيهم غير مهم ، أو أنهم عالقون ، فمن المحتمل أن ينسحبوا من عملية التعلم.
3-ضع طفلك في مقعد السائق
عندما يتعلق الأمر بالتعليم ، فإن كل ما يختبره بعض الأطفال هو التحكم والسيطرة، عندما يشعر الطفل بالتحكم أو أنه خارج عن السيطرة عندما يتعلق الأمر بتعليمه ، فإنه غالبًا ما ينسحب من التعلم ومن المهم توجيه الأطفال خلال عملية التعلم ، ولكن من المهم أيضًا السماح للأطفال بالتحكم في تجربة التعلم الخاصة بهم. سواء في المنزل أو في الفصل الدراسي.
4-شارك حماسك للتعلم
يتلاشى الحماس ، خاصة عندما يتعلق الأمر بتعلم أشياء جديدة. إذا رأى طفلك أو تلميذك أنك متحمس بصدق للتعلم ، فمن المحتمل أن يصبحوا متحمسين للتعلم. سواء كان ذلك في التاريخ أو العلم أو القراءة أو الكتابة أو حتى الرياضيات ، ساعده على رؤية أن التعلم هو رحلة اكتشافات جديدة ومثيرة.
5-التركيز على اهتمامات طفلك
عندما يُشرك التعلم الأطفال في المجالات والموضوعات التي تهمهم ، يصبح التعلم ممتعًا وينخرط الأطفال في التعلم. إذا كنت تريد حقًا مساعدة طفلك على أن يصبح متعلمًا جيدًا ، فشجعه على استكشاف الموضوعات والمواضيع التي تثير إعجابه. إذا كان يحب الديناصورات ، ساعده في العثور على كتب وقصص جذابة ومثيرة للاهتمام عن الديناصورات.



507 Views