نهاية مدمن المخدرات

كتابة هناء الزاهد - تاريخ الكتابة: 30 نوفمبر, 2021 7:58
نهاية مدمن المخدرات


نهاية مدمن المخدرات كما سنحكي كذلك قصة عن المخدرات وما هي صفات مدمن المخدرات كذلك سنناقش ايضا معاناة مدمني المخدرات كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا

نهاية مدمن المخدرات

1- المرحلة الأخيرة التي يذعن فيها المدمن إلى سيطرة المخدر ويصبح اعتماده النفسى والعضوى لا إراديا ويرجع ذلك إلى تبدلات وظيفية ونسيجية بالمخ . أما عندما يبادر المدمن إلى إنقاذ نفسه من الضياع.
2- ويطلب المشورة والعلاج فإنه يصل إلى مرحلة الفطام والتى يتم فيها وقف تناول المخدر بدعم من مختصين فى العلاج النفسى الطبى وقد يتم فيها الاستعانة بعقاقير خاصة تمنع أعراض الإقلاع
3-او يترك نفسه للمخدر ولا يطلب المساعدة مما يؤدي إلى وفاته.

قصة عن المخدرات

-ضحية ادمان المخدرات ليس المدمن فقط للأسف بل ربما تكون الاسرة بأكملها وفي حكايتنا التالية دليل على مدى تأثير ادمان احد افراد الاسرة على الأسرة بأكملها، يحكي أحد ضباط مكافحة المخدرات عن قصة كان هو أحد الشهود على وقوعها حيث تبدأ القصة لديهم عن طريق ورود بلاغ بتعرض طفل عمره عشر سنوات ووالدة الطفل وكذلك جده إلى التعذيب والتهديد بالقتل من قبل مدمن لحبوب الكبتاجون وهو احد افراد تلك الاسرة ولم يكن إلا رب تلك الاسرة.
-لم يستطع خال هذا الطفل أن يترك تلك الاسرة تحت رحمة هذا المدن وإنما قام بالإبلاغ عنه لدى السلطات حتى يقومون باتخاذ اللازم في سبيل انقاذ الاسرة منه، وبالفعل توجهت السلطات المسئوله للبحث عن هذا المدمن وألقوا القبض عليه وهو في سيارة تحمل عددًا من رؤوس الماشية الخاصة به وبحوزته كمية من تلك الحبوب المخدرة كما أن حالة الشاب كانت غير طبيعية وبسؤاله دلهم على مكان يخبئ به الحبوب المخدرة في المنزل وتوجهوا معه قاصدين منزله.
-كان دخول المنزل يمثل فاجعة لرجال المكافحة إذ كان ما رأوه يجعلك تشمئز فها هو رجل يبلغ عمره تسعون عامًا في حالة يرثى لها من اثر التعذيب واثر العمر والاهمال، وعندما رأى الرجل ابنه مكبل بالأصفاد وفي حالته الغير طبيعية لم يردد إلا جملة واحدة هذه نهايتك ونهاية كل من يمشي بهذا الطريق، ولكن ما كان يرتسم على معالم الرجل ليس معالم التعب من اثر التعذيب فقط وإنما الخيبة والانكسار على ما لاقى من ابنه وما وصل إليه كما اوجع قلبه كثيرًا رؤيته مقيد بالأصفاد بسبب تلك التهمة المهينة.
-ظل الرجل لا يردد إلا تلك الجملة العديد من المرات إلى أن بدأ لسانه يثقل وفاضت روحه إلى بارئها تعبا وهمًا وكمدًا، فيحكي رجل المكافحة عن مدى تأثير هذا الموقف على الجميع كما أنه قص تلك الحكاية في محاولة منه لإيضاح كم التأثير الذي يتركه المدمن على كل من يحيط به وبخاصة إذا كان هذا المدمن هو عمود تلك الأسرة، فهذا الشاب بإدمانه اضاع كل الاسرة تسبب في موت ابيه وأضاع زوجته وطفله وترك بهم اثرًا لن يزول بسهولة إلى جانب وصمة العار التي ستصاحب الطفل مدى حياته.

