هل العنب من الحمضيات

كتابة رويدا الشامسي - تاريخ الكتابة: 26 مايو, 2021 9:49
هل العنب من الحمضيات


هل العنب من الحمضيات هل التفاح من الحمضيات انواع الحمضيات وفوائدها هل المانجو من الحمضيات كل ذلك في هذه السطور التالية.

هل العنب من الحمضيات

لا يعتبر العنب من الحمضيات
العنب ثمر ناعم القشرة، لبيّ، عصيري، ينمو على شجر الكرم. تظهر الأعناب على عناقيد يوجد فيها عادة ما بين ست ثمرات إلى ثلاثمائة ثمرة. يتفاوت لون ثمار العنب بحسب أصنافه وتكون ألوانها إما سوداء أو زرقاء أو بنفسجية أو ذهبية اللون تميل إلى الخضرة أو بيضاء.
وضحت الأحافير المكتشفة لبذور العنب وأوراقه أن الإنسان كان يأكل العنب ويتغذى عليه منذ عصور ما قبل التاريخ، وعرف العنب في الحضارات القديمة في بلاد وادي الرافدين بلاد الشام القديمة وحضارة المصريون القدماء، وقد دل على ذلك النقوش والرسومات التي اكتشفت في سوريا والعراق ومصر القديمة واليونان والتي وجدت في المعابد والنقوش الأثرية التي يعود تاريخها إلى 2440 ق.م تقريباً.

فوائد العنب الصحية

سوف نذكر في هذا القسم بعضًا من أهم فوائد العنب للصحة:
1. تقليل مستويات الكولسترول في الجسم
باحتواء العنب على الألياف الغذائية ومواد فعالة ومضادات أكسدة فسيكون له دور كبير في تخفيض نسبة كولسترول الدم، ويحتوي العنب الأحمر بشكل خاص على تراكيز كبيرة من مادة ريسفيراترول (Resveratrol) التي تساهم في التحكم بمستويات الكولسترول في الجسم.
2. تعزيز صحة القلب والشرايين
بما أن تناول العنب يساهم في ضبط مستويات الكولسترول في الجسم فإنه بالتأكيد سوف يساهم في تعزيز صحة الشرايين والقلب، والسبب في ذلك غالبًا يعود إلى احتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم والمغنيسيوم، واللذان يعتبران مهمين لتنظيم عمل القلب والأوعية الدموية المختلفة ولضبط مستويات ضغط الدم.
3. الوقاية من فقر الدم
بسبب محتوى العنب العالي من الحديد فهو يعد مهمًا في عملية صناعة الهيموغلوبين الضروري لعلاج حالات فقر الدم الناتج عن نقص الحديد.
4. تعزيز صحة الجهاز الهضمي وعمليات الأيض
إن المحتوى العالي من الألياف في العنب بكافة أنواعه يساهم بشكل كبير في تعزيز صحة الجهاز الهضمي وتحسين عمليات الأيض في الجسم، كما يساعد في تسهيل عملية الهضم.
ومحتوى العنب من بعض المعادن، مثل: البوتاسيوم يعد عاملًا مساعدًا في عمل الأمعاء والعضلات والأعصاب، ومنظم لتوازن السوائل في الجسم.
5. الوقاية من الإمساك
بفضل محتوى العنب العالي من الألياف فهو يساهم في تسهيل عملية الهضم والإخراج في الجسم، والتخلص من الفضلات، وبالتأكيد يساعد في الوقاية من الإمساك.
6. مضاد للالتهابات
تساهم مضادات الأكسدة التي يحويها العنب في تعزيز مناعة الجسم.
بالإضافة إلى وجود مادة ريسفيراترول التي تعمل على إضفاء خواص مضادة للالتهابات في العنب، لتجعل منه فاكهة تساعد في الوقاية من الأمراض المعدية ومن الالتهابات المختلفة وخاصة التهاب المفاصل، بالإضافة إلى أن العنب يساعد على التخفيف من التشنجات بفضل محتواه العالي من المغنيسيوم.

العنب الأحمر للحامل:

– تنظيم ضغط الدم للحامل.
– التقليل من تورم اليدين والقدمين التي تتعرض إليه المرأة الحامل.
– تقوية مناعة الحامل مما يقي من تعرضها للأمراض المعدية.
– التخلص من الإمساك خلال فترة الحمل وهذا بفضل الألياف.
– الحماية من التعرض إلى فقر الدم التي تتعرض إليه المرأة خلال الحمل.
– التخلص من الحموضة التي تشعر بها الحامل.
– التقليل من إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية.
– تنظيم السكر بالدم عند الحامل.

آثار جانبية وأضرار لتناول العنب

على الرغم من كل فوائد العنب والقيم الغذائية العالية التي يحملها فيه إلا أن تناوله بكميات زائدة قد يحمل بعض المخاطر الصحية، فكافة الفوائد التي ذكرناها سابقًا يمكن الحصول عليها عند تناول كميات معتدلة ومعقولة من هذه الفاكهة إلا أن الإفراط قد يؤدي إلى حدوث ما يأتي:
1. يسبب الإمساك
في العديد من الحالات التي يتم فيها تناول كميات كبيرة من العنب وخاصة العنب الأسود والأحمر ذو الجلد السميك والذي يحوي كميات كبيرة من الألياف غير القابلة للذوبان فإن ذلك يسبب صعوبة الهضم والإمساك واضطرابات وتلبكات معوية.
2. يسبب الإسهال
مع أننا ذكرنا أعلاه أنه قد يسبب الإمساك، إلا أن العنب قد يسبب في بعض الحالات الإسهال، إذ إن استهلاك كميات عالية من العنب أحيانًا قد يؤدي إلى الإسهال نتيجة لكثرة كمية الألياف الغذائية فيه.
3. يسبب السمنة وزيادة الوزن
العنب هو مصدر عالي للسعرات الحرارية والكربوهيدرات والسكريات البسيطة، وبالتأكيد فإن تناوله بكميات عالية سيؤدي إلى زيادة في مدخول السعرات الحرارية اليومية وبالتالي زيادة في الوزن.
4. يرفع مستويات سكر الدم
قد تكون الحصة الأكبر من الضرر خاصة بمرضى السكري، فالعنب مصدر لمجموعة من السكريات البسيطة التي قد تؤدي إلى رفع مستويات السكر في الدم عند تناولها بكميات عالية.
5. يؤثر على الحامل
في حال تناولت الحامل كميات كبيرة من العنب، قد يشكل لها العنب مادة سامة خطرة عليها وعلى جنينها، وذلك بفضل محتوى العنب من مادة ريسفيراترول التي قد يكون لها تأثير على هرمونات الحامل، مما قد يتسبب لها ببعض المضاعفات.
6. يسبب أعراض أخرى
إضافة إلى ما سبق فإن استهلاك كميات كبيرة من العنب قد تسبب الصداع والغثيان والقيء.



1410 Views