كيف اذاكر بسرعه

كتابة نهى نبيل - تاريخ الكتابة: 2 يوليو, 2018 12:12 - آخر تحديث : 9 يوليو, 2021 6:12
كيف اذاكر بسرعه


كيف اذاكر بسرعه وكيف تتم عملية الحفظ لكل سهولة وكيفية مواجهة مشكلة النسيان.

المذاكرة

تصاحب المذاكرة الإنسان منذ بداية دخوله التعليم، وتستمر معه في مختلف المراحل لمدة تصل إلى خمسة عشر عاما، وقد تزيد في العديد من الحالات أو تتغير عند الانتقال إلى مرحلة الدراسات العليا والاهتمام بالأبحاث بشكل مكثف. يواجه التلاميذ وأولياء الأمور مشاكل وعيوب المذاكرة بصور عديدة، وتزداد حدة تلك المشكلات مع اقتراب موعد الامتحانات النهائية لزيادة التوتر في تلك الفترة. طريقة المذاكرة بطريقة صحيحة وسريعة

معوقات المذاكرة

-ضعف التركيز مما يسبب ضياع وقت المذاكرة، في التنقل من درس لآخر ومن مادة إلى أخرى، دون حصد أدنى فائدة ممكنة.
-تأجيل المذاكرة، مما يؤدي إلى تراكم الدروس، وبالتالي عدم قدرة الطالب على دراستها بالشكل المناسب وبالوقت المحدد.
-الخوف وكراهية بعض المواد، بصورة غير مبررة، واتباع كلام بعض الأشخاص الفاشلين والكسالى، الذين يصورون بعض المواد على أنّها قمة في الصعوبة.
-مرافقة الأصدقاء السيئين، الذين يضيعون الوقت باللعب والهراء، ولا يملكون أدنى فكرة عن المسؤولية.
-ضغوطات ناتجة عن التوتر والقلق والتشتت ذهني بفعل عدد من الأسباب، منها المشاكل العاطفية والأسرية، وهذه الضغوطات تقلل وتضعف التحصيل الدراسي وتقلل من قدرة تذكر المواد المدروسة.

طريقة المذاكرة بطريقة صحيحة وسريعة

قبل البدء في المذاكرة يجب تهيئة الأجواء من حيث المكان والتوقيت والاستعداد النفسي، الذي يمثل أصعب مراحل المذاكرة لكونه يتطلب قدرا كبيرا من صفاء الذهن، والابتعاد عن الأمور المقلقة الخارجية، والاهتمام بالمذاكرة. يمكن الوصول لذلك عن طريق تشجيع الذات والاستعداد للمذاكرة لعدد ساعات معينة، مع الالتزام بالابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي في تلك الفترة.
مكان وتوقيت المذاكرة نسبيين؛ هناك بعض الطلبة لا يستطيعون التركيز دون وجود أصوات حولهم، بينما يستوعب الآخرون بصورة أسرع في حالة الهدوء التام. وعموما إن احسن وأفضل مكان هو المكان الذي لا يحتوي على عوامل مشتتة للانتباه مثل التلفزيون. يمكن سماع موسيقى أثناء المذاكرة درءا للملل لكن ليست بصوت عال. أما الزمان فيفضل أن يكون بعد الفجر وحتى الظهيرة مع أخذ استراحات قصيرة.
من الهام أيضا قبل الشروع في المذاكرة التأكد من عدم امتلاء البطن وعدم الشعور بالجوع في الوقت ذاته، والحرص على إنهاء كل الأمور العالقة بالذهن والتي يمكن أن تشتت التركيز.

البدء في المذاكرة

البدء بالقراءة بتقنية القراءة السريعة، وهي أن تمر بعينك على الكلمات وعبارات بسرعة محاولا تجميع ما يمكن تجميعه من الفقرات، وبعد الانتهاء من قراءة الصفحة التي تستغرق من خمسة عشر إلى عشرين ثانية تعاد القراءة مرة أخرى، في القراءة الثانية ستجد أنك متسوعب لأغلب المعلومات الواردة في الصفحة.
أثناء القراءة الثانية يتم تقسيم الدرس أو الفصل إلى فقرات، ووضع عناوين جانبية وعلامات و دلائل تذكرك بالجمل المفصلية والهامة في النص. إن التقسيم لعناوين فرعية يسهل عليك الحفظ في حالة استيعاب الدرس بصورة واضحة من القراءة؛ بحيث يتم ربط العناصر ببعضها البعض ووضع ما هى اسباب ونتائج لها.
التركيز على الرسومات التوضيحية والخرائط هام للغاية للمساعدة في استيعاب الدرس، كما يمكن في بعض الحالات أن يكون السؤال في الإمتحان متعلق بالخرائط أو البيانات.
بعد الانتهاء من القراءة ووضع العناوين يتم المرور على العناوين مرة أخرى، ومحاولة تذكر المعلومات الواردة بها غيبا مع النظر للنص في حالة النسيان، وبعد ذلك تبدأ في حل الأسئلة ومراجعتها مباشرة.

الحفظ

الحفظ من أهمّ قواعد المذاكرة، ولعله أهم من الفهم، فالفهم بدون الحفظ لن يحقّق النجاح، واعتماد الطلاب على الفهم دون الحفظ قد يكون سبباً في فشلهم، والحفظ يحدّه عدد من الخطوات وهي:
تكرار العنوان الرئيسة للنقاط أكثر من مرة، حتى ترتسم في الذهن بشكل جيد وواضح.
من الأفضل قبل حفظ القواعد والقوانين والنظريات وكذلك المعادلات، فهمما بشكل جيد.
الإجابة عن أسئلة عامة عن الفقرة بصورة شفافة وصادقة، فهذه الأسئلة توضع بعد الدراسة.
لتسهيل الحفظ من الأفضل تقسيم المواد الطويلة، إلى أجزاء صغيرة، مترابطة ومتماسكة يسهل حفظها وفهمها أيضاً.
الثقة بالقدرة على المذاكرة والحفظ بسرعة أيضاً.

التسميع

يساعد على معرفة المعلومات التي لم يتم حفظها بشكل مناسب.
يثبت المعلومات في الذهن، ويزيد من القدرة على تذكرها لمدّة تتجاوز الستة والثلاثين يوماً.
التسميع نوعان تسميع شفوي، ويكون بترديد المعلومات، والتسميع التحريري ويكون بكتابة المعلومات والقوانين والقواعد.



511 Views