ما سبب حب الدولفين للانسان

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 12 مايو, 2023 3:27
ما سبب حب الدولفين للانسان


ما سبب حب الدولفين للانسان سوف نتحدث كذلك عن كيف يتواصل الدولفين مع البشر؟ وكم عدد الدلافين في العالم؟ وكيف تسمع الدلافين بعضها البعض؟ كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

ما سبب حب الدولفين للانسان

يكون أكثر ما يجلب اهتمام الدلافين بالبشر هو وجه الشبه الكبير بينهما، وهو ما يحفز غريزتهم لإنقاذ البشر في الحالات الطارئة. تستخدم الدلافين الموجات الصوتية للكشف عن فريستها. وتعتقد هذه الكائنات أننا مشابهين لها، خاصة أننا ننتمي إلى نفس فصيلتهم، وهي الثديات. ترى الدلافين النساء الحوامل جذابات بشكل خاص، كما تملك الدلافين القدرة على الاستماع إلى نبض قلب الجنين.
الدلافين كائنات اجتماعية للغاية ونادرا ما تكون لوحدها. لكن هناك العديد من حالات “الدلفين الوحيد”، وتدفعها وحدتها للتواصل مع البشر كطريقة خاصة لتعويض النقص الاجتماعي الذي تعاني منه.
تأتي الدلافين في المرتبة الثانية بعد البشر من حيث معدل كتلة الدماغ مقارنة مع حجم الجسم. وهناك عوامل أخرى تشهد على ذكاء الدلافين: فقد تمكنت الدلافين من استيعاب اللغة الخاصة التي اخترعها الإنسان للتواصل معها وتجيد هذه الكائنات مواجهة الصعوبات. وقد نجح اثنين من الدلافين في اختبار لفتح أنبوب مملوء بالأسماك اضطرهما للتعاون مع بعضهما البعض. كما يمكن للدلافين التعرف على نفسها من خلال المرآة.
تملك الدلافين وسائل معقدة للتواصل. لكن هل لدى الدلافين لغة خاصة؟ هل بإمكان البشر والدلافين التحدث في يوم ما مع بعضهم البعض؟ سؤال يشغل بال العلماء لعقود، وفي ستينيات القرن الماضي، قامت الباحثة جون ليلي بحقن الدلافين بمادة مخدرة (LSD) بغية معرفة لغة الدلافين وإمكانية التواصل معها. غير أن تجاربها باءت بالفشل ولم تتمكن من العثور على طريقة سهلة يتواصل من خلالها البشر مع هذه الكائنات.

كيف يتواصل الدولفين مع البشر؟

توصل العلماء من خلال دراسة حديثة إلى دليل إضافي على أن الدلافين تنادي بعضها البعض “بالاسم”. وقد أظهرت الدراسة التي نشرت في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم أن الدلافين، وهي من الثدييات البحرية، تستخدم صفارة فريدة من نوعها للتعرف على بعضها البعض ، كما يستخدم البشر الأسماء في مناداة بعضهم البعض.
الدولفين من الحيوانات الحرية الودودة جداً بحيث يمكن أن تساعد هذه المخلوقات في توفير فهم أفضل للبشر. على الرغم من أنهم يظهرون سلوكيات مختلفة ويبدون مختلفين بشكل كبير ، إلا أنهم يذكروننا بسلوكيات جميلة قد تكون نادرة عند بعض البشر.

كم عدد الدلافين في العالم؟

ويوجد تقريباً أربعين نوعاً من الدلافين، والتي تتوزع على 17 جنساً. وتتراوح أحجامها بين 1.2 متراً وأربعون كيلوغراماً – كدلفين ماوي – إلى 9.5 أمتار وعشرة أطنان – كالأوركا -. وهي تعيش في جميع بحار العالم، وخاصة في البحار الأقل عُمقاً عند الأرصفة القارية. وهي من آكلات اللحوم التي تتغذى على الأسماك والحبار.

كيف تسمع الدلافين بعضها البعض؟

باعتبارها واحدة من موائل الدلافين الأكثر تطوراً في العالم ، يوفر خليج الدلافين مخلوقاتنا الودية بيئة آمنة للعيش والتكاثر. اتباع مدونة سلوك مسؤولة تعزز طول العمر ونوعية الحياة ، لأنها محمية من العناصر التي تؤثر على بقائها في بيئتها الطبيعية ، بما في ذلك التفاعلات مع الصيد التجاري والترفيهي ، والانسكابات النفطية ، والسموم الحيوية ، والأمراض ، والجفاف ، والتلوث البيئي والفيضانات والنار والحيوانات المفترسة.
على عكس الأسماك ، تسبح الدلافين عن طريق تحريك ذيلها للأعلى وللأسفل (بدلاً من جانب إلى جانب) ويمكنها السباحة ثلاث مرات أسرع من البشر
يمكن للدلافين السباحة ثلاث مرات أسرع من البشر ، بسرعة تصل إلى 25 ميلا في الساعة.
هذا يكاد يكون أسرع من يوسين بولت.
بسبب عدم وجود الحاسة الشمية والأعصاب الشمية في المخ ، تستخدم الدلافين نظامًا معقدًا من تحديد الموقع بالصدى للتنقل في محيطها والبحث عن فريستها. تتمتع الدلافين بالقدرة على سماع الأصوات في نطاق الترددات الذي يتراوح بين kHz 1-150 (حوالي 10 أضعاف ما لدى البشر).



64 Views