كيف اغير حياتي وشخصيتي للأفضل

كتابة امتنان العلي - تاريخ الكتابة: 29 أغسطس, 2021 7:28
كيف اغير حياتي وشخصيتي للأفضل


كيف اغير حياتي وشخصيتي للأفضل كيف أغير حياتي المملة كيف أغير شخصيتي العصبية كيف اغير شخصيتي الخجولة كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

كيف اغير حياتي وشخصيتي للأفضل

1- اترك الماضي
بالتأكيد جميعًا نعلم أنه لا يمكن تغيير الماضي، كل ما حدث لا يمكن التراجع عنه، لذلك عليك أن تتخطي ما حدث في السابق ولا تفكر فيه، وكن حاضرًا في اللحظة فقط.
لقد ارتكبنا جميعًا أخطاء، لكن التخلي عنها قد يكون صعبًا، من الصعب التخلي عن الإخفاقات السابقة والمعتقدات الخاطئة والعلاقات السامة، لكن لا بد من إجراء ذلك، عن طريق استثمار الوقت في التصالح مع النفس وبناء علاقات سوية وتحسين العلاقات السيئة إذا كان الأمر يسمح بذلك.
2-لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد
كم من الوقت يستغرق ترتيب سريرك أو غسل أطباق الصباح؟ ربما خمس دقائق؟ لكنك تتجاهلها أو تنتظر لتجميعها معًا في نهاية اليوم، لكن هذا أمر خاطئ.
إذا لم تكن على رأس هذه الأعمال الصغيرة، فإنها تتراكم بسرعة، ويصبح وعاء الحبوب وكوب القهوة حوضًا مليئًا بالرائحة الكريهة للأطباق التي تستغرق الكثير من الوقت لتنظيفها، إذا قم بغسلها على الفور.
خذ هذا المثال على جميع المهام اليومية التي لديك وتتركها تتراكم فوق رأسك يومًا بعد الآخر، وتأكد من أن عدم تأجيل الأعمال إلى وقت لاحق، يشعرك بالسعادة والنجاح أكثر نظرا لأنه يجعلك تشعر بإنجازه، ويزيل الفوضى، ويعطيك الشعور بالسيطرة.
3- لا تفرط في الالتزام
من السمات الشائعة التي ألاحظها مع نصائح المساعدة الذاتية كيف يجعل الناس عملية تحديد الأهداف أمرًا سهلاً، وسيقترحون عليك ممارسة المزيد من التمارين أو النوم، لكن قول ذلك أسهل من فعله.
من الأسهل الالتزام والمتابعة بنجاح إذا حافظت على أهدافك بسيطة ومحددة بوضوح، ابدأ صغيرًا ثم اعمل أكثر في طريقك للوصول لهدفك، ولكن لا تقفز إلى سباق الماراثون أولاً إذا كنت بحاجة إلى مزيد من التمارين.
4-توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين
توقف عن فقدان النوم بسبب ما يملكه الآخرون وما ليس لديك، إليكم الحقيقة: سيكون هناك دائمًا شخص لديه وظيفة ذات رواتب أفضل، ويعيش في منزل أجمل، ويقود سيارة فاخرة، ويذهب في إجازات أكثر غرابة، قد يبنى أصدقاؤك عائلات قبلك، كل هذا أمر وارد.
مقارنة نفسك فقط يجعلك بائسًا ومنشغلًا بشكل مؤسف لما يعتبره الآخرون نجاحًا، بدلاً من ذلك أعمل على نفسك لتحقيق هدفك وحلمك ولا تشغل بالك بالآخرين وإنجازاتهم.
5-لا تكن متوقعاً
إن القيام بنفس الشيء كل يوم يضعنا في مأزق، من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لنفسك أن تتوقف عن أن تكون متوقعاً للغاية، اخرج من منطقة الراحة الخاصة بك مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وافعل شيئًا جديدًا لم تفعله من قبل، سوف تشعر بالفخر والسعادة وتمنح نفسك دفعة للاستمرار.
6-اختر البساطة
يقضي الكثير من الناس حياتهم بأكملها في السعي إلى الأبد، دون أن يدركوا أن الرغبات التي يسعون إلى تحقيقها لا حدود لها، ونتيجة لذلك يقع الكثيرون في شرك حلقة مفرغة.
من ناحية أخرى، فإن ممتلكاتهم وإنجازاتهم تحققهم فقط لفترة قصيرة، ويعتقدون أن إضافة المزيد سوف يحافظ عليهم سعداء وراضين، وهذا مفهوم خاطئ صعب للغاية لا بد من الهروب منه.
لا يضيف التراكم المبالغ فيه للممتلكات بالضرورة أي قيمة حقيقية لحياتك، وبالمثل فإن السعي لتحقيق كل رغباتك وشغفك سيؤدي على الأرجح إلى مزيد من التثاؤب المكثف بالنسبة لهم.
يمكن أن تؤدي البساطة إلى تغيير مرحب به، لن يساعدك فقط على أن تكون أكثر حبًا مع ما لديك، ولكنه يساعدك أيضًا على عدم إضاعة وقت في مطاردة الأشياء التي لا تحتاجها، بالإضافة إلى ذلك تساعدك البساطة على عيش حياة أكثر حرية وسعادة.
7-سدد ديونك ووفر المال
يمثل الدين تهديدًا مهمًا لأمنك المالي، لأنه يمنعك من تحقيق أقصى استفادة من أموالك، يمكن استثمار الأموال التي تدفعها للديون في تعليم أطفالك أو لتقاعدك.
بالفعل يستفيد بعض الأشخاص من الديون لخلق مستقبل مذهل في مجال الأعمال – لكنهم عند القيام بذلك، يقبلون أيضًا المخاطرة التي قد تسوء.
اقتراض المال مقابل أشياء يمكنك العيش بدونها هو دين سخيف، خاصة إذا كان كل ما تفعله لأجل التباهي.
8-إنجاز المهام غير المُنتهية
كلنا نؤجل شيئاً ثقيلاً على النفس ولا نريد إجرائه مثل تنظيف المنزل أو انتهاء مهام الوظيفة المؤكلة إليك منذ أيام، أو حتى الاتصال الهاتفي بشخص. يتضمن تحديد الأولويات جعل بعض المهام التي تبدو صغيرة لا تتراكم حتى تضطر إلى قضاء يوم كامل في اللحاق بها.
إذا كانت لديك مهام غير مُنتهية، فأنت تحمل ثقلًا ثقيلًا معك طوال الوقت، بغض النظر عن مدى صغر حجم كل مهمة، لذلك عليك التخلص منه فورًا، وأنا أعدك بأنك ستندهش من مدى شعورك بالأفضل والإنتاجية بمجرد شطب هذه العناصر من قائمتك – حتى لو كانت مجرد قائمة ذهنية

