معارك المسلمين بالترتيب

كتابة talal - تاريخ الكتابة: 8 يونيو, 2018 12:06
معارك المسلمين بالترتيب


معارك المسلمين بالترتيب سوف نقدم من خلال هذه المقالة طرح متكامل عن معارك المسلمين بالترتيب.

مفهوم معركة

المعركة (وجمعها معارك) هي صراع بين مجموعتين أو أكثر، وعادة ما تقام المعارك في سياق الحروب، ويتفاوت عدد المقاتلين ويتغير للغاية، فيمكن أن يتراوح بين عدد قليل من الأفراد في كل معسكر إلى مئات الآلاف، وتنتهي المعركة غالبا بفوز أحد الطرفين، إما بالقضاء على الخصوم أو انسحابهم.

الغزوة والسرية

بدأت الغزوات بعد أن شرّع الله تعالى الجهاد والقتال للمسلمين رداً للظلم الذي وقع عليهم وكذلك رداً للفتنة، وقد استمرّت لمدّة ثمانية أعوام، وذلك من سنة الثانية بعد الهجرة إلى السنة التاسعة بعد الهجرة وقد شارك الرسول عليه الصلاة والسلام في القتال بسبعٍ منها، ولكلّ غزوة من الغزوات أسبابها ونتائجها المختلفة ولكن جميعها كانت لحفظ مكانة الإسلام وحمايته ولم تكن أبداً طمعاً بسلطة أو مال.
*الغزوة: وهي مأخوذة من أصل الكلمة “غَزو” أي السير لقتال الأعداء في بلادهم، وتكون الغزوة بجيش كامل وعتاد وقوة كاملة، وقد بلغ عدد غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم 28 غزوة، وعند الجمهور يكون كلّ ما خرج فيه الرسول صلى الله عليه وسلم “غزوة” بغض النظر عن وقوع القتال أو عدم وقوعه.
*السرية: فهي جزء من الجيش، ويمكن أن تتكوّن من خمسة أفراد إلى ثلاثمئة فرد، لذلك فهي أصغر من “الغزوة” وفي العادة ما تكون لها أهداف أبسط من “الغزوة”، وبلغ عدد السرايا 38 سرية، وعند الجمهور تكون كلّ ما لم يخرج فيع الرسول صلى الله عليه وسلم “سرية”وإذا كانت أصغر من ذلك فهي “بعث”، فالرسول عليه الصلاة والسلام قد يبعث رجلاً واحداً فقط في مهمّة معينة.

ترتيب تاريخ الغزوات

 

اسم الغزوة تاريخ حدوثها مكانه حدوثها
ودان صفر، 2 هـ ودان
بواط العام الثاني بعد الهجرة، ربيع الأول، 2 هـ بواط
العشيرة جماد الأول، 2 هـ العشيرة
بدر الأولى جماد الآخر، 2 هـ وادي سفون
بدر الكبرى رمضان، 2 هـ بدر
بني سليم شوال، 2 هـ قرقرة الكدر
بني قينقاع شوال، 2 هـ المدينة
السويق ذو الحجة، 2 هـ قرقرة الكدر
ذي أمر محرم، 3 هـ ذو أمر
بحران ربيع الأول، 3 هـ بحران
أحد شوال، 3 هـ جبل أحد
حمراء الأسد شوال، 3 هـ حمراء الأسد
بني النظير ربيع الأول، 4 هـ ضواحي المدينة
ذات الرقاع شعبان، 4 هـ ذات الرقاع
بدر الآخرة شعبان، 4 هـ بدر
دومة الجندل ربيع الأول، 5 هـ دومة الجندل
بني المصطلق شعبان، 5 هـ المريسيع
بني قريظة ذو القعدة، 5 هـ ضواحي المدينة
بني لحيان جماد الأول، 6 هـ غران
ذي قرد جماد الأول، 6 هـ ذو قرد
الحديبية ذو القعدة، 6 هـ الحديبية
خيبر محرم، 7 هـ خيبر
عمرة القضاء ذو الحجة، 7 هـ مكة المكرمة
فتح مكة رمضان، 8 هـ مكة المكرمة
حُنين شوال، 8 هـ وادي حنين
الطائف شوال، 8 هـ الطائف
تبوك رجب، 9 هـ تبوك

