ما هو فيتامين اللوتين

كتابة هالة فهمي - تاريخ الكتابة: 5 يوليو, 2021 9:51
ما هو فيتامين اللوتين


ما هو فيتامين اللوتين اللوتين لصحة العين اللوتين مكمل غذائي فوائد فيتامين اللوتين كل ذلك سنتعرف عليه في هذا المقال.

ما هو فيتامين اللوتين

1-اللوتين هو أحد أنواع الفيتامينات الذي يعتبر من مضادات الأكسدة القوية، كما يعتبر جزءًا من المركبات التي تُعرف باسم “الكاروتينات” Carotenoids، وهي المركبات التي ترتبط بالبيتا كاروتين وفيتامين أ.
2-يعتبر اللوتين من أهم الفيتامينات التي تساعد على حماية صحة ووظيفة العين، كما يصفه البعض أحيانًا باسم “فيتامين العين”، حيث أنه يحمي من الإصابة ببعض الحالات الصحية الخطيرة التي قد تصيب العين، وهناك اعتقاد أنه يعمل بمثابة مرشح ضوئي يساعد على حماية أنسجة العين من التضرر الناتج عن أشعة الشمس.
3-يوجد اللوتين بشكل طبيعي في الكثير من الأطعمة خاصة الخضروات ذات الأوراق الخضراء، حيث يمكن الحصول عليه من خلال تناول البروكلي والسبانخ واللفت والبقدونس والبازلاء والخس، كما يوجد أيضًا في صفار البيض والكيوي والعنب وعصير البرتقال.

اللوتين لصحة العين

1-اللوتين هو من المغذيات الموجودة في الخضروات مثل اللفت، والسبانخ، وأوراق اللفت. كما أنه يوجد في شبكية العين لدينا، لذلك فهو يشكل جزءاً هاماً من الرؤية السليمة. وتناول الكاروتينات مثل اللوتين والزياكسانثين (نعم، هي تؤخذ عن طريق الفم!) يزودك بالمواد المضادة للأكسدة ويمكن أن يساعدك على علاج مشاكل الرؤية المرتبطة بالتقدم في السن مثل المياه البيضاء والضمور البقعي.
2-إن تناول الفيتامينات المناسبة للرؤية يمكن أن توفر دفاعاً ممتازاً ضد مشاكل الرؤية التي غالباً ما تحدث مع تقدم السن. وبغض النظر عن سنك، فنحن نسعى جاهدين لمساعدتك للتمتع بصحة جيدة. وكما يقول العديد من الخبراء، “خذ من كل بستان زهرة!” فيمكن أن توفر الخضروات والفاكهة الطازجة بطبيعة الحال العديد من الفيتامينات اللازمة لصحة العين بالإضافة على مذاقها اللذيذ أيضا!

اللوتين مكمل غذائي

1-يستخدم العديد من كبار السنِّ مُكمِّلات اللوتين المُدمجة مع الزّياكسانثين للحدِّ من خطر الإصابة بأمراض العين، أو فقدان البصر، بينما يستهلكها آخرون لتعزيز مستويات الكاروتينات في أجسامهم، وعلاوةً على ذلك فإنَها تُعزِّز مضادّات الأكسدة التي بدورها يُمكن أن تحمي الجسم من تأثير عوامل الضغط المختلفة.
2-احتمالية تحسين الذّاكرة ومهارات التفكير: فقد أشارتْ دراسةٌ أوّليةٌ إلى أنّ استهلاك اللّوتين مع حمض الدوكوساهكساينويك (بالإنجليزيّة: Docosahexaenoic acid)، والمعروف اختصاراً بـ DHA، أو دونه قد يُحسّن من مهارة التحدّث، ويُنشِّط الذّاكرة لدى كبار السنّ من النّساء، وعلى العكس من ذلك فإنّ بعض الأبحاث أظهرتْ عدم حدوث هذه التّأثيرات عند تناول كبار السنّ لفيتامينيّ اللّوتين والزّياكسانثين، ولذلك فإنه من الضروريّ إجراء المزيد من الدّراسات حول هذا التأثير.
3-يجب الحرص على استهلاك الأطعمة الغنيّة باللوتين والزّياكسانثين نظراً لأنّ جسم الإنسان لا يُمكنه صنعهما، ومن هذه الأطعمة؛ السّبانخ، والكرنب الأجعد (بالإنجليزيّة: Kale)، وصفار البيض، والذّرة الصفراء ذات المذاق الحلو، والقرع، والقرع الشتويّ، والملفوف، بالإضافة إلى الجرجير، ونبات السِّلْق (بالإنجليزيّة: Swiss chard)، والبازلاء الخضراء، كما أنّه يتوفّر بنسبةٍ عاليةٍ في الكُرُنْب بروكسل، والبروكلي، والهليون، والبطاطا الحلوة، والجزر، والخس، والفُستُق الحلبيّ، وغير ذلك.
4-تقليل خطر الإصابة بالتصلّب الجانبيّ الضموريّ: (بالإنجليزيّة: Amyotrophic lateral sclerosis)، تشير الأبحاث الأوليّة إلى أنّ الأشخاص الذي يستهلكون كميّاتٍ أكبر من اللّوتين عبر نظامهم الغذائيّ، هم أقلّ عرضةً للإصابة بالتصلّب الجانبيّ الضموريّ مقارنةً باستهلاك كمية أقل، ومع ذلك لا بدّ من إجراء المزيد من الدّراسات للتحقّق من هذه النتائج.

فوائد فيتامين اللوتين

1-هو فيتامبن مضاد لأكسدة قوى يدافع عن الجسم ضد الجزيئات غير المستقرة التي تسمى الجذور الحرة ، في بعض الحالات يمكن للجذور الحرة أن تتلف خلايا الجسم ، وتساهم في الشيخوخة وتؤدي إلى تطور أمراض مثل أمراض القلب والسرطان والسكري من النوع 2 ومرض الزهايمر ، ويقوم اللوتين بحماية بروتينات الجسم والدهون والحمض النووي من الضغوطات ويمكنهما أيضًا المساعدة في إعادة تدوير الجلوتاثيون ، وهو أحد مضادات الأكسدة الرئيسية الأخرى في الجسم
2-اللوتين من الكاروتينات الغذائية التي تتراكم في شبكية العين وخاصة منطقة البقعة ، التي تقع في الجزء الخلفي من العين ، لأنها موجودة بكميات مركزة في البقعة ، تُعرف باسم الأصباغ البقعية ، وهذه البقعة ضرورية للرؤية.
3- يعمل لوتين كمضادات أكسدة مهمة في هذه المنطقة عن طريق حماية العين من الجذور الحرة الضارة ، ويعتقد أن تقليل مضادات الأكسدة هذه بمرور الوقت يمكن أن يضعف صحة العين.
4-يعمل لوتين أيضًا بمثابة حاجب شمس طبيعي عن طريق امتصاص الطاقة الضوئية الزائدة ، مما يعتقد أنها تحمي العين بشكل خاص من الضوء الأزرق الضار.
5-حماية البشرة فقط في السنوات الأخيرة تم اكتشاف الآثار المفيدة للوتين على الجلد ، تسمح لها تأثيراتها المضادة للأكسدة بحماية البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة



340 Views