كيف أغير حياتي المملة

1-عليك أن تقوم بتغيير جزء ولو يكن بسيط من البيئة المحيطة بك كمثال تغيير جزء من ديكور المنزل على سبيل المثال، فذلك التغيير يساعد على إعادة توجيه تلك المشاعر الإيجابية مرة أخرى وإعادة تبديد تلك الطاقة التي تكون سلبية.
2-ومن الممكن أيضًا أن تقوم بالتعرف على بعض أشخاص جدد فهذا الأمر الصغير، قد يساعد بكل سهولة على كسر الروتين وبالتالي تستطيع تبديد الطاقة السلبية التي تستطيع التأثير بكل سهولة على تفكير الإنسان وكذلك تؤثر على إنتاجه في العمل.
3-من الممكن أيضًا أن تقوم بتغيير الموقع الذي تقوم من خلاله بأداء عملك فبتغيير المكان سوف تستطيع رؤية أشخاص آخرين وكذلك قد تستطيع شم روائح مختلفة.
4-في حالة إذا ما كنت تشعر بعد السعادة يمكنك أن تقوم بقراءة بعض من الكتب المختلفة، وبالتالي ستساعدك على تعلم أشياء مختلفة وجديدة ومن الممكن أن تتعلم من خلالها على كيفية بدء عمل تجارى جديد.

