ما هي أضرار اليوسفي

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 17 فبراير, 2021 3:45 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 1:08
ما هي أضرار اليوسفي


ما هي أضرار اليوسفي نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على أهم فوائد اليوسفي للصحة العامة وكذلك للحامل.

ما هي أضرار اليوسفي

الإمساك
تناول المزيد من اليوسفى، يسبب الغازات والألياف الغذائية والانتفاخ وكذلك الإمساك، وذلك لاحتوائه على الألياف الغذائية.
مشاكل الأسنان
يسبب تناول المزيد من اليوسفى تكسر المينا، الطبقة الواقية للأسنان، وتجاويف، وإذا تركت دون علاج، يمكن أن تسبب تسوس أسنان و ألم شديد، رائحة كريهة للفم وأمراض اللثة، وذلك بسبب تناول الفواكه الحمضية.
زيادة الوزن
يحتوي اليوسفى على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية، ومع ذلك يسبب الإكثار من تناوله زيادة وزن الجسم، حيث يحتوى اليوسفى على 35 سعرات حرارية تقريباً، وتناول أكثر من زوجين كوجبة خفيفة فى الصباح ثم تناول كميات من اليوسفى بعد الظهر، يؤدى لإستهلاك مئات السعرات الحرارية، مما يؤدى إلى زيادة الوزن.
ارتجاع المرىء
يحدث الارتجاع الحمضي عندما تتحرك محتويات المعدة إلى المريء، بدلاً من النزول إلى الأمعاء الدقيقة، لا يعني ذلك أن تناول الكثير من اليوسفى يؤدي إلى ارتجاع المرىء، بل إن تناول الكثير من الأطعمة الحمضية ذات الحموضة العالية يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض فى حالة إذا كان الإنسان معرضًا للحرقة، ليس فقط يسبب ألم الارتجاع الحمضي، يمكن أن يتلف بطانة المريء بشكل دائم ، مما يؤدي إلى القرحة والنزيف في الجهاز الهضمي.

اليوسفي للحامل

-يحتوي على نسبة من حمض الفوليك الهام لصحة الجنين ونموه ويمنع تشوه الأجنة.
-يحتوى على مواد مضادة للأكسدة والتي تحميها من الإصابة بسرطان الرحم.
-يمد الجسم بسعرات حرارية عالية ولا تسبب زيادة في الوزن.
يحتوى على العديد من الفيتامينات الهامة لفترة الحمل مثل فيتامين ب و أ و ج.
-يعالج حالات ارتفاع ضغط الدم ويتحكم في نسبة الكولسترول في الجسم.
-يخفف من الشعور بالاكتئاب والقلق والتوتر ويريح الأعصاب.
-يخفف من تشنجات العضلات.
-يساعد المرأة المرضعة حيث يعمل على إدرار اللبن. يحتوى على نسبة من الكالسيوم والبوتاسيوم التي تقوي عظام الجنين

