مفهوم قانون العمل

كتابة فريدة مهدي - تاريخ الكتابة: 25 فبراير, 2023 8:54
مفهوم قانون العمل


مفهوم قانون العمل سوف نتحدث كذلك عن ما هي اهم غايات قانون العمل؟ وتطور مفهوم قانون العمل ومصادر قانون العمل كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

مفهوم قانون العمل

يقصد بقانون العمل هو ذلك القانون الذي يحكم كل العلاقات القانونية التي تتولد عن عمل شخص لحساب شخص آخر سواء كان هذا الأخر (طبيعي أو اعتباري) في مقابل أجر متى توافرت رابطة التبعية بين العامل وصاحب العمل.
قانون العمل هو مجموعة القواعد التي تنظم العلاقات الناشئة بمناسبة قيام شخص بالعمل لحساب آخر.
وهو فرع من فروع القانون الخاص المعنى بتنظيم علاقات الأفراد بعضها البعض.
يهدف قانون العمل إلى تنظيم عدة مسائل تتعلق جميعها بحماية حقوق طائفة العمال في مواجهة أصحاب العمل، فهو يضم القواعد التي تنظم عقد العمل الفردي وعقد العمل المشترك، فيحدد ساعات العمل، وحق العامل في الإجازات الأسبوعية والإجازات السنوية بأجر، ويضع حد أدنى للأجور لا يجوز النزول عنه، كما يؤكد على عدم تشغيل النساء والأحداث في بعض الأعمال، ويبين أيضاً طريقة إنهاء عقد العمل دون تعسف من صاحب العمل، وتعويض العامل إذا تعسف صاحب العمل في استعمال حقه في الفصل «الفصل التعسفي» ، كذلك ينظم النقابات العمالية التي تتولى تنظيم العمال والدفاع عن مصالحهم وتغلب على معظم قواعد قانون العمل الصفة الآمرة خوفاً من تحايل أصحاب العمل على قواعد قانون العمل، وبالتالي لا يجوز الخروج عليها ولا الاتفاق على ما يخالف حكمها ولو برضاء العامل، اللهم إلا إذا كان الخروج لمصلحته.

ما هي اهم غايات قانون العمل؟

-تنظيم قانوني منضبط ودقيـق لمزاولة عمليات التدريب والاهتمـام بـه كـأسـاس للتقدم.
-إرساء مبدأ ربط الأجر بالإنتاج لطمأنة المستثمر الوطني والأجنبـي وتحفيز العامـل على بذل الجهد لتعظيم إنتاجيته.
-معالجة السلبيات التي أسفر عنهـا التطبيق العملي لقانون العمل الحالي رقم ١٢ لسنة ٢٠٠٣ وتعديلاته، والتي وصلت حد الاختلال في التوازن بين مصالح طرفي العملية الإنتاجية.
-تحقيق التوازن والعدالة بين طرفي علاقة العمل.

تطور مفهوم قانون العمل

– لقـد تـطـور قـانون العمـل تطـوراً سريعاً منذ بداية القرن التاسـع عشـر مـع بـزوغ فجـر الثـورة الصناعية في مختلف البلدان، ومـع ظهـور الفكر الرأسمالي ومـا نـتج عنـه مـن تحقيـق ثـروات ضخمة خلال عقـود قليلـة أظهرت قصـوراً في العلاقة بين صاحب العمل والعامل، نتج عنها ردود فعل اجتماعية واقتصادية وسياسية ألقت بظلالها على العمال ، وأضـحى بما لا يدع مجالاً للشك ضـرورة التدخل لحمايـة العمـال مـن تعسـف بعـض أصحاب الأعمـال ومـا نتج عنـه مـن اسـتغلال لجهـود الـعمـال دون تقديم الأجـر العـادل لهـم، فضـلاً عـن عـدم وجـود ضـوابط للرعايـة الصـحية والتأمينية وما تتطلبه قواعد الصحة والسلامة المهنية وتأمين بيئة العمل، مصر ومـع بدايـة القـرن العشرين.
-في عام 1981 صـدر قانون العمـل رقم 137، وبصدور هذا القانون تأكـد لـدى عناصر علاقة العمـل كـافـة عـزم الدولة على المضي قدماً في الاهتمام بعلاقات العمـل إلـى أن صدر القانون رقم 12 لسنة 2003 والمعمول به حتى الآن.
-إلا أنـه وببـزوغ فجـر القـرن الحادي والعشرين ودخـول عالمنا المعاصـر حقبة زمنيـة جـديـدة تختلـف عـن المراحـل السـابقة كافـة، تتميـز بخصـائص متنوعـة فـي الإنتـاج والتبادل التجـاري وعلاقات العمـل ومـا ينتج عنها، فقد أصبح لزاماً على الدول الراغبـة فـي تطـوير آلياتهـا السـوقية كافـة أن تبحـث عـن مفهـوم جـديـد لقانون العمل لتحقيق التوازن والعدالة بين طرفى علاقة العمـل، وصولاً إلى آفاق رحبـة مـن التعاون والتفاهم والتشاور بينهما لتحقيق المصلحة المنشودة لكـل طـرف وليس لطـرف علـى حسـاب الطرف الآخر ودون تهميش لدور الدولة ومؤسساتها باعتبارهـا الحـاكم لهذه العلاقة، لذا فقـد جـاء مشروع قانون العمل الجديد ليجسـد هـذه التطلعات ويحولهـا إلـى واقـع ملموس ينبض بالحياة.
-بـدأت أغلـب الـدول فـي جـهـود إعـداد قـوانين العمـل، وقـد شـهدت عدداً ليس بالقليـل مـن التشريعات التي تتبنى هذه الفكرة الهامة، فقـد صـدر مـن هذه القوانين القانون رقم 48 لسنة 1933 في شأن تشغيل الأحـداث، والقانون رقم 80 لسنة 1933 في شـأن تشغيل النساء ، والقانون رقم 64 لسنة 1936 في شأن إصابات العمل، وصدر القانون رقم 72 لسنة 1940 بشـأن تنظيم ساعات العمل في المحال التجارية ودور الصناعة، ثـم صـدر القانون رقم 85 لسنة 1942 بشـأن النقابات العماليـة، والقانون رقم 41 لسنة 1944 بشـأن عقـد الـعمـل الفردي ، وتوالى صدور القوانين المنظمة لعلاقات العمل المختلفة علـى هـذا النحـو حـتـى صـدور القانون رقم 91 لسنة 1959 في شأن قانون العمل، الذي يعد البداية الحقيقية لقانون موحـد يـنظم علاقات العمل.

مصادر قانون العمل

1-كل فعل يكون بقصد وفكر.
2-مصدر عمل.
3-ما يتولى عليه الوالي، إدارة بلد وحكمه.
4-مهنة.



103 Views