صفات مدمن المخدرات

1-ظهور أصدقاء جدد:
و يلاحظ تكوين صداقات جديدة عند الأشخاص المدمنين خصوصا اذا كان المدمن في مرحلة المراهقة لذلك يجب على أولياء الأمور التفطن لذلك وهذا يعد من علامات إدمان العقاقير المخدرة.
2-يعد هذا العرض من أهم أعراض تناول المخدرات ألا وهو إنفاق الكثير من الأموال:
وزيادة طلبها على غير عادة هذا الشخص وعلى خلاف اسلوبه فى الإنفاق من قبل يلاحظ أيضا عند اختفاء أموال ومتعلقات من المنزل بصورة متكررة قد يشير إلى وجود شخص مدمن في هذا المنزل.
3-وجود تغيير في المظهر الخارجي لمعظم من يتعاطى المخدرات:
حيث يمكنك ملاحظة وجود تغيير كبير في شكلهم ومظهرهم الخارجي قبل وبعد التعاطي خصوصا في أنواع معينة من العقاقير مثل الماريجوانا و الحشيش والتي تؤدي إلى خسارة الوزن والنحافه الشديده أما العقارات الأخرى مثل الكوكايين و الهيروين فتسبب حالة من الضعف العام .
4-يلاحظ على مدمنى المخدرات تعاظم السلوك الإجرامي:
والميل للعدوانية الشديدة حتى أنه فى سبيل الحصول على جرعة من العقار المخدر يقبل العمل بأي نشاط إجرامى تكون فبه نهايته سواء بالموت او السجن جراء عمله فى هذه النشاطات الإجرامية.
5-البعد عن التواجد بين الاهل والميل للعوله او الخروج:
إدمان المخدرات يعتبر من الأمور التي يحرص المتعاطي على بقائها طي الكتمان سيحاول الشخص المدمن تناول الجرعة بعيدا عن أعين الناس خصوصا أفراد الأسرة والمقربين أو زملائه في العمل.

معاناة مدمني المخدرات

1-تغيير في كيمياء المخ:
تعمل المخدرات على حدوث تغيير في كيمياء المخ وطريقة عمله نتيجة اعتماد مستقبلات الأفيون المسئولة عن تسكين الجسم والمتواجدة في المخ على وجود المخدر وبالتالي دفع المدمن إلى تكرار هذا السلوك وإشباع الرغبة في تعاطي المخدر.
2-بطء أو تسريع رسائل المخ إلى الجسم:
يقوم المخ بإرسال الرسائل والأوامر إلى أجهزة الجسم للقيام بالوظائف والأنشطة المختلفة من خلال النبضات العصبية، وفي حالة تعاطى مخدرات منشطة أو مسكنة فإن ذلك يؤدي إلى تسريع أو تأخير في الرسائل المرسلة وبالتالي خلل في وظائف الجسم المختلفة والخروج عن الوضع الطبيعي لها.
3-اضطراب في النواقل العصبية قبل المشبكية:
النواقل العصبيية هي الهرمونات المسؤولة عن الشعور والتحكم في مستويات القلق والاكتئاب ومن تأثير المخدرات على الجهاز العصبي حدوث اضطراب في وظائف النواقل العصبية سواء من خلال زيادة في مستويات إطلاقها أو انخفاض عن المعدل الطبيعي وتشمل تلك الهرمونات المسؤولة عن الاضطراب:
4- السيروتونين:
تعمل المخدرات على إطلاق كميات كبيرة من السيروتونين الهرمون المسؤول عن الشعور بالنشوة والسعادة الأمر الذي يفسر الحالة المزاجية التي يدخل فيها المتعاطي بمجرد تناول المخدر والرغبة المستمرة فيه وذلك لتكرار ذلك الشعور.
5-مستقبلات جابا:
تعد مستقبلات جابا ناقل عصبي مسؤول عن التحكم في مستويات القلق والاكتئاب والأفكار الانتحارية وعند تعاطى المخدر ويحدث بطء أو زيادة في إطلاقه ينتج عنه حدوث اضطراب في تلك المستويات وشعور المتعاطي بالقلق والاضطراب كأحد الأعراض الناتجة عن تعاطى المخدرات.
6- الدوبامين- الأدرينالين:
هرمونات الأدرينالين والدوبامين هي نواقل عصبية مسؤولة عن النشاط والحالة المزاجية والسلوك العام ومع تعاطى المخدرات مثل المنشطات يزداد إفراز هرمونات الدوبامين ولأدرينالين وبالتالي دخول الجسم في حالة نشاط زائد، وعند تعاطي المسكنات و الأفيونات يدخل الجسم في حالة هبوط وينخفض إفراز النواقل العصبية وبالتالي يقل الحركة والنشاط.
7-خلل في القشرة المخية:
يترك تأثير المخدرات على الجهاز العصبي حدوث اضطراب وخلل في القشرة المخية المسؤولة عن التفكير، تقدير المشاكل، المواقف التخطيط، اتخاذ القرارات، إلى جانب معالجة المعلومات التي تنقلها الحواس، لذا كلما زاد تعاطى المخدر كلما اعتمدت تلك المراكز عليه وتتعرض للخلل في حال انسحابه.
8- الجريلين:
من تأثير المخدرات على الجهاز العصبي حدوث اضطراب في إطلاق هرمون الجريلين المسئول عن الشهية الأمر الذي ينتج عنه فقدان أو زيادة في الشهية كأحد أعراض تعاطي المخدرات.



526 Views