مقدمة عن النظافة بشكل عام

كتابة somaya nabil - تاريخ الكتابة: 19 نوفمبر, 2021 3:29
مقدمة عن النظافة بشكل عام


مقدمة عن النظافة بشكل عام مقدمة عن النظافة الشخصية مقدمة عن النظافة 2021 وسوف نتحدث عن أهمية النظافة للفرد والمجتمع

مقدمة عن النظافة بشكل عام

1-النظافة سلوكٌ يدلّ على الرقي والتحضّر، وهي من أهم السلوكيات التي يجب أن يُمارسها الأشخاص بشكلٍ بدهي لأنها مرتبطة بالكثير من أساسيات الحياة، ومن المفروض أن تكون جزءًا من ثقافة الإنسان، سواء في نظافته الشخصية أم نظافة البيئة المحيطة به، أم نظافة الأماكن التي يكون فيها، وهي انعكاسٌ لطريقة تعامل الشخص مع نفسه، فالإنسان الذي يُحافظ على النظافة إنسانٌ ملمٌ بأبسط قواعد الحياة، كما أنّ الله تعالى أمر عباده بالنظافة، وجعلها ضرورة لأداء العبادات ومقترنة بها، فالصلاة لا تجوز إلّا إذا كان الإنسان نظيفًا طاهرًا سواء في جسده أم في المكان الذي يُصلي فيه، وهذا يدلّ على أهمية النظافة.
2-من واجب الأب والأم أن يجعلوا النظافة سلوكًا دائمًا للأبناء، وأن يُعلّموهم كيفية الحفاظ على نظافتهم الشخصية، وحثهم على غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعده، وأن يواظبوا على الاستحمام وعدم رمي الأوساخ في البيت أو في المدرسة، وإفهامهم أنّ الله تعالى أمر عباده بالنظافة، وأنّ النبي -عيله الصلاة والسلام- حثّ على الحفاظ على النظافة في كلّ وقت لأنها أمرٌ ثابت في حياة المسلم، فالنظافة عطرٌ يفوح في الأرجاء، وينشر الفرح في كلّ مكان، حتى أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- كان أنظف الناس وأطهرهم، ولم تكن تفوح منه إلّا رائحة المسك، وهذا دليل على أهمية النظافة في الإسلام.

مقدمة عن النظافة الشخصية

1-النظافة الشخصية تعرف بأنها جملة من الممارسات والسلوكيات التي تحافظ على صحة الإنسان وعلى معيشته، كما أن النظافة الشخصية مفهوم يتصل بالطب حيث أننا نستخدم الممارسات الصاحية لتقليل من نسبة الإصابة بأي مرض ما، علاوة على ذلك أن مفهوم العناية الشخصية يرتبط معظمه بأغلب نواحي الحياة.
2-النظافة الشخصية تعرف بأنها مجموعة من العادات والسلوكيات التي يقوم الإنسان بها من أجل الحفاظ على مظهره وصحته ورائحته بالأخص، نظراً لأن النظافة الشخصية هي عماد الصحة، كما أنها من العوامل العامة التي تبعت على احترام الناس، كما أنها تجعلنا نشعر بحيوية ونشاط دائماً.

مقدمة عن النظافة 2021

1-النظافةُ تعد ضرورة في حياة الإنسان فهى ليست شىء كمالى في حياة الإنسان فهى كلمة بسيطة لكنها تفوح منها روائح الإنتعاش والحيوية ، لذلك فالنظافة لابد من أن تكون أسلوب ومسلك لحياة الإنسان لابد أ ن يسلكه كافة الناس بلا إستثناء وبالتالى نصل لمجتمع نظيف وشوارع جميلة خالية من القاذورات ، والجدير بالذكر أن النظافة سلوك لا يمارسه الإنسان فحسب بل حتى النبات والحيوان يمارسان النظافة فهو سلوك موجود في عمق الإنسان والمخلوقات الأخرى بالفطرة .
2-كافة الشرائع السماوية على مر العصور قد حثت على النظافة بل وجعلت لها أولوية كبيرة . جاء الإسلام وجعل الطهارة شرط لممارسة العبادات كالصلاة وقراءة القرآن . الطهارة تشمل نظافة المكان والبدن والثياب وتطهيرهم من أى نجاسات . هو ما يدل على أهمية ومكانة النظافة في الإسلام وبالتالى لابد أن يجعل الإنسان النظافة عادة من عاداته اليومية الدائمة لأنها ستنعكس على حياته بصفة عامة.

أهمية النظافة للفرد والمجتمع

على المجتمع
1-الوصول بالمجتمع لمرحلة الرقي والتقدم بين المجتمعات الأخرى فالنظافة تعكس رقي المجتمعات والبلد، وتجعل المجتمع دائمًا في الصف الأول بين المجتعمات الأخرى من حيث الجمال والرواج السياحي وكثير من الأمور الأخرى.
2-حماية المجتمع من انتشار الأمراض والأوبئة فمن المتعارف عليه أن الأوبئة والأمراض السارية في مجملها تتسبب بها كائنات حية دقيقة أو بعض الحشرات الصغيرة، والتي تنتشر في حال إهمال النظافة في الأماكن العامة.
3-الوصول إلى الراحة النفسية لجميع أفراد المجتمع فما يجهله الكثيرون أن النظافة والمنظر الحضاري والترتيب لهم دور كبير في إعطاء الشخص شعورًا داخليًا بالتفاؤل والجمال والحب.
على الفرد
1-المحافظة على الصورة الخارجية الجميلة أمام الناس فالنظافة دائمًا تعني الجمال، وكلّما كان الشخص مهتمًا بنظافته أكثر بدا أمام الناس جميلًا وجذابًا حتى إن لم يكن يرتدي الملابس الجديدة والثمينة.
2-المحافظة على صحة أفضل فكلما اهتمّ الإنسان بنظافته الشخصية، وبنظافة المكان الذي يعيش ويسكن فيه، فإنّه سيحمي نفسه من الكثير من مسببات الأمراض سواءً كانت مرئيةً أم دقيقةً، فيُحافظ على صحته مهما تقدّم فيه العمر.



711 Views