كيف أغير شخصيتي العصبية

1-التفكير بطريقة إيجابية ومفيدة، وتجنب التفكير بالأمور التي تؤدي إلى تعكر المزاج والانفعال، والابتعاد كل البعد عن التفكير بطريقة سلبية، فعندما يشعر الشخص بأن مثل هذه الأفكار قد بدأت تتكون عنده، يجب عليه القيام بتغييرها وتبديلها على الفور، لتجنب الوقوع في الغضب والتوتر، الذي هو بغنى عنه. أخذ الوقت الكافي لتفكير الشخص قبل التفوه بأي كلمة أو قبل القيام بأي عمل، لتجنب الوقوع في المشاكل وعيوب التي تؤدي إلى الغضب والانفعال، ثم الندم والتحسر على ما جرى.
2-التقرب إلى الله سبحانه وتعالى، والمواظبة على الطاعات كالصلاة وقراءة القرآن الكريم، وملازمة الاستغفار والذكر الدائم لله تعالى على لسان الشخص؛ لأن ذلك يبعث الراحة والطمأنينة في نفس الشخص، وتعلمه طريقة التحلي بالحلم والصبر، وكظم الغيظ عند الغضب والتوتر العصبي.
3-التقليل من الحديث والكلام مع الآخرين، لأنه سبب من الما هى اسباب التي تعمل على هدر وضياع طاقة الشخص، وشعوره بالتعب والإرهاق، لذلك يجب عليه ألا يتحدث إلا بالمفيد والضروري، وتجنب الحديث في أمور لا فائدة منها وغير ضرورية، لتوفير الطاقة التي يحتاجها الجسم، والتي تعمل على بقائه مسيطرا ومتحكما في عصبيته وانفعالاته.
4-القدرة على التحكم والسيطرة على حركة الجسد والتي تعرف (بلغة الجسد)، ويكون ذلك من خلال قيام الشخص بالتحكم والسيطرة على الحركات التي تصدر منه عند الحديث مع الآخرين، فكثرة هذه الحركات تعمل على نفاذ كمية من الطاقة التي يمتلكها، وبالتالي شعور الشخص بالتعب والإرهاق، والذي يتسبب في فقد الشخص السيطرة على أعصابه، وحدوث الغضب والانفعال.
5- التنفس بطريقة هادئة وبطيئة، في الحالات التي يشعر الشخص بأنه معرض للغضب والانفعال، فعليه بالتنفس لتفريغ الغضب الموجود بداخله، مع العلم أن الشخص المنفعل والغاضب يتنفس بطريقة سريعة وقوية. تجنب مخالطة الأشخاص الذي يعملون على استفزازه وإثارة غضبه، والابتعاد عن الأماكن التي تسبب له إزعاجا وتوترا عصبيا

كيف اغير شخصيتي الخجولة

1-الثقافة والبحث عن المعلومات بشكل مستمر ودائم؛ لأنّ الثقافة العالية تساهم بشكل كبير في تقوية الشخصية، فالشخصية المثقفة لا تخاف ولا تقلق من أي حوار يجمعها مع أي فرد.
2-إتقان العمل يوفّر لك الراحة والسعادة، فلا يوجد أمر يقلقك وينزع راحتك، وإتقانك عملك يُقرّب الناس منك ويحبّبهم فيكِ.
3-الاستمرار في محاولة الاتصال العيني مع من يتحدّث إليك، لما للاتصال العيني من فوائد كبيرة في توصيل رسالتك، وتقوية موقفك.
الاستمتاع بالحياة، ومقابلة الآخرين بابتسامة صادقة وجذّابة؛ فالابتسامة الصادقة مصدر قوة لك.
4-اهتمّي بأناقتكِ وجمالكِ، واختاري ما يناسبكِ من الملابس، ولا تبالغي في وضع الزينة، ولا تلغي شخصيتك وطابعك الخاص في اتباع الموضة، فكلّ هذه الخطوات تجعل منكِ امرأةً قوية الشخصية واثقة الخطى.
الوعي الديني والخلقي، والالتزام بأوامر الدين سيجعل منك شخصيّةً قوية ومثالية تُميّز ما تقوم به بشكل جيد.
5-ثقتك بالله هي مصدر ثقتك بنفسك؛ لأنّ الثقة نابعة من قوة الإيمان بالله أولاً، ثم الإيمان بقدرتك على أن تكوني شخصية قوية وجذابة.
الاستماع إلى الآخرين قدر الإمكان، فاستماعك للآخرين دليل على اهتمامك بهم، والحرص على أن يكون ردّك بأسلوب هادئ ورقيق ولطيف.



434 Views