 

ذكر الغزوات في القرآن

ورد ذكر لبعض هذه الغزوات في القرآن الكريم بالإيجاز أحياناً، وبشيء من التفصيل في أحيان أخرى، حيث إنّه قد ذكرت غزوة بدر الكبرى في سورة الأنفال بالتفصيل وفي سورة آل عمران بالإيجاز، كما وردت غزوة أحد أيضاً في سورة آل عمران وكذلك غزوة بني قينقاع، وذكرت غزوة حنين وتبوك في سورة التوبة باقتضاب، وذكرت غزوة الخندق بالتفصيل في سورة الأحزاب، وغزوتي خيبر والطائف في سورة آل عمران وسورة الفتح.
يعتقد المفسرون والفقهاء أنّ ورود بعض الغزوات بشيء من التفصيل دون غيرها يدلّ على أهمّيتها في مسيرة انتشار الإسلام في عهد النبوة، ولأنّ بها عبرة عظيمة يجب الوقوف عندها.

الإسلام خلال حياة رسول الله نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم )

بدأ نبي الله نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) فى عام ٦١٣م فى الاعلان عن تلقيه لرسائل الإله بأنه نبى مرسل مثل موسى وعيسى . ونظراً لفضول العرب بالوثنيون في البدايه ، فقد أهتموا في التعرف على الديانة التي يدعو لها هذا النبى الجديد ، مع وجود اهتمام أصيل لديهم بالعقائد المسيحية التوحيديه لليهود والمسيحيين . على الرغم من بدأ نبي الله نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) فى إهانة الألهه الوثنية السائده فقد حذر الوثنيين العرب من نار جهنم لعبادتهم لهذه الآلهه الكاذبة ، لذلك فقد بدأو ينظروا لمحمد وأتباعه بالازدراء ، وحينذاك وضع العرب الوثنيون حظرا تجاريا على المسلمين ، وتعرضأتباع نبي الله نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) للضرب والتعذيب من قبل أسيادهم الوثنيين , وذلك للهرب من هذا الاضطهاد ، فقد قرر نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) واتباعة الهجره الى المدينه فى عام ٦٢٢ م حيث رحبت بهم القبائل الوثنية واليهودية الموجوده بالمدينة .

توسع نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) على مدى السنوات اللاحقه فى السيطرة على المنطقه الشمالية من المدينة وخاض حروبا مع عدد من القبائل العربية اليهودية . وأزدادت قوة ونفوذ محمد ، بينما بدأ التدهور في علاقاته مع الثلاث قبائل اليهودية بالمدينه ، وقام نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) بحل هذا التدهور عن طريق طرد اثنين من هؤلاء القبائل من مكه (بنو قينقاع ٦٢٤ م – وبنو النضير فى عام ٦٢٥م) ، كما قام بعد ذلك بذبح أخر قبيله (بنو قريضه ٦٢٧ م) . وقام نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) فى عام ٦٣٠ م بغزو مكه (مسقط رأسه) وعلى مدى السنتين اللاحقتين قام بإرسال جيوشه على طول المنطقه الغربيه من الجزيرة العربية لغزو القبائل الوثنيه المتبقية , ومع بناء نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) قام للإمبراطوريه القويه ، فقد كان هدفه الاساسى ليستفقط السلطه بينما الوحده الدينية بين العرب , ولهذا السبب فقد قام نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) بهدم المعابد الوثنية لأعدائه المنهزمين ورفض استسلامهم حتى يوافقوا على الدخول فى الاسلام . نطرح إليكم في موضوعنا هذا نبذة عن غزوات نبي الله محمد (صلى الله عليه وسلم ) .



1435 Views