متى يصحو المريض من البنج

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 23 فبراير, 2022 9:35
متى يصحو المريض من البنج


متى يصحو المريض من البنج وكذلك أسباب الوفاة من البنج، كما سنقوم بذكر موانع التخدير العام، وكذلك سنتحدث عن متى يأكل المريض بعد التخدير، كما سنوضح ما هي أنواع التخدير؟ وكذلك ما الفرق بين التخديرين العام والموضعي وما أضرارهما؟ وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

متى يصحو المريض من البنج

1- تختلف وفقًا لمجموعة من العوامل المختلفة.
2- نوع ومادة المخدر المستخدمة في عملية التخدير.
3- بجانب نوع ومدة العملية الجراحية التي يتم اجراؤها.
4- وأيضًا الحالة الصحية للمريض.
5- كذلك عمر المريض الذي تجرى له العملية الجراحية.
6- وأيضًا وزن المريض.
7- بالإضافة إلى مهارة وكفاءة الطبيب القائم بعملية التخدير.

أسباب الوفاة من البنج

1- رد فعل تحسسي تجاه الأدوية التي يتم إعطاؤها أثناء التخدير
خطر التعرض لرد فعل تحسسي يهدد الحياة منخفض جدًا (أقل من 1 من كل 10000) وسيتعافى معظم هؤلاء تمامًا، سيكون طبيب التخدير على درجة عالية من المهارة في التعامل مع مثل هذه المواقف، وعندما يأتي طبيب التخدير لرؤية المريض قبل العملية من المهم أن اخباره عن أي نوع من الحساسية يعاني منها، أو إذا كان أي شخص في العائلة قد عانى من مشكلة مع البنج.
2- صعوبة وضع أنبوب التنفس
بعد إعطاء البنج، يتم إدخال أنبوب تنفس للسماح لجهاز التنفس الصناعي بالتنفس أثناء نوم المريض وفي بعض الأحيان قد يواجه طبيب التخدير صعوبة في إدخال أنبوب التنفس، وهناك العديد من الأشياء حول المريض أو نوع الجراحة التي سيجريها والتي تنبه طبيب التخدير إلى المشاكل المحتملة، إذا شعر طبيب التخدير أن إدخال أنبوب التنفس قد يكون صعبًا فسوف يناقش هذا قبل العملية.
3- قلة إمداد الدم للأعضاء الرئيسية
تسبب معظم أنواع البنج انخفاض ضغط الدم قليلاً سيكون طبيب التخدير الخاص بك ماهرًا في إدارة هذا وسيكون لديك دواء في متناول اليد لتصحيحه، ويمكن أن تتضرر الأعضاء بما في ذلك الكلى والدماغ من نقص إمداد الدم في هذه الحالة وخاصةً في الأشخاص الذين يعانون من تصلب الشرايين.

موانع التخدير العام

1- التدخين:
يُفضل التوقف عن التدخين قبل إجراء العمليات الجراحية والتخدير لمدة 10 أيام.
2- المشروبات الكحولية:
ينصح الأطباء بالتوقف عن تناول المشروبات الكحولية لمدة 24 ساعة قبل دخول العملية الجراحية.
3- بعض الأدوية:
مثل الأدوية التي تحتوي على المواد الفعالة: الوارفرين ومضادات الالتهابات غير الإسترويدية.
4- بعض الخضروات:
مثل الطماطم والبطاطس والباذنجان، إذ يُمنع تناولها لمدة 7 أيام قبل التخدير.
5- الأطعمة الغنية بالألياف:
مثل العدس والمكسرات، لأنها غنية بالألياف وصعبة الهضم لذلك ينصح بعدم تناولها لمدة 24 ساعة قبل العمليات الجراحية والتخدير.
6- المكملات الغذائية التي تحتوي على أوميجا 3 والأسماك:
لا تتناول الأوميجا 3 أو الأسماك لمدة أسبوعين قبل التخدير؛ لأنها تزيد من فرصة التعرض للنزيف.
7- بعض المكملات الغذائية الأخرى:
مثل فيتامين (سي) و (هـ) و (ك).

متى يأكل المريض بعد التخدير

– يعتمد ذلك حسل نوعية الجراحة التي أجراها الطبيب، لكن بشكل عام تكون المدة مدة يوم كامل من اجراء العملية، أو عند تناول الأكل، في خلال اليوم التي أجريت فيه العملية، وهذا الأمر يخضع بالأساس لتوصية وتعليمات الطبيب الجراح.
– وننوه هنا ألي الأخذ جديا بتعليماته لتجنب حدوث مضاعفات ومشاكل.