أهمية اليوسفي الصحية

مكافحة التجاعيد:
فيتامين (ج) الموجود بكميةٍ وفيرة في ثمرة يوسف أفندي يُحفِّز إعادة بناء الأنسجة التالفة في الجلد، وله خصائص مضادة للتجاعيد ومشكلات البشرة الأخرى، مثل حب الشباب، والبثور.
حماية اللثة:
يحمي فيتامين (ج) من الإصابة بالتهاب اللثة ومشكلات الأسنان، إذ يؤدي نقصه إلى حدوث نزيف اللثة واحمرارها والشعور بالألم فيها.
الحفاظ على صحة العيون:
تُصاب العين مع تقدّم العمر بما يُسمّى التنكُّس البقعي وإعتام عدسة العين، وهما يؤديان إلى فقدان البصر عند الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، ويُعدّ فيتامين ج وفيتامين أ من عوامل حماية العينين من هذه الأمراض.
تقوية العظام:
يساهم فيتامين (ج) والبوتاسيوم الموجودان في يوسف أفندي في زيادة كثافة العظام وتقويتها.
مساعدة الجسم في امتصاص الحديد:
يؤدي نقص الحديد إلى الشعور بالتعب والخمول، وظهور سواد حول العينين؛ لذا فإنّ فيتامين (ج) الموجود في يوسف أفندي يُساعد الجسم في امتصاص الحديد، وزيادة تركيزه في الجسم.
الوقاية من السّمنة:
يُعدّ تناول يوسف أفندي من الخيارات الجيدة لإنقاص الوزن؛ بسبب احتوائه على نسبةٍ مرتفعة من الألياف، والفيتامينات التي تمنع إنتاج هرمون الكورتيزول المُسبب للتوتُر، ومُحفِّز للجسم لتخزين الدهون.
الوقاية من السرطان:
يساهم مُركَّب الليمونيد الموجود في يوسف أفندي في منع انتشار سرطان الدم وسرطان الثدي.
تعديل المزاج:
فالرائحة المُميزة لثمار يوسف أفندي تُعطي شعورًا بالراحة، وتُقلل من الضغط النَّفسي، والاكتئاب، والقلق.
حماية الشعر:
إذ إنّ فيتامين (أ) يُرطّب الشعر وفروة الرأس، ويقضي على المُلوّثات التي تُضعِف الشعر، كما يساهم يوسف أفندي في تأخير ظهور الشيب؛ بسبب احتوائه على فيتامين ب12، ويُعطي الشعر مظهرًا لامعًا متوهجًا؛ بسبب وجود فيتامين (ج).
تحفيز نمو خلايا جديدة:
إذ يُعزز يوسف أفندي انقسام الخلايا الجديدة ونموها، وإصلاح التالف منها.
مُسكِّن للألم:
بسبب احتوائه على خصائص مهدِّئة؛ فيُقلّل من الالتهاب، ويُخفِّف الحُمَّى والأرق.

تسمية يوسف أفندي

-في إطار اهتمام محمد علي باشا بالتجارب الزراعية في أيار/مايو 1830م، أمر بإرسال مجموعة من أشجار العنب والتوت والليمون والتين المستحضرة من الأستانة (اسطنبول حاليا في تركيا)، وقام بتخصيص 100 فدان بجوار حديقة شبرا لزراعة هذه المزروعات الأوروبية.
– أرسل 30 شخصًا لتعليمهم زراعة تلك الأصناف على يد ثلاثة تلاميذ عادوا من بعثات علمية إلى فرنسا وإيطاليا. وكان أحد هؤلاء الطلبة هو يوسف أفندي، الذي عند عودتهم من فرنسا حصلت ريح شديدة، سببت إقامة العائدين معه نحو ثلاثة أسابيع في جزيرة مالطا وتصادف في تلك المدة أنه رست سفن حاملة أشجارا مثمرة من جهات الصين واليابان.
-فاشترى منها يوسف أفندي هذا ثمانية براميل بها شجر مثمر من النوع المعروف الآن باسم اليوسفي وعندما وصل الإسكندرية وجاء وقت مقابلة محمد علي باشا التمس يوسف أن يحمل معه بعضًا من هذه الفاكهة، التي كان قد اشترى أشجارها، وعندما تناولها محمد علي باشا أعجبته وسأل عن اسم الفاكهة.
-وكان يوسف سأل قبل ذلك بعض الحاشية عمن يحبه محمد علي من أولاده أكثر من غيره، فأخبره أنه يحب طوسون باشا، فقال يوسف له: إن اسمها هو “طوسون”، فتبسم محمد علي، وقال: ما اسمك؟ قال يوسف. فأمر محمد علي بتسميتها “يوسف أفندي” التي تقال أحيانا “يوسفي” وأمر بزراعة هذه الفاكهة الجديدة في حديقة قصر شبرا، فعرفت منذ ذلك الحين باليوسف أفندي.



319 Views