ما هي أنواع التخدير؟

1- التخدير العام (General anesthesia)
يعد التخدير العام أكثر أنواع التخدير شيوعًا في العمليات الكبرى مثل: جراحة القلب واستبدال المفاصل وغيرها، ويتم إعطاء التخدير العام عن طريق قناع أو عن طريق الوريد.
عند استخدام التخدير العام يبقى المريض فاقدًا للوعي ولا يشعر بألم، ويحتاج إلى مراقبة علاماته الحيوية بشكل مستمر، كما يحتاج في بعض الأحيان إلى جهاز التنفس الاصطناعي لمساعدته على التنفس.
بعد الانتهاء من العملية الجراحية يبدأ طبيب التخدير بإلغاء مفعول التخدير العام فعادةً ما يستيقظ المريض بحالة جيدة بعد التخدير العام، ولكن في بعض الأحيان قد يعاني المريض من بعض الاثار الجانبية للتخدير.
2- التخدير الناحي (Regional anesthesia)
يستخدم التخدير الناحي لتخدير الجسم في موقع الجراحة فقط، إذ تتضمن أشكال التخدير الموضعي ما يأتي:
– التخدير النخاعي (Spinal anesthesia)
يتم التخدير النخاعي عن طريق حقن جرعة واحدة من الدواء في المنطقة المحيطة بالنخاع الشوكي، غالبًا ما يستخدم هذا النوع في جراحة الأطراف السفلية أو جراحة أسفل البطن.
– التخدير حول الجافية (Epidural anesthesia)
يتم التخدير حول الجافية عن طريق حقن الدواء بواسطة قسطرة رفيعة في الفراغ المحيط بالنخاع الشوكي، مما يؤدي إلى حدوث خدر في الجزء السفلي من الجسم.
يمكن استخدام هذا النوع في جراحة البطن والصدر.
3- التخدير الموضعي (Local anesthesia)
عادةً ما يستخدم التخدير الموضعي للإجراءات الجراحية البسيطة مثل: أخذ خزعة من الجلد، يتم هذا التخدير عن طريق استخدام الكريم أو البخاخ أو حقنة في منطقة الإجراء الجراحي.

ما الفرق بين التخديرين العام والموضعي وما أضرارهما؟

تشير الدكتورة ليديا غورينا، أخصائية التخدير والإنعاش في حديث لراديو “مياك”، إلى أن التخدير (Anesthesia) هو مصطلح عام يشمل جميع مسكنات الألم، أما التخدير العام، فهو أحد أنواع التخدير، ويستخدم في العمليات الجراحية، حيث تحت تأثيره ينام الشخص ولا يشعر بالمؤثرات الخارجية.
وتضيف، في حالة التخدير العام لا يرى الشخص الأحلام، و تبدو له فترة التخدير وكأنها فترة انقطاع في الزمن، ويعتبرها الجسم فترة نوم عميق.
وتشير الأخصائية، إلى أن التخدير العام التقليدي يتضمن عدة خطوات، حيث من الضروري “كبح” شعور الشخص بالألم، والوعي وردود الفعل ورد الفعل العصبي – العضلي.
وتضيف، أما التخدير الموضعي فيتضمن “كبح” النهايات العصبية والحزم العصبية. وينسب له أيضًا التخدير النخاعي والتخدير خارج الجافية، اللذان يعتبر تأثيرهما أكثر شمولاً، مع بقاء الشخص في وعيه.
ووفقا لها، تغيرت خلال السنوات العشرين الأخيرة مستحضرات التخدير وأصبح بالإمكان التحكم بها والتنبؤ بنتائجها والهدف الوحيد لهذه المستحضرات هو التأثير في الأعصاب، ولا تؤثر أبدا في أعضاء الجسم الأخرى.
وتؤكد الخبيرة، على أن طبيب التخدير يجب أن يسأل المريض قبل إعطاء المخدر، ما إذا كان يعاني من الحساسية من التخدير أو الأدوية والأطعمة لأن الحساسية من الأطعمة تكشف استجابة الجسم لبعض مسكنات الألم.
وتشير الخبيرة، إلى أن جميع الأدوية المخدرة تسبب بعض الأضرار للكبد، لذلك بعد زوال تأثيرها يشعر المريض بالغثيان والتقيؤ، وهذه حالة طبيعية.
وتضيف، لذلك قبل التخدير العام، يمنع المريض من شرب السوائل وتناول الطعام خلال فترة زمنية معينة، لأنه من الأفضل الخضوع للتخدير والمعدة فارغة.